English  

تحميل كتاب مقدمة ابن خلدون الجزء الأول Pdf

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

مقدمة ابن خلدون الجزء الأول
Qr Code مقدمة ابن خلدون الجزء الأول

مقدمة ابن خلدون الجزء الأول

  ( 135 تقييمات )
  ( 70 تقييمات المنصات الأخرى )
مؤلف:
قسم: الثقافة [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر: دار نهضة مصر (first published 1377)
الصفحات: 434
حجم الملف: 9.95 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 31 يوليو 2012
ترتيب الشهرة: 91 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 29 )
اقتباسات ( 33 )
قراءة وتحميل ( )

وصف الكتاب

إن عبقرية ابن خلدون رسالته في تاريخ العالم ومظاهر عظمته فيما خلّفه من آثار وبصمات في عقول العلماء وخاصة في مقدمته، والتي أنشأ فيها علماً جديداً وهو ما يسمى الآن علم الاجتماع أو السوسيولوجيا وأتى فيها بما لم يستطع أحد من قبله أن يأتي بمثله، بل عجز كثير ممن جاء بعده من الأئمة والباحثين وعلماء الاجتماع أن يصلوا إلى رتبته. وهذا إن دلّ على شيء إنما يدلّ على رسوخ قدمه في كثير من العلوم، حتى لم يغادره فرع من فروع المعرفة إلا ألمّ به ووقف على كنهه.

وتتوضح نقاط المقدمة الأساسية في عنوانها، فهي بحث تمهيدي للمعالجات الواسعة التي ضمتها مؤلفات ابن خلدون اللاحقة، أي أنها تقع بالنسبة للعمل قبل المقاطع الأخرى بل تتعلل أولوياتها بشكل أساسي بالنتيجة المنطقية التي تتركها على بنية البحث التالي ذاتها. وهذا يفترض فيها مبتدأ في النحو لأي خبر، والواقع أن التاريخ هو خبر عن الاجتماع الإنساني الذي هو عمران العالم.

مراجعة كتاب "مقدمة ابن خلدون الجزء الأول"

اقتباسات كتاب "مقدمة ابن خلدون الجزء الأول"

كتب أخرى مثل "مقدمة ابن خلدون الجزء الأول"

كتب أخرى لـ "عبد الرحمن بن خلدون"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا