English  

تحميل كتاب معرفة الصحابة ت: العزازي pdf

كتاب معرفة الصحابة ت: العزازي pdf

معرفة الصحابة ت: العزازي

مؤلف: أحمد بن عبد الله أبو نعيم الأصبهاني
قسم: سير وتراجم وحياة الأعلام من الناس
اللغة: العربية
الناشر: دار الوطن
الصفحات: 3993
عدد الملفات: 2
حجم الملفات: 64.97 ميجا بايت
نوع الملفات: PDF
تاريخ الإنشاء: 28 أكتوبر 2009
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

وصف الكتاب

مقدمات
معرفة فرق ما بين المهاجرين والأنصار
معرفة المهاجرين الأولين وفرق ما بينهم وبين غيرهم من المهاجرين
معرفة السبب الذي انقطعت به الهجرة
ذكر معرفة هجرة الحبشة وفضل أهلها
معرفة فضيلة أهل بدر وما خصوا به
معرفة عدد من شهد بدرا من الصحابة
معرفة عدد من شهد الحديبية واختلاف الروايات في الأعداد
معرفة فضيلة أهل الحديبية
معرفة أن قريشا صفوة الله من العرب وما خصوا به من المنقبة
معرفة فضيلة القرن الذي بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
معرفة فضيلة من صاحب النبي صلى الله عليه وسلم وشاهده والاستنصار بهم وبمن رآهم واستنقاذ من تابعهم من النار
معرفة أن الصحابة هم أمان الأمة من نزول العذاب بهم
معرفة أن من مات من الصحابة بأرض يكون قائدهم وشفيعهم في القيامة
معرفة أمر النبي صلى الله عليه وسلم أمته بإكرام أصحابه وحرمة من تبعهم واقتدى بهم
معرفة اطلاع الله عز وجل قلوب الصحابة فاستخلصهم لوزارة نبيه ونصرة دينه
معرفة كثرة الصحابة ووفور عددهم
الأسماء
معرفة العشرة المشهود لهم بالجنة
أبو بكر الصديق رضي الله عنه
معرفة نسبة الصديق العتيق أبي بكر ومولده ووفاته
وسماه الرسول صلى الله عليه وسلم: صديقا كما سماه: عتيقا
معرفة أن الصديق كان أول الناس إسلاما وأفضلهم إيمانا
معرفة صفته وصورته
معرفة سنه ومولده وعلته ووفاته وغسله ودفنه وكفنه اختلف في سنه، فقيل: توفي عن ثلاث وستين وقيل: عن خمس وستين
معرفة ما أسند الصديق رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم روى من المتون سوى الطرق مائة حديث ونيفا بمراسيلها، فمن مشاهيره وغرائبه
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
معرفة نسبة الفاروق رضي الله عنه، ومعرفة مدة ولايته ووفاته وسنه
معرفة الشهر واليوم الذي قتل فيه ومن غسله وكفنه وصلى عليه
معرفة صفة عمر رضي الله عنه وخلقه
واختلف في خضابه فقيل خضب وقيل لم يخضب
ذكر من قال: لم يخضب
معرفة صفات الفاروق وأسمائه المشتقة من أحواله الفاروق والعبقري والأحوذي والقرن الحديد والأمير الشديد، صاحب رحى دارة العرب، القوي في جسمه الجاد في دينه المحدث المسدد المتثبت المتيقظ الحصن الحصين، الباب الوثيق، قفل الفتنة وساد الثلمة، مقوم الأود، مبرئ
معرفة أنه أول من سمي أمير المؤمنين، ومعرفة من خلف من أولاده
معرفة ما أسند عن النبي صلى الله عليه وسلم روى من المتون سوى الطرق مائتي حديث ونيفا، فمن مشاهيره وغرائبه
عثمان بن عفان رضي الله عنه
معرفة نسبة عثمان بن عفان رضي الله عنه
معرفة خلقه وخلقه رضي الله عنه كان ربعة، أبيض دقيق الوجه حسنه، أقنى رقيق البشرة كثير اللحم، عظيم الكراديس، بعيد ما بين المنكبين
واختلف في خضابه وشيبه
معرفة أنه كان ممن صلى القبلتين وهاجر الهجرتين وكان اسمه ذا النورين وقتل مظلوما فأوتي من الأجر كفلين رضي الله عنه
معرفة سنه وولايته وقتله والصلاة عليه ودفنه اختلف في سنه، فقيل: تسعون، وقيل: ثمان وثمانون، كانت ولايته اثنتي عشرة سنة، وقيل: إلا اثنا عشر يوما، قتل يوم الجمعة في أواسط أيام التشريق، وقيل: لثمان عشر مضت من ذي الحجة سنة خمس وثلاثين، وكان صائما،
معرفة ما أسند عثمان بن عفان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم روى نيفا وستين متنا سوى الطرق فمن مشاهير حديثه وغرائبه
علي بن أبي طالب رضي الله عنه
معرفة نسبة علي بن أبي طالب رضي الله عنه نسبه نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحسبه حسبه، ودينه دينه، قريب القرابة، قديم الهجرة، عظيم الحق، اسم أبي طالب عبد المناف بن عبد المطلب، واسم عبد المطلب، شيبة الحمد، وإنما سمي شيبة؛ لأن أباه هاشما كان
معرفة صفته رضي الله عنه
معرفة سنه حين أسلم وحين قتل ومدة ولايته وغسله وكفنه ودفنه
معرفة إعلام النبي صلى الله عليه وسلم إياه أنه مقتول
معرفة ما أسند أمير المؤمنين عن النبي صلى الله عليه وسلم روى من المتون أربعمائة ونيفا سوى الطرق، فمن مشاهير حديثه وغرائبه
معرفة طلحة بن عبيد الله: أبو محمد التيمي، وكنيته ونسبته وصفته وسنة وفاته رضي الله عنه
ذكر صفاته
ومن أساميه المشتقة من أحواله وأفعاله الخير والفياض والجود والصبيح والمليح والفصيح
معرفة سنه ووفاته رضي الله عنه
طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه
معرفة ما أسند طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم روى من المتون نيفا وثلاثين حديثا سوى الطرق فمن صحاح أحاديثه وغرائبها
الزبير بن العوام رضي الله عنه
معرفة الزبير بن العوام وكنيته ونسبه وصفته وسنه، ووفاته رضي الله عنه
ومن أسمائه المشتقة من أحواله الحواري والجاد والمفدى بالأبوين وركن الدين وعمود الإسلام
معرفة ما أسند الزبير بن العوام عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه من المتون نيفا وثلاثين حديثا بمراسيلها فمن صحاح حديثه وغرائبه
عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه
معرفة عبد الرحمن بن عوف الزهري ونسبته وكنيته وصفته وسنه ووفاته، شهد بدرا وهاجر الهجرتين
معرفة سنة وفاته
معرفة ما أسند عبد الرحمن بن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه نيفا وخمسين حديثا سوى الطرق فمن صحيح حديثه وغرائبه
سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه
معرفة سعد بن أبي وقاص وكنيته ونسبته وصفته وسنه ووفاته
ومن أساميه سابع السبعة وثلث الإسلام، والمفدى بالأبوين، والمجاب الدعوة، والحارث، والخال
معرفة ما أسند سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه من المتون سوى الطرق مائة حديث ونيفا، فمن صحاح حديثه وغرائب مسانيده
سعيد بن زيد رضي الله عنه
معرفة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وكنيته، ونسبته، وصفته، وسنة وفاته يكنى: أبا الأعور، وقيل: أبو ثور، مهاجري، أولي، بدري بسهمه وأجره، أسلم قبل عمر بن الخطاب، وكان الخطاب أبو عمر، وعمرو بن نفيل أخوين لأب، وكانت أخت عمر بن الخطاب تحته، وكان
معرفة ما أسند سعيد بن زيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم روى سبعة عشر حديثا سوى الطرق، فمن صحيح حديثه وغرائبه
أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه
معرفة أبي عبيدة بن الجراح واسمه، ونسبته، وصفته، وسنة، وفاته اسمه عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن وهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر، لم يعقب، وأم أبي عبيدة أم غنم بنت جابر بن عبد بن العداء بن عامر بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر، وقيل أميمة بنت
معرفة ما أسند أبو عبيدة بن الجراح عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه سوى الطرق خمسة عشر حديثا، فمن مشاهير حديثه وغرائبه
معرفة من اسمه محمد
معرفة من اسمه محمد ممن صحب الرسول صلى الله عليه وسلم
معرفة محمد بن مسلمة بن خالد بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن مالك بن الأوس ابن أبي عبد الرحمن وقيل: أبو عبد الله، وقيل: محمد بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة حارثي أوسي، وقال عروة بن الزبير: أشهلي، شهد بدرا والمشاهد كلها خلا تبوك، كان معتدلا
فمن مسانيد حديثه
ومحمد بن عبد الله بن جحش بن رياب بن يعمر الأسدي أسند دون العشرة، حليف بني أمية، كان عبد الله شهد بدرا، وقتل يوم أحد
معرفة محمد بن طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي سماه رسول الله صلى الله عليه وسلم محمدا، ونحله كنيته فكان يكنى أبا القاسم، وقيل: أبا سليمان أيضا. أمه حمنة بنت جحش، كان يقال له السجاد، وقيل: ناسك قريش،
معرفة محمد بن أبي بكر الصديق نفست به أمه أسماء بنت عميس بذي الحليفة وهي محرمة، خرجت حاجة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لخمس بقين من ذي القعدة سنة عشر في حجة الوداع، فاستفتى أبو بكر رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم لها، فأمرها بالاغتسال
ومحمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومحمد بن حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي الجمحي وأمه فاطمة بنت المجلل بن عبد الله بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل، هاجر به أبواه إلى أرض الحبشة، وهو أول من سمي في الإسلام بمحمد، يكنى أبا
ذكر محمد بن جعفر بن أبي طالب الهاشمي أمه أسماء بنت عميس، له رؤية
ومحمد بن الأسود بن خلف بن أسعد بن بياضة بن سبيع بن خثعمة بن سعد بن مليح بن عمرو أبو لاس الخزاعي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم: " على ذروة كل بعير شيطان "، قاله: شباب بن خياط، حدثنا محمد بن إبراهيم، ثنا عمر بن أحمد، ثنا خليفة بن خياط بهذا
ومحمد بن صفوان الأنصاري عداده في أهل الكوفة من بني مالك بن أوس اختلف فيه، فقيل: محمد، وقيل: خالد، وقيل: عبد الله، وقيل: صفوان، وقيل: ابن صفوان، تفرد بالرواية عنه الشعبي
ومحمد بن صيفي الأنصاري، يعد في الكوفيين من بني جشم بن أوس، تفرد الشعبي بالرواية عنه، واختلف في محمد بن صيفي، ومحمد بن صفوان، فقيل: هما واحد، وقال الواقدي: محمد بن صيفي غير محمد بن صفوان، هو آخر، روى عنهما جميعا الشعبي، ونزلا الكوفة
ومحمد بن عبد الله بن سلام بن الحارث الأنصاري من بني الخزرج، له من النبي صلى الله عليه وسلم رؤية، مختلف في السماع منه، سكن المدينة، وقيل: الكوفة
ومحمد بن عدي بن ربيعة بن سواءة بن جشم بن سعد
ومحمد بن فضالة بن أنس الأنصاري ثم الظفري صحب النبي صلى الله عليه وسلم وحج معه حجة الوداع. روى هو وأبوه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: محمد بن أنس بن فضالة
محمد بن بشير الأنصاري روى عنه ابنه يحيى، وهو أحد من شهد لخريم بن أوس الطائي يوم فتح خالد الحيرة على الشيماء بنت بقيلة، فأعطيها خريم وقيل: إن الشاهدين محمد بن مسلمة، وعبد الله بن عمر
ومحمد بن أسلم بن بجرة أخو بني الحارث بن الخزرج رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحب أبوه النبي صلى الله عليه وسلم
ومحمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري ولد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبزق رسول الله صلى الله عليه وسلم في فيه، سكن المدينة، وقتل يوم الحرة سنة ثلاث وستين
محمد بن نضلة هاجر هو وأخوه محرز إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونضلة عداده في الأنصار
محمد بن عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح له ذكر في حديث أبيه، قتل في سرية خبيب وحمته الدبر بين عسفان وأمج
ومحمد بن عمرو بن حزم الأنصاري اختلف في كنيته، فقيل: أبو القاسم، وقيل: أبو سليمان، وقيل: أبو عبد الملك، ذكر فيمن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، ذكره البخاري، ويقال: إنه ولد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة عشر من الهجرة، وقتل يوم الحرة
ومحمد بن خثيم أبو يزيد المحاربي ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، قال البخاري: روى عنه محمد بن كعب القرظي
ومحمد بن أبي حذيفة بن عتبة أمه سهلة بنت سهيل ولد بأرض الحبشة، قاله أبو الأسود، عن عروة بن الزبير، وهو أحد من دخل فيمن دخل على عثمان حين حوصر فقتل، أخذ بجبل الجليل جبل لبنان بالشام فقتل
ومحمد بن الأشعث بن قيس الكندي ذكر فيمن ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يصح ذلك
محمد بن أبي عميرة المزني، له صحبة، يعد في الشاميين، روى عنه جبير بن نفير
ومحمد بن حبيب المصري، وقيل: النصري روى عنه عبد الله بن السعدي
محمد بن عطية السعدي أبو عروة
ومحمد بن عمير بن عطارد يعد في الصحابة، ولا يصح له صحبة
ومحمد بن زهير بن أبي جبل ذكره الحسن بن سفيان في الصحابة، ولا أراه يصح له صحبة
ومحمد بن زيد الأنصاري أخرج عنه أبو حاتم الرازي في الوحدان
محمد أبو مهند المزني ذكره الحضرمي محمد مطين في الوحدان، ولا يصح له صحبة، ولا رؤية فيما أرى
ذكر من اسمه محمد، وذكرهم بعض الرواة في جملة الصحابة واهما
وذكر أيضا محمد بن كعب بن مالك الأنصاري في جملة الصحابة في حديث أبي أمامة إياس بن ثعلبة وهو وهم
ومحمد بن أبي سفيان ذكره بعض الواهمين في حديث سعيد بن زياد بن فائد بن زياد بن أبي هند الداري في قصة إقطاع النبي صلى الله عليه وسلم لهم بأرضيهم من بيت حبرين، وبيت عين، وبيت إبراهيم، في ذلك الكتاب شهادة الخلفاء الأربعة الراشدين، ومعاوية بن أبي سفيان رضي
ومحمد بن أبي بن كعب يكنى أبا معاذ يقال: إنه ولد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يصح، روى عنه الحضرمي بن لاحق فأسند، وبشر بن سعيد موقوفا، وتصح روايته عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
محمد بن قيس الأشعري أخو أبي موسى، وأبي عامر، وأبي رهم، وأبي بردة ذكره من حديث محمد بن الحسين بن مكرم، عن سعيد بن يحيى الأموي، عن أبيه، عن طلحة بن يحيى، عن أبي بردة، عن أبيه، قال: خرجنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
محمد بن الشريد بن سويد الثقفي أخرج عنه حديث عتق الرقبة، وإنما هو عمرو بن الشريد
ومحمد بن قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصي وهو من التابعين، فأدخله بعض الواهمين في جملة الصحابة، فذكر عنه ما
ومحمد بن سعد روى عنه خالد بن أبي خالد ذكره القاضي أبو أحمد في جملة الصحابة، وتكلم عليه فقال: هو عندي مرسل، روي عنه حديث المماسحة في البيع، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " البركة في المماسحة "، والمشهور هذا الحديث بمحمد بن مسلمة
ومحمد بن شرحبيل الأنصاري، من بني عبد الدار ذكره البخاري في الوحدان، وقال: لا يصح له صحبة، روايته عن أبي هريرة، روى عنه يزيد بن قسيط، ويزيد بن خصيفة، والصحيح محمود بن شرحبيل، أخرج عنه هذا الحديث
ومحمد الأنصاري الدوسي غير منسوب، ذكره أنس بن مالك في قصة
ومحمد بن هشام ذكره القاضي أبو أحمد في الصحابة، وقال: يعد في المدنيين، مجهول ولا يعرف
ومحمد أبو سليمان بن محمد، يعرف بالكرماني ذكره القاضي أبو أحمد في جملة الصحابة، وحكم أنه لا يرى له صحبة، وقال: يعد في المدنيين
ومحمد بن عبد الله بن أبي بن سلول وهو وهم لا يعرف لعبد الله بن أبي بن سلول ابن اسمه محمد، وهو جعفر بن عبد الله السالمي
ومحمد بن إسماعيل الأنصاري ذكره بعض الرواة وقال: رواه إسماعيل بن ثابت بن قيس من حديث ابن وهب، عن محمد بن أبي حميد، عن محمد بن المنكدر عنه، ووهم فيه لأن إسماعيل في أولاده ثابت لا يعرف، إنما يعرف محمد بن ثابت، ومن عقبه إسماعيل ويوسف ابنا محمد بن ثابت
ومحمد بن حزم رجل من الأنصار يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " نكمل يوم القيامة سبعين أمة نحن أعزها وخيرها "، ذكره أبو العباس الهروي في جملة من اسمه محمد، حدثنيه أحمد بن إسحاق عنه
ومحمد بن ربيعة بن الحارث القرشي أخو المطلب قيل: إنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، لا يذكر عنه رواية ولا رؤية
وكذلك محمد بن إياس بن البكير، ومحمد بن الأسود البياضي ومحمد بن أبي عبس بن جبر الأنصاري يقال أن المنيعي أبا القاسم ذكره في الصحابة، وهو وهم، لأن الحديث هو رواية عبد الحميد بن محمد بن أبي عبس بن جبر، عن أبيه، عن جده، واسم أبي عبس، عبد الرحمن، حديثه
ومحمد بن الأنصاري غير منسوب ذكره البغوي أيضا، عن أحمد بن إبراهيم الموصلي، عن سلام بن أبي الصهباء، عن ثابت، قال: حججت فدفعت إلى حلقة فيها رجلان أدركا نبي الله صلى الله عليه وسلم، أخوان أحسب أن اسم أحدهما محمد، وهما يتذاكران الوسواس
ومحمد بن عبد الرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره أبو جعفر بن الحضرمي في المفاريد، وهو عندي غير متصل، أراه ابن البيلماني
ومحمد بن أبي الجهم ذكره محمد بن عثمان بن أبي شيبة في الوحدان والمقلين من الصحابة، ولا أراه صحابيا
ومحمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم ولد على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، له ذكر في قصة محمد بن سواءة بن ربيعة
ومحمد بن البراء أخو بني عتوارة من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، حدثني أحمد بن بندار، ثنا أبو العباس الهروي به
محمد بن أحيحة بن الجلاح الأوسي أخو بني جحجبا
محمد بن حمران بن مالك الجعفي
ومحمد بن خزاعي بن علقمة بن محارب بن مرة بن هلال بن فالح بن ذكوان حدثني بهذه الأسامي أحمد بن إسحاق، ثنا محمد بن أحمد بن سليمان الهروي في كتاب الدلائل، أن هؤلاء المحمدين ممن سماهم آباؤهم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم يدورون على اسم النبي صلى الله
محمد بن جابر بن غراب فقال: شهد فتح مصر، عداده في الصحابة، ولم يخرج عنه شيئا، وأحال به على أبي سعيد بن عبد الأعلى، وكل هؤلاء المتأخرين إنما ذكرناهم لكي لا يظن ظان أن إخراجهم يعز ويتعذر، وإنما هي روايات واهية ذاهبة، وهم فيها الواهمون من الرواة، ولم
حرف الألف
بدأنا بمن اسمه إبراهيم إجلالا للخليل صلى الله عليه وسلم
فمنهم إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد في ذي الحجة سنة ثمان من الهجرة، توفي وهو ابن ستة عشر شهرا، وقيل ثمانية عشر شهرا، دفن بالبقيع، أمه مارية القبطية، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لو عاش إبراهيم لوضعت الجزية عن كل قبطي "
وإبراهيم أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عبدا للعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه، فوهبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه، وكان إسلامه بمكة مع إسلام العباس وأم الفضل، وكتموا إسلامهم اختلف في اسمه فقيل: إبراهيم، وقيل: أسلم وقيل: هو
إبراهيم بن أبي موسى الأشعري ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فحنكه صلى الله عليه وسلم بريقه وسماه، روى عنه الشعبي والحكم
وإبراهيم بن خلاد بن سويد الخزرجي
وإبراهيم أبو عطاء الطائفي من ثقيف
وإبراهيم بن الحارث بن خالد التيمي، تيم قريش قال البخاري: كان ممن هاجر مع أبيه، وذكر عن أحمد بن حنبل، أنه ذكر محمد بن إبراهيم بن الحارث، فقال: وكان أبوه من المهاجرين، ذكره عن زيد بن الحباب، وإنما عنى بأبيه جده
إبراهيم بن نعيم بن النحام العدوي ذكره بعض الواهمين من حديث أبي حنيفة من رواية أحمد بن عبد الله بن اللجلاج الكندي
وإبراهيم بن عبد الرحمن العذري ذكره الحسن بن عرفة، عن إسماعيل بن عياش، عن معان، عن إبراهيم، وقال: كان من الصحابة، فما توبع عليه
وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ذكر الواقدي أنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، روى عنه ابنه سعد بن إبراهيم، يكنى أبا إسحاق، وقيل: أبو محمد، روى عن عمر، عن أبيه عبد الرحمن، ومما دل على ولادته في أيام النبي صلى الله عليه وسلم سنه
إبراهيم أبو إسماعيل الأشهلي خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني سلمة، حديثه عند إسحاق الفروي، عن أبي الغصن ثابت عنه، وهو وهم
ذكر من اسمه أحمد من الصحابة رضي الله عنهم
أبو عمرو بن حفص بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم أمه درة بنت خزاعي بن الحارث بن حويرث الثقفي المخزومي، ذكر أبو عبد الرحمن النسائي، عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، أنه سأل أبا هشام المخزومي، وكان علامة بأنساب بني مخزوم، عن اسم أبي عمرو بن حفص،
ذكر من اسمه أبي، فمنهم
أبي بن كعب سيد المسلمين علما وقرآنا وفقها، يكنى أبا المنذر شهد بدرا والعقبة، وقيل: أبو الطفيل، أمر النبي صلى الله عليه وسلم بعرض القرآن عليه، وسمى له باسمه، وبشره صلى الله عليه وسلم وقال له: " ليهنك العلم أبا المنذر "، أحد الستة الذين انتهى إليهم
ومن أساميه المشتقة من أحواله: القارئ، والفرح، والفرق
السبب الذي سمي به: الفرح والفرق
ومنهم أبي بن عمارة الأنصاري ذو القبلتين، يعد في المدنيين وسكن مصر
وذكر بعض الواهمين أبي بن ثابت بن المنذر بن حرام ولم يخرج له حديثا، ولا ذكرا، ولا نسبا، وقال: هو أخو حسان وأوس
وأبي بن مالك القشيري وهو العامري عداده في البصريين، اختلف فيه فقيل: عمرو بن مالك القشيري، وقيل: عامر، وقيل: مالك أو أبو مالك، وقيل: مالك بن الحارث، وقيل: بشير بن مالك، وقيل حمران، وقال البخاري: الصحيح أبي بن مالك، فمما أسند
وابن القشب له ذكر في حديث عطاء وهم فيه بعض الرواة فسماه: أبي بن القشب
من اسمه أسامة
فمنهم الحب بن الحب أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل ابن كعب بن عبد العزى بن زيد بن امرئ القيس بن عامر بن النعمان بن عمران بن عبد ود بن كنانة بن عوف بن زيد اللات بن رفيدة بن لؤي بن كلب بن وبرة بن حلوان بن عمرو بن الحاف بن قضاعة مختلف في كنيته، فقيل: أبو
أسامة بن شريك الثعلبي، من بني ثعلبة بن يربوع لا يعرف عنه راو غير زياد بن علاقة، نزل الكوفة
وأسامة بن عمير بن عامر بن الأشتر الهذلي من بني لحيان أبو أبي المليح، تفرد بالرواية عنه ابنه أبو المليح، واسم أبي المليح عامر، وقيل: عمير، يعد في البصريين ونزلها
أسامة بن أخدري الشقري بصري نزلها من بني تميم، روى عنه بشير بن ميمون
من اسمه أنس
أنس بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار عم أنس بن مالك، شهد أحدا، واستشهد به، وكان من الصادقين فيما عاهد الله عليه، روى عنه سعد بن معاذ، وابن أخيه أنس بن مالك رضي الله عنهم
وأنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج، يكنى أبا حمزة، وكان يخضب بالحناء، وقيل: بالورس والصفرة، كان يخلق ذراعيه بخلوق للمعة كانت به، وكانت له ذؤابة، وكان يشد أسنانه بذهب،
ومما أسند
وأنس بن ظهير الأنصاري روى عنه رافع بن خديج، وهو ابن عم رافع، وابنه ثابت بن أنس يعد في الحجازيين وهو تصحيف من بعض الواهمين؛ لأن الصحيح أسيد بن ظهير
وأنس بن أبي مرثد الغنوي الأنصاري يكنى أبا يزيد، وقيل: أنيس، له ولأبيه صحبة، وكان بينهما في السن عشرون سنة، روى عنه سهل بن الحنظلية، والحكم بن مسعود، توفي سنة عشرين وكان حليفا لحمزة بن عبد المطلب
وأنس بن مالك أبو أمية القشيري ويقال أبو أمية الكعبي، وكعب أخوه قشير نزل البصرة، وله صحبة من بني عبد الله بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، وقيل: أبو أمية، وأبو أميمة، وقيل: عمرو بن أمية
وأنس بن أوس الأنصاري، شهد أحدا فاستشهد
وأنس بن فضالة الأنصاري الظفري المدني، له ذكر في حديث لعمر
وأنس بن أوس الأنصاري، من بني عبد الأشهل من بني زعوراء، استشهد يوم الجسر
وأنس بن الحارث ذكره بعض المتأخرين، فزعم أن عداده في أهل الكوفة، وأن حديثه عند أشعث بن سحيم، عن أبيه عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن ابني هذا يقتل بأرض من أرض العراق، فمن أدركه فلينصره " فقتل مع الحسين رضي الله عنه، ذكره من
أنس بن حذيفة البحراني كتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم كتابا أرسل عنه الحكم بن عتيبة
أنس بن رافع أبو الحيسر قدم على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة في فتية من بني عبد الأشهل
وأنس بن قتادة الأنصاري، من الخزرج من بني عبيد بن زيد بن مالك، شهد بدرا
وأنسة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد بدرا وأحدا، ويكنى أبا مسروح، مات في خلافة الصديق رضي الله عنه، من مولدي السراة، كان ممن يأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلسه
من اسمه أنيس
أنيس بن جنادة الغفاري أخو أبي ذر، روى عنه أخوه أبو ذر
وأنيس بن الضحاك الأسلمي بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الأسلمية ليرجمها إن اعترفت، روى عنه أبو هريرة، وزيد بن خالد
أنيس أبو فاطمة الضمري، في حديثه اختلاف، يعد في المدنيين
وأنيس بن قتادة الباهلي، يعد في البصريين روى عنه أسير بن جابر، وشهر بن حوشب
وأنيس بن قتادة بن ربيعة من بني عبيد بن زيد بن مالك شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستشهد بأحد، قاله محمد بن إسحاق، وقيل: أنس بن قتادة
وأنيس بن معاذ بن قيس الأنصاري بدري، وقيل: أنس
أنيس الأنصاري، غير منسوب، روى عنه شهر بن حوشب
وممن اسمه أسلم
أسلم أبو رافع اختلف في اسمه، وقد تقدم ذكره مولى النبي صلى الله عليه وسلم وزوجه عليه الصلاة والسلام مولاته، وكان قبطيا
ومما أسند
وأسلم بن بجرة الأنصاري الخزرجي، ولاه النبي صلى الله عليه وسلم تقليب الذرية من أسارى قريظة
أبو سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم زعم بعض الواهمين أن اسمه أسلم، وأبو سلمى اسمه حريث، وادعى أنه استشهد بخيبر، وهو وهم ثان وأخرج له هذا الحديث الذي
عم خنساء الصريمية، زعم بعض المتأخرين أن اسمه أسلم بن سليم، ولا يصح وأخرج له هذا الحديث
أسلم بن الحصين أبو جبيرة بن النعمان بن سنان ذكره البخاري في الصحابة، ولم يذكر له حديثا
وأسلم مولى عمر بن الخطاب، يكنى أبا خالد، من سبايا اليمن اشتراه عمر بن الخطاب من الأشعريين، أدرك أيام النبي صلى الله عليه وسلم، وهو من الحبشة، مات وهو ابن مائة سنة وأربع عشرة، صلى عليه مروان بن الحكم، روى عنه ابن زيد، ومسلم بن جندب، ونافع مولى
أسلم، ورافع حاديا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذكرهما بعض الشعراء في رجزه
من اسمه أسيد
أسيد بن حضير، عقبي بدري اختلف في كنيته، فقيل: أبو يحيى، وقيل: أبو عتيك، وقيل: أبو الحضير، وقيل: أبو عمرو، أحد النقباء، أمه أم أسيد بنت السكن، روى عنه كعب بن مالك، وأبو سعيد الخدري، وأنس بن مالك، وعائشة رضي الله عنهم
ومما أسند
وأسيد بن ظهير وهو ابن رافع بن عدي بن زيد بن جشم بن حارثة بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر عم رافع بن خديج، يكنى أبا ثابت، توفي في خلافة عبد الملك بن مروان
أسيد ابن أخي رافع بن خديج روى عنه مجاهد، وعكرمة بن خالد، كذا ذكره بعض الواهمين، وأخرج له هذا الحديث بعينه، وهو أسيد بن ظهير
أسيد بن صفوان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعد في الحجازيين، تفرد بالرواية عنه عبد الملك بن عمير، وبعض الناس يقول: أسيد بن صفوان
أسيد، يقال إنه مزني، ذكره بعض المتأخرين في الصحابة حديثه عند يحيى بن سعيد الأنصاري
أسيد بن يربوع الأنصاري، استشهد باليمامة
أبو عمرة الأنصاري، مختلف في اسمه، فقيل: أسيد بن مالك وقيل: بشر بن عمرو بن محصن، وقيل: ثعلبة بن عمرو بن محصن ويقال: عمرو بن محصن من بني مازن بن النجار، توفي سنة سبع وثلاثين، حديثه عند الزهري، عن المطلب بن عبد الله بن حنطب، عن عبد الرحمن بن أبي
أسد بن كرز القسري البجلي، عداده في الشاميين ويقال أنه جد خالد بن عبد الله القسري
وأسد بن خويلد، نسيب خديجة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم ذكر بعض المتأخرين أن حديثه عند سماك، عن من سمع أسدا، ولم يخرج له شيئا
وأسد بن عبيد، وأسد بن سعية من مسلمة أهل الكتاب لهما ذكر في التفسير، عن ابن عباس
الأسود بن خلف بن عبد يغوث الخزاعي أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، وشهده يبايع الناس، وسمع منه
الأسود بن نوفل بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي
الأسود بن سريع أبو عبد الله السعدي، كان شاعرا، وقتل يوم الجمل وأول من قص بالبصرة، وغزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع غزوات، حديثه عند الحسن، والأحنف بن قيس، وعبد الرحمن بن أبي بكرة، وهو الأسود بن سريع بن حمير بن عباد بن النزال بن مرة بن
وأسود بن أصرم المحاربي، يعد في الشاميين
والأسود بن وهب بن عبد مناف بن زهرة خال رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأسود بن خزاعي الأسلمي، من حلفائهم، أحد قتلة سلام بن أبي الحقيق وقيل: خزاعي بن الأسود
وأسود بن أبي الأسود مجهول، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم حديثه فيما ذكره بعض الواهمين، عن يونس بن بكير
أسود بن عبيد الله اليمامي فيمن وفد مع بشير بن الخصاصية، رجال بني سدوس، ذكره التبوذكي، عن الصعق بن حزن، عن قتادة
وأسود بن زيد الأنصاري بدري
أسود بن ربيعة بن أسود اليشكري، من أعراب البصرة
أسود بن ثعلبة اليربوعي، شهد النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوادع سمعه يقول: " لا يجني جان إلا على نفسه " ذكره محمد بن سعد الواقدي، فيمن نزل الكوفة من الصحابة
والأسود بن البختري بن خويلد سأل النبي صلى الله عليه وسلم، ذكره البخاري في الصحابة
والأسود بن عوف بن عبد عوف أخو عبد الرحمن بن عوف، أسلم يوم الفتح هو وحصين، مات بالمدينة وله بها دار، ذكره محمد بن سعد الواقدي
والأسود بن عمران البكري من بكر بن وائل، وقيل: عمران بن الأسود، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم
والأسود الحبشي، الذي يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصور والألوان
والأسود بن خطامة الكناني، أدرك النبي صلى الله عليه وسلم، أخو زهير بن خطامة
الأسود بن مالك الأسدي اليماني وفد هو وأخوه الحدرجان على النبي صلى الله عليه وسلم
والأسود الذي سماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض
والأسود بن عويم السدوسي
الأسود بن حازم بن صفوان بن عرار نزل بخارى
من اسمه أسعد
أسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار توفي قبل بدر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم سنة إحدى من الهجرة، أحد النقباء نقيب بني ساعدة، كانت به الشوكة فكواه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها، ثم أخذته علة في حلقه يقال لها الذبحة،
وأسعد بن سلامة الأشهلي، استشهد يوم الجسر
وأسعد بن حارثة بن لوذان الأنصاري، استشهد يوم الجسر
وأسعد بن سهل بن حنيف بن واهب الأنصاري، يكنى أبا أمامة توفي سنة مائة، يعد في المدنيين، ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وأتي به فحنكه، وسماه أسعد، اختلف فيه، فقيل: صحب النبي صلى الله عليه وسلم وبايعه، وقيل: أدركه، ولم يسمع منه، وهذا أصح،
أسعد بن يزيد الأنصاري بدري، وقيل: ابن زيد
أسعد الخير، سكن الشام ذكره البخاري في الوحدان، وقيل: إنه أبو سعد الخير، ويشبه أن يكون اسمه أسعد
وأسعد بن عطية بن عبيد بن بجالة بن عوف القضاعي قيل أنه بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، ذكره بعض المتأخرين، وأحال بذكره على أبي سعيد أحمد بن عبد الرحمن بن يونس بن عبد الأعلى
باب من اسمه أشعث
أشعث بن قيس بن معدي كرب بن معاوية بن حملة ابن عدي بن ربيعة بن معاوية بن الحارث بن ثور الكندي، يكنى أبا محمد، ذهبت عينه يوم اليرموك، وكان أحد من ذكر بالردة بعد النبي صلى الله عليه وسلم، ثم عاد إلى الإسلام، فزوجه أبو بكر أخته أم فروة، سكن الكوفة،
ومما أسند
والأشعث بن جودان العبدي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو وهم من بعض النقلة، وصحيحه: الأشعث بن عمير بن جودان، عن أبيه حديثه عند عطاء بن السائب، عن أشعث بن عمير، عن أبيه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم في وفد عبد القيس، ورواه بعض الناس عن شقيق،
باب من اسمه أهبان
أهبان بن صيفي الغفاري أبو مسلم، توفي بالبصرة من بني حرام بن غفار، روت عنه ابنته عديسة، وزهدم بن الحارث الغفاري
وأهبان بن أوس الأسلمي، ويعرف بمكلم الذئب وقيل: إن مكلم الذئب، أهبان بن عياذ الخزاعي، وقيل: إنه بايع تحت الشجرة
باب من اسمه إياس
إياس بن عبد أبو عوف وقيل: أبو الفرات المزني، عداده في الكوفيين، تفرد بالرواية عنه أبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم المكي، ثقة
إياس بن عبد الله بن أبي ذباب الدوسي، سكن مكة اختلف في صحبته، تفرد بالرواية عنه عبد الله بن عبد الله بن عمر
إياس بن معاوية المزني
وإياس بن ثعلبة أبو أمامة البلوي ويقال الحارثي، حليف بني حارثة، أحد بني الحارث بن الخزرج، توفي منصرف النبي صلى الله عليه وسلم من أحد، فصلى عليه، روى عنه ابنه عبد الله، ومحمود بن لبيد، وعبد الله بن كعب بن مالك، وهو ابن أخت أبي بردة بن نيار، وكان
إياس بن معاذ الأشهلي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مكة فعرض عليه الإسلام فأسلم، فتوفي قبل مقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة
إياس بن البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة الليثي وقيل: ابن عبد الله بن ناشب، من حلفاء بني عدي بن كعب، شهد بدرا، من المهاجرين الأولين، توفي سنة أربع وثلاثين
وإياس بن أوس الأنصاري استشهد يوم أحد، وهو ابن عتيك بن عمرو الأشهلي
وإياس بن سهل الجهني، عداده في المدنيين من الأنصار ذكره بعض المتأخرين في الصحابة، وهو فيما أراه من التابعين، أخرج له هذا الحديث الذي
إياس بن قتادة العنبري أقطعه النبي صلى الله عليه وسلم الجابية دون اليمامة، ذكره في حديث أوفي بن مولة العنزي
وإياس بن ودقة الأنصاري
وإياس أبو فاطمة وقيل: ابن أبي فاطمة، ويقال: إن اسم أبي فاطمة أنيس، وإياس هذا من التابعين، وذكره بعض المتأخرين في الصحابة
إياس أبو عبد الرحمن الفهري، له صحبة قال إبراهيم بن المنذر الحزامي: اسمه إياس بن عبد الله، تفرد بالرواية عنه أبو همام عبد الله بن يسار
إياس بن مالك بن أوس الأسلمي ذكره بعض الواهمين في الصحابة، وهو تابعي، ولجده أوس صحبة، وسقط عليه اسم أبيه، ذكره عن السراج
باب من اسمه أمية
أمية بن مخشي أبو عبد الله الخزاعي، يعد في البصريين، مدني الأصل
أمية بن لوذان الأنصاري بدري
أمية بن عمرو الضمري الكناني وقيل: ابن أبي أمية يعد في الحجازيين، روى عنه ابنه عمرو
وأمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص بن أمية، مختلف في صحبته
أمية بن الأشكر الجندعي أدرك الإسلام شيخا كبيرا. قاله علي بن مسهر، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن أمية بهذا
باب من اسمه أوس
أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث ابن عبيد بن مالك بن سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج أبو ليلى الأنصاري بدري كان فيمن غسل النبي صلى الله عليه وسلم ونزل في حفرته، وكان أحد الرهط الذين بعثهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى ابن أبي الحقيق فقتلوه
أوس بن الصامت بن قيس بن أصرم الأنصاري أخو عبادة بن الصامت، شهد بدرا
أوس بن ثابت بن المنذر بن حرام أخو حسان بن ثابت، والد شداد بن أوس، شهد بدرا والعقبة، وقتل بأحد
أوس بن الحدثان النصري أبو مالك، وهو أوس بن الحدثان بن عوف بن ربيعة بن سعد بن يربوع بن وائلة بن دهمان بن نصر بن معاوية بن بكر، له صحبة، معدود في المدنيين، روى عنه من الصحابة: كعب بن مالك، وابنه مالك بن أوس، وسلمة بن وردان
وأوس بن حذيفة الثقفي قيل: هو أوس بن حذيفة بن ربيعة بن أبي سلمة بن عنزة بن عوف، توفي سنة تسع وخمسين
وأوس بن أبي أوس
وأوس بن عبد الله بن حجر الأسلمي سكن العرج، يعد في الحجازيين
وأوس بن شرحبيل أحد بني المجمع، روى عنه نمران أبو الحسن الرحبي وروى حريز بن عثمان، عن نمران، عن شرحبيل بن أوس، حديثا غير هذا في المسكر
أوس الأنصاري أبو سعيد، غير منسوب
وأوس بن معاذ بن أوس الأنصاري، وأوس بن المنذر الأنصاري
وأوس بن خذام الأنصاري ربط نفسه إلى سارية مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم لتخلفه عن تبوك، وفيه وفي أصحابه نزلت: وآخرون اعترفوا بذنوبهم الآية
وأوس بن الأرقم بن زيد بن قيس بن نعمان بن مالك بن ثعلبة بن كعب
وأوس بن يزيد بن الأصرم الأنصاري عقبي
وأوس أبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل: سليم، وهو دوسي، ذكره ابن إسحاق فيمن شهد بدرا
أبو محذورة، اسمه سمرة، وقال بعضهم: اسمه أوس والأول أصح به، نذكره في سمرة، إن شاء الله
وأوس بن الأعور بن جوشن بن عمرو بن مسعود ذكره البخاري
وأوس بن عرابة الأنصاري كان فيمن عرض يوم أحد على النبي صلى الله عليه وسلم في نفر فيهم: زيد بن ثابت، ورافع بن خديج، وابن عمر، فردهم، ذكره أبو بكر الهذلي، عن نافع، عن ابن عمر
وأوس بن عوف الثقفي سكن الطائف قدم في الوفد على النبي صلى الله عليه وسلم، وتوفي سنة تسع وخمسين، ذكره محمد بن سعد الواقدي، وهو أوس بن حذيفة، فنسبه إلى جده، وتقدم ذكره
وأوس بن سمعان أبو عبد الله الأنصاري له ذكر في حديث أنس بن مالك، من حديث سعيد بن أبي مريم
أويس بن عامر القرني، وقيل: أوس بن أنس بن عامر أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يره، عداده في تابعي أهل الكوفة من اليمن من مراد - حي من اليمن
باب أيمن
أيمن ابن أم أيمن وهو ابن عبيد بن عمرو بن بلال بن أبي الحرباء بن قيس بن مالك بن سالم بن غنم بن عوف بن الخزرج، ويعرف بالحبشي، كان أخا أسامة بن زيد لأمه، أمهما حاضنة النبي صلى الله عليه وسلم، استشهد يوم حنين، وفيه نزلت فمن كان يرجو لقاء ربه الآية
أيمن بن خريم بن فاتك بن الأخرم بن شداد بن عمرو بن فاتك بن الفليت بن عمرو بن أسد أمه الظناء، وقيل: الصماء بنت ثعلبة بن عمرو بن حصين بن مالك الأسدي، له ولأبيه ولعمه صحبة، روى عنه الشعبي، وفاتك بن فضالة، وأبو إسحاق السبيعي
أيمن بن يعلى الثقفي أبو ثابت، روى عنه الشعبي
باب الأرقم
الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي، شهد بدرا يكنى أبا عبد الله، توفي سنة ثلاث وخمسين في أيام معاوية رضي الله عنه، وهو ابن خمس وثمانين سنة، وصلى عليه سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، ودفن بالبقيع، كان النبي صلى الله عليه وسلم آخى بينه وبين عبد الله بن أنيس
الأرقم بن جفينة التجيبي، من بني نصر بن معاوية شهد فتح مصر، له ذكر وعقب بمصر، لم يذكره أحد من المتقدمين، ذكره بعض المتأخرين، عن أبي سعيد بن عبد الأعلى، ولم يخرج له شيئا
*
أقرم الخزاعي، يكنى أبا عبد الله الخزاعي نزل بين العرج، والسقيا بالقاع من نمرة، له ولابنه عبد الله صحبة
أبان بن سعيد بن العاص الأموي قرشي من بني عبد شمس أسلم قبل خيبر، يكنى أبا سعيد، كان أحد عمال النبي صلى الله عليه وسلم، توفي النبي وأبان عامله على البحرين، خرج هو وأخوه إلى الشام مجاهدا، واستشهد بأجنادين في أيام عمر، ولم يعقب، أمه صفية، وقيل: صخرة
أبان المحاربي قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وافدا مع عبد القيس، يعد في البصريين، تفرد بالرواية عنه الحكم بن حيان المحاربي
أحمر بن جزي السدوسي الربعي وهو ابن شهاب بن جزي بن ثعلبة بن زيد بن مالك بن سنان الربعي، عداده في البصريين، تفرد بالرواية عنه الحسن، ويكنى أبا شعيل، قال المنيعي، ووهم فيه
أحمر أبو عسيب مولى النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه أبو عمران الجوني، وخازم بن القاسم، مختلف في اسمه
أحمر مولى أم سلمة، عداده في الكوفيين
أحمر بن سواء بن عدي بن مرة بن حمدان ابن عوف بن عمرو بن الحارث بن سدوس السدوسي، عداده في الكوفيين، تفرد بالرواية عنه إياد بن لقيط
أحمر بن معاوية بن سليم بن لأبي بن الحارث بن صريم بن الحارث وهو مطاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة، يكنى أبا شعيل، كتب النبي له ولابنه كتاب أمان، وكان وافد بني تميم، حديثه عن محمد بن عمر بن حفص بن السكن بن سوار بن شعيل بن أحمر بن معاوية بن لأبي
الأحمري يقال: إنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم يعد في المدنيين حديثه عند إسماعيل بن أبي حبيبة
أبيض بن حمال المأربي السبائي
أبيض، له صحبة نزل مصر، كان اسمه أسود، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم أبيض
الأغر بن يسار المزني، يعد في الكوفيين روى عنه أبو بردة وغيره، له صحبة، ويقال الجهني
الأغر روى عنه عبد الله بن عمر، ومعاوية بن قرة المزني ذكره بعض الناس، وزعم أنه غير الأول، وهما واحد
أفلح أبو القعيس، وقيل: ابن أبي القعيس، وقيل: أخو أبي القعيس
أفلح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الذي يقال له مولى أم سلمة، ومن الناس من فرقهما فجعلهما رجلين
الأقرع بن حابس بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم بن مالك بن جندلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم، قدم المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم وافدا، روى عنه أبو هريرة، وجابر، ذكر نسبته هذه محمد بن إسماعيل البخاري
الأقرع بن شفي العكي نزل الرملة، وتوفي في خلافة عمر، قاله ضمرة بن ربيعة
الأقرع الغفاري فيه نظر، تفرد بالرواية عنه أبو حاجب
أكثم بن أبي الجون الخزاعي وقيل: ابن الجون، ويقال: إنه أبو معبد
أكثم بن صيفي وهو ابن عبد العزى بن منقذ بن ربيعة بن أصرم، من ولد كعب بن عمرو، من حكماء العرب، أدرك الإسلام، يعد في الحجازيين
أزهر بن عبد عوف بن الحارث بن زهرة الزهري أبو عبد الرحمن، نسيب ابن عبد الرحمن بن عوف، روى عنه ابنه عبد الرحمن، وعبد الله بن عباس، يعد في المكيين
أزهر بن منقر، من أعراب أهل البصرة حديثه عند علي بن قرين، عن عيسى بن الصلت، عن غثير بن جابر، سمعته يحدث، عن أزهر بن منقر، عن ابن إسحاق، عن أحمد بن إسماعيل، إجازة، قال: ثنا محمد بن محلف، ثنا محمد بن المطلب، عن علي بن قرين، عن عيسى بن الصلت،
أساف بن أنمار السلمي، وأساف بن نهيك لهما ذكر في حديث رافع بن خديج
أصرم الشقري وفد على النبي صلى الله عليه وسلم من بني شقرة، ودعا له فسماه زرعة
أصرم، ويقال له أصيرم واسمه عمرو بن ثابت بن وقش الأنصاري، استشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم بأحد، وشهد له بالجنة
أسمر بن مضرس، من أعراب أهل البصرة
أسمر بن ساعدة بن هلوات المازني مجهول، في سند روايته نظر
أنيف بن ملة اليمامي، وافد اليمامة، أخو حيان
أنيف بن جشم بن عوذ بن تميم بن أراش ابن عامر بن عميلة بن قسيل، وقيل: ابن قسميل بن قران بن عمرو بن الحاف بن قضاعة حليف الأنصار، شهد بدرا، قال ابن إسحاق: لا رواية له
أسير بن عمرو بن قيس بن مالك ابن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج، ويكنى أبا سليط بن أبي خارجة وقيل: اسمه أنيس، وقيل: أسيرة، شهد بدرا، وقيل: أسير
أسير بن جابر يعد في البصريين، في صحبته نظر
أسير بن عمرو الدرمكي أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه، واختلف فيه

اقتباسات معرفة الصحابة ت: العزازي

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات معرفة الصحابة ت: العزازي

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ أحمد بن عبد الله أبو نعيم الأصبهاني

كتب أخرى في سير وتراجم وحياة الأعلام من الناس