English  

تحميل كتاب يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود pdf

يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود pdf

يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود

( 3 تقييمات )
مؤلف: مصطفى محمود
قسم: الأدب
اللغة: العربية
الصفحات: 57
حجم الملف: 5.04 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 30 أغسطس 2008
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

مصطفى محمود

المؤلف كتاب يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود والمؤلف لـ 80 كتب أخرى.
مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية، ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973. رزق بولدين هما "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدي وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.

ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

قدم الدكتور مصطفى محمود أكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان)، وأنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـاسم "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظراً لسمعتها الطبية، وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه باسم والده.

(296753) مصطفى محمود هو كويكب سمي تكريما لمصطفى محمود.

تاريخه الفكري
في أوائل القرن الفائت كان يتناول عدد من الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد، تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟ لإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.

لقد كان "مصطفى محمود" وقتها بعيداً عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة في وقته، تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.

عاش مصطفى محمود في ميت الكرماء بجوار مسجد "المحطة" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.

بدأ حياته متفوقاً في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة. وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيراً ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على الاعتراف بأخطائهم.

أقواله
تزايد التيار المادي في الستينات وتظهر الوجودية، لم يكن (مصطفى محمود) بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة، حيث يقول عن ذلك:

"احتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب، وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس، وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة، من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت ، إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين"

ثلاثون عاماً من المعاناة والشك والنفي والإثبات، ثلاثون عاماً من البحث عن الله!، قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرداشتية ومارس تصوف الهندوس القائم عن وحدة الوجود حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات. الثابت أنه في فترة شكه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق؛ ولكنه كان عاجزاً عن إدراكه، كان عاجزاً عن التعرف على التصور الصحيح لله، هل هو الأقانيم الثلاثة أم يهوه أو (كالي) أم أم أم. !

لاشك أن هذه التجربة صهرته بقوة وصنعت منه مفكراً دينياً خلاقاً، لم يكن (مصطفى محمود) هو أول من دخل في هذه التجربة، فعلها الجاحظ قبل ذلك، فعلها حجة الإسلام أبو حامد الغزالي، تلك المحنة الروحية التي يمر بها كل مفكر باحث عن الحقيقة، ان كان الغزالي ظل في محنته 6 أشهر فان مصطفى محمود قضى ثلاثين عاماً !

ثلاثون عاماً أنهاها بأروع كتبه وأعمقها (حوار مع صديقي الملحد)، (رحلتي من الشك إلى الإيمان)، (التوراة)، (لغز الموت)، (لغز الحياة)، وغيرها من الكتب شديدة العمق في هذه المنطقة الشائكة..المراهنة الكبرى التي خاضها ألقت بآثارها عليه.

ومثلما كان الغزالي كان مصطفى محمود؛ الغزالي حكى عن الإلهام الباطنى الذي أنقذه بينما صاحبنا اعتمد على الفطرة، حيث الله فطرة في كل بشري وبديهة لا تنكر، يقترب في تلك النظرية كثيرا من نظرية (الوعي الكوني) للعقاد. اشترى قطعة أرض من عائد أول كتبه (المستحيل)، وأنشأ به جامع مصطفى محمود وفيه 3 مراكز طبية ومستشفى وأربع مراصد فلكية وصخورا جرانيتية.

يروى مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفاز مشروع برنامج العلم والإيمان، وافق التلفاز راصدًا 30 جنيه للحلقة !، وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفازية وأوسعها انتشاراً على الإطلاق، ولا زال الجميع يذكرونه سهرة الإثنين الساعة التاسعة ومقدمة الناى الحزينة في البرنامج وافتتاحية مصطفى محمود (أهلا بيكم)! إلا أنه ككل الأشياء الجميلة كان لا بد من نهاية، للأسف هناك شخص ما أصدر قرارا برفع البرنامج من خريطة البرامج التلفازية!! وقال ابنه ادهم مصطفى محمود بعد ذلك أن القرار بوقف البرنامج صدر من الرئاسة المصرية إلى وزير الإعلام آنذاك صفوت الشريف.

تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قدم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطلب عبد الناصر بنفسه تقديمه للمحاكمة بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر!..إلا أن المحكمة اكتفت بمصادرة الكتاب، بعد ذلك أبلغه الرئيس السادات أنه معجب بالكتاب وقرر طبعه مرة أخرى!.

كان صديقاً شخصياً للرئيس السادات ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه يقول في ذلك "كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلاً رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم.. وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلاً: "أنا فشلت في إدارة أصغر مؤسسة وهي الأسرة.. فأنا مطلق.. فكيف بي أدير وزارة كاملة..!!؟؟ ". فرفض مصطفى محمود الوزارة كما سيفعل بعد ذلك جمال حمدان مفضلاً التفرغ للبحث العلمي..

الأزمة الشهيرة أزمة كتاب الشفاعة (أي شفاعة رسول الإسلام محمد في إخراج العصاة من المسلمين من النار وإدخالهم الجنة) عندما قال إن الشفاعة الحقيقية غير التي يروج لها علماء الحديث وأن الشفاعة بمفهومها المعروف أشبه بنوع من الواسطة والاتكالية على شفاعة النبى محمد وعدم العمل والاجتهاد أو أنها تعنى تغييراً لحكم الله في هؤلاء المذنبين وأن الله الأرحم بعبيده والأعلم بما يستحقونه وقتها هوجم الرجل بألسنة حادة وصدر 14 كتاباً للرد عليه على رأسها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية، واتهموه بأنه مجرد طبيب لا علاقة له بالعلم الدينى

وفي لحظة حولوه إلى مارق خارج عن القطيع، حاول أن ينتصر لفكره ويصمد أمام التيار الذي يريد رأسه، إلا أنه هزم في النهاية. تقريباً لم يتعامل مع الموضوع بحيادية إلا الدكتور نصر فريد واصل عندما قال: «الدكتور مصطفى محمود رجل علم وفضل ومشهود له بالفصاحة والفهم وسعة الاطلاع والغيرة على الإسلام فما أكثر المواقف التي أشهر قلمه فيها للدفاع عن الإسلام والمسلمين والذود عن حياض الدين وكم عمل على تنقية الشريعة الإسلاميّة من الشوائب التي علِقت بها وشهدت له المحافل التي صال فيها وجال دفاعاً عن الدين ».

مصطفى محمود لم ينكر الشفاعة أصلا ! رأيه يتلخص في أن الشفاعة مقيدة أو غيبية إلى أقصى حد وأن الاعتماد على الشفاعة لن يؤدى إلا إلى التكاسل عن نصرة الدين والتحلى بالعزيمة والإرادة في الفوز بدخول الجنة والاتكال على الشفاعة وهو ما يجب الحذر منه.. والأكثر إثارة للدهشة أنه اعتمد على آراء علماء كبار على رأسهم الإمام محمد عبده، لكنهم حمّلوه الخطيئة.

كانت محنة شديدة أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلاً وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة، وفي عام 2003 أصبح يعيش منعزلاً وحيداً. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحياناً ما تثير أفكاره ومقالاته جدلاً واسعاً عبر الصحف ووسائل الإعلام. قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوي ”إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة، كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شيء، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث في الأديان بدءا بالديانات السماوية وانتهاء بالأديان الأرضية ولم يجد في النهاية سوى القرآن الكريم“.

المصدر: ويكيبيديا الموسوعة الحرة برخصة المشاع الإبداعي

وصف الكتاب

مقتطفات من كتاب يوميات نص الليل لمصطفي محمود
"اذا كانت زوجتك تقول لك صباح الخير فالجرائد تقول لك صباح الشر صباح الغلب صباح التشرد صباح الزلازل صباح الفقر صباح القنابل مليون طن التي ستنزل علي راسك نهارك اسود اذا كنت مع خرشوف ليلتك كحل اذا كنت مع كنيدي يومك مش فايت اذا كنت مش مع حد"
"الصديقان النموذجيان هما كزوج القنافذ يتعاطفان ويتعاونان ويتلازمان ويتقاربان ولكن لا يذوبان في بعضهما لان كل واحد له درقه من الأشواك تحميه من ان يقتحم عليه الاخر خصوصيته وسريته وينتهك وحدانيه نفسه وقدسيه استقلاله"
"وما خطيئه ادم الا رمز للحريه حريه المخلوق ف مواجهه الخالق لقد أراد ادم ان يفعل ما يشاء لا ما يشاء الله واقتضت هذه الحريه ان يقع ف الخطيئه وف الشر لانه لم يستطع بحواسه المحدوده ان يحيط بالحقيقه وان يدرك عواقب اكله من الشجره"
"ف خيال كل منا نموذج غامض لحصان يتمني لو اقتني مثله ولامرأه يتمني لو قابلها ولرجل لو صادقه والفنان هو الذي يجسم هذه الأحلام ويقدمها للعين والأذن والقلب فتطرب وتنتشي وتشعر بهذه اللذه النادره لذه العثور علي أحلامها وامنياتها وصورها الدفينه الفنان هو الوحيد الذي يستطيع ان يجسم هذه الأحلام لانه الوحيد الذي يشعر بها واضحه جليه مكتمله ف وجدانه اما الشخص العادي فيشعر بها غامضه مهزوزه يكتنفها الضباب"
"انها الموهبه التي تجعل الفنان علي صله وثيقه بنفسه وكنوزه اكثر من صله الرجل العادي والمكاشفه الداخليه التي يمتاز الفنان بها عن سائر مخلوقات الله انها نوع من الجلاء البصري الذي يتحدث عنه الروحانيون ولكن الفنان لا يحضر بها روح احد وانما يحضر روحه شخصياً"
قبل ان يكتشف عبد الحليم وام كلثوم وكمال الطويل مواهبهم كانوا جميعا مجرد اناس عاديين ولكن الحقيقه انهم لم يكونوا ابدا عاديين وانما كل واحد منهم كان من البدايه عنده هذا الشئ الذي ينتظر معجزه الاكتشاف وكل واحد منا فيه ذلك الشئ فيه تلك البئر العميقه التي تنتظر الكشف عنها والدق عليها لتنبثق ف ينبوع من النعمه الالهيه لا ينضب الا بالموت واكتشاف الانسان لنفسه ليس شيئا هينا وانما هو اكتشاف أصعب من غزو الفضاء وقليلون هم من يستطيعون ان يقوموا بهذه الرحله الشاقه الي داخل نفوسهم"
"ان الاحتكاك والدخول ف تجربه هو الوحيد الذي يكشف عن آصاله الخلق وصدق المناعه وسلامه الاراده والتصميم علي سلوك بعينه وانا حينما اكون غنيا وجميلا ومشهورا ورقيقا ولطيفا فإني لن استطيع ان اجد دليل واحد علي ان حبيبتي تحبني لانه من الطبيعي ان تحب البنت اي رجل غني جميل مشهور رقيق ولكني حينما امرض وافقد رقتي ولطفي واصبح ضيق الصدر بينما تظل حبيبتي تلاطفني وتخدمني وتخلص لي فإنها تكون ف الحقيقه تحبني الاصطدام بالمحال ضروري لكشف الحقيقه"
"نحن ننطلق كالقذيفة بفعل وقود ذري من الحماس الغامض والامل نحو اغراض مؤقته كلذه الجنس والمكسب المادي يخيل لنا كل مره انها غايتانا ثم ما نلبث ان نكتشف بسرعه انها لم تكن الا محطات نتوقف عندها ونطرق الباب فتخرج لنا أشباح ليست فيها ملامح الآمال التي كنا نتوقعها"
"إننا باعتبارنا محكوم علينا بالإعدام بالموت ف نهايه حياتنا لابد ان نعطي الحق ف ان نطلب طلبا ف ان نطلق صيحه ف ان نقول رأيا وحيث يكون كل شئ فاسد وفاني وقصير العمر فانه لا يكون هناك معني للتعصب ولا يكون هناك معني لادعاء العصمه فكل انسان عرضه للخطأ وكل نظام عرضه لان يتآكل ولن نكون بمنجاه من الغرق والدمار الا بالعوده الي هذا الحق الإلهي ف ان يكون للمواطن البسيط المسالم الحق ف الاعتراض بهذا وحده تصبح الحكومات مؤيده بما هو اقوي من أسلحتها وجيشها تصبح مؤيده بإراده شعوبها"

اقتباسات يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات يوميات نص الليل الكاتب د. مصطفى محمود

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ مصطفى محمود

كتب أخرى في الأدب