English  

تحميل كتاب معجم مقاييس اللغة pdf

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

كتاب معجم مقاييس اللغة pdf

معجم مقاييس اللغة

  ( 12 تقييمات )
  ( 21 تقييمات المنصات الأخرى )
مؤلف:
قسم:المعاجم والقواميس
اللغة:العربية
الناشر:دار الفكر
الصفحات:2981
عدد الملفات:8
حجم الملفات:48.98 ميجا بايت
نوع الملفات:PDF
تاريخ الإنشاء:11 أكتوبر 2007
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 4 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )

وصف الكتاب

نبذة النيل والفرات:
"معجم مقاييس اللغة" هو معجم جاءت تسميته في الصفحة الأولى من مخطوته "المقاييس في اللغة" وفي "معجم الأدباء" لياقوت (4/84)، والوافي بالوفيات "للصفدي (7/279) وغيرها من المعاجم اللغوية. ويعنى ابن فارس المصنف بكلمته "المقاييس" ما يسميه بعض اللغويين بـ"الاشتقاق الكبير" وهو: أخذ كلمة من كلمة أو أكثر مع تناسب بينهما في اللفظ والمعنى. وأهل الغة يقسمون الاشتقاق إلى نبذة النيل والفرات:
"معجم مقاييس اللغة" هو معجم جاءت تسميته في الصفحة الأولى من مخطوته "المقاييس في اللغة" وفي "معجم الأدباء" لياقوت (4/84)، والوافي بالوفيات "للصفدي (7/279) وغيرها من المعاجم اللغوية. ويعنى ابن فارس المصنف بكلمته "المقاييس" ما يسميه بعض اللغويين بـ"الاشتقاق الكبير" وهو: أخذ كلمة من كلمة أو أكثر مع تناسب بينهما في اللفظ والمعنى. وأهل الغة يقسمون الاشتقاق إلى أنواع: 1-الاشتقاق الأصغر، أو الصغير: وهو ينحصر في مادة واحدة تحتفظ بترتيب حروفها، كتركيب: "سلم" فإنك تأخذ منه معنى: "السلامة" في تصوفه. 2-الاشتقاق الأوسط: وهو اتفاق اللفظين في الحروف دون الترتيب، مثل: "سمي" و"سم"، 3-الاشتقاق الكبير: وهو انتزاع كلمة عن أخرى بتغيير في بعض أحرفهما، مع تشابه بينهما في المعنى واتفاق في الأحرف الثابتة، وفي مخارج الأحرف المتغيرة، وذلك نحو: "حزر" و"عزر" و"أزر" فالمادة تقتضي القوة والحاء والعين والهمزة جنسها واحد، ولكن باعتبار كونها من حروف الحلق، 4-الكبار، وهو ما سماه ابن جني الاشتقاق الكبير أو الأكبر، وهو أن تأخذ أصلاً من الأصول الثلاثة، فتعقد عليه وعلى تقاليبه الستة ومن واحداً تجتمع التراكيب الستة وما يتعرف من كل واحد عليه، 5-الكبار، بتشديد الباء: وهو المعروف عند النحويين بالنحت" وأما عن منهج ابن فارس فنجد أنه كان ينهج في كتابه "المقاييس" منهج الدقة والأمانة.

فهو أمين لمذهبه، يديره في المواد التي يرى فيها القياس واضحاً له وللمدارس معاً، وينأى عن التكلف والتأول. مثال ذلك ما جاء في مادة: "دوى" واختلاف مفرداتها المتضاربة، فإنه أغفل القياس فيها وساقها سوقاً عابراً لكنه في جمهور المواد يجد اليسر واطراد الاشتقاق. هذا وإن معظم اللغويين حين يفسرون كثيراً من الألفاظ لا ينظرون إلى تلك الأقدار المشتركة بينها من المعاني، بل يفسرون الكلمات أقرب تفسير، وأوجزه، ولا يحاولون إيجاد العلاقة بين المتماثلات إلا نادراً أو عرضاً. ولكن ابن فارس يسوق هذا المذهب في جمهور مواد اللغة مقتدراً بارعاً، فيربط بين معاني الألفاظ ويمضي في ذلك قدماً فإذا الترفيق حليفه. وهو إلى ذلك يشرك من سبقه من علماء اللغة في الفضل الذي هدي إليه.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "معجم مقاييس اللغة"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "معجم مقاييس اللغة"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ أحمد بن فارس بن زكريا أبو الحسين

كتب أخرى في المعاجم والقواميس