English  

تحميل كتاب محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود pdf

محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود

محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود

( 1 تقييمات )
مؤلف: مصطفى محمود
قسم: السيرة النبوية محمد صلى الله عليه وسلم
اللغة: العربية
الصفحات: 116
عدد الملفات: 1
حجم الملفات: 2.8 ميجا بايت
نوع الملفات: PDF
تاريخ انشاء الملفات: 02 أبريل 2007
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
مراجعات ( 1 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

مصطفى محمود

المؤلف كتاب محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود والمؤلف لـ 80 كتب أخرى.
مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى علي زين العابدين. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 وتخصَّص في الأمراض الصدرية، ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973. رزق بولدين هما "أمل" و"أدهم". تزوج ثانية عام 1983 من السيدة زينب حمدي وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.

ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة.

قدم الدكتور مصطفى محمود أكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان)، وأنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـاسم "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظراً لسمعتها الطبية، وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية، والاسم الصحيح للمسجد هو "محمود" وقد سماه بإسم والده.

تاريخه الفكري:
في أوائل القرن الفائت كان يتناول عدد من الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد، تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟ لإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.

لقد كان "مصطفى محمود" وقتها بعيداً عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة في وقته، تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.

بداياته:
عاش مصطفى محمود في ميت الكرماء بجوار مسجد "المحطة" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.

بدأ حياته متفوقاً في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة. وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

اتهامات واعترافات:
نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيراً ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على الاعتراف بأخطائهم.

أقواله:
"الناجح هو ذلك الذي يصرخ منذ ميلاده " جئت إلى العالم لأختلف معه " ولا يكفّ عن رفع يده في براءة الطفولة ليحطم بها كل ظلم وكل باطل".
"لن يستطيع الحرف أن يدرك الغاية من وجوده إلا إذا أدرك الدور الذي يقوم به في السطر الذي يشترك في حروفه، وإلا إذا أدرك المعنى الذي يدل عليه السطر في داخل المقال، والمقال في داخل الكتاب".
"أهل الحقائق في خوف دائما من أن تظهر فيهم حقيقة مكتومة لا يعلمون عنها شيئا تؤدي بهم إلى المهالك، فهم أمام نفوسهم في رجفة، وأمام الله في رجفة، وذلك هو العلم الحقّ بالنفس وبالله".
"حفظ المسافة في العلاقات الإنسانية مثل حفظ المسافة بين العربات أثناء السير فهي الوقاية الضرورية من المصادمات المُهلكة".
"لو كانت الأشياء المادية أهم من المعنوية؛ لما دفن الجسد في الأرض، وصعدت الروح إلى السماء".

وفاته:
توفى مصطفى محمود في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009/12 ذو القعدة 1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 87 عاماً، وقد شيعت الجنازة من مسجدهِ بحي المهندسين ولم يحضر التشييع أي من المشاهير أو المسؤولين ولم تتحدث عنهُ وسائل الإعلام إلا قليلاً مما أدى إلى إحباط أسرته.

وصف الكتاب

كتاب محاولة لفهم الشفاعة pdf الكاتب د.مصطفى محمود
هي تلك المواضيع الشائكة التى يتطرق إليها دائما الكبير الرائع ، دكتور مصطفى محمود . حيث كان الإعتقاد سابقاً ( بالنسبة لي على الأقل ) أن كل من قال لا إله إلا الله ، فرسول الله شفيعه وسيدخل الجنه لشفاعته. إلى أن قرأت هذا الكتاب ، فتبين لى أمران هامان ، هما ملخص ذلك الكتاب :

1 أن شفاعة الآخرة رغم اختلاف أجلاء السلف على مفهومها ، إلا انها ليست بمفهوم شفاعة الدنيا. فليس هناك تعديل على أحكام الله عز وجل ، وليست هناك واسطة أو محسوبية ليغير الله من حكمه من أجل أحد ، وبطلب أحد ، أو بسبب شفاعة أحد. بل إن الشفاعة فى الأخرة كما حاول ان يفهمها مصطفى محمود ، وكما وردت فى رأي الإمام المراغى والإمام محمد عبده ، هي شفاعة مشروطة أو مقيدة بإذن الله لمن يرتضى عنهم. فالله يعلم السر وأخفى ، وهو الحق العادل الذي لا شريك له. أما الشفاعة فى الأخرة لها مفهومان أولهما بشارة يكرم بها الله ملائكته ، ليبشروا بها من نالته أو أصابته شفاعة الله. وثانيهما هي ان شفاعة الله إلا لمن ارتضى ، تكون هي التوبة التى يمنحها الله لعباده الطيبين ، فيتوب عليهم الله ويرضى عنهم . أي ان شفاعة الأخرى ، هي توبة الدنيا ، وشفاعة الملائكة هي تكريمهم ببشارة من نالته شفاعة الله بأن الله تقبل توبته .

2 فى هذه النقطة تحديدا ، كانت هي من أشغل تفكيرى أثناء قراءتى للكتاب أكثر من مفهوم الشفاعة ، ألا وهي السنة النبوية وكتب السيرة. لا أحد يستطيع أن ينكر السنة المحمدية ، والدكتور مصطفى محمود لا ينكرها ، بل يسير على هديها في انه يتخذ كتاب الله هو الحكم والفيصل فى كل ما اختلف فيه المسلمون ، وبأنه يستبعد السنة أول ما ورد إلينا من احاديث رسول الله لأن أولا : قد نهى رسول الله عن جمع أحاديثه وكتابتها ، وقام بحرق كل ما كتب من احاديثه ، وكذلك فعل أبو بكر وفعل عمر ، حتى لا يتأله الرسول أو يصير فى الإسلام كهنوت. وثانيهما أن كثير من الأحاديث التى وردت إلينا طالتها الإسرائيليات ، وبعضها ما تقوّله المنافقين على رسول الله ، بغرض إفساد الأمة ، و دحض همتها . وكيف جمع الإمام البخارى فى صحيحه 600 ألف حديث لم ثق فى غير 4000 حديث فقط. وكيف لم يثق الإمام أبي حنيفة فى تلك الأربعة آلاف حديثا إلا فى 17 حديث فقط . ونحن الآن نسمع فى المساجد وفى برامج التلفزيون ما يشيب له الولدان من تقويل وإفتراء على رسول الله . وهو ما جعلنى أفكر ألا انحي السنة النبوية ، ولكن أن نلتجئ فى الحكم فى القضايا التى يختلف فيها المسلمون إلا كتاب الله وحده ، فهو كما قال عنه : إنا أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون .. فهو المعصوم من الخاطئ ، العماد الأساسى لإسلامنا ، منه نفهم الدين وإليه نحتكم.

وعسى الله ان يتب علينا ، ويتقبل منا توبتنا فتلك هي شفاعتنا عنده

الكاتب : د. مصطفى محمود حقوق الكتاب محفوظة للكاتب

اقتباسات محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات محاولة لفهم الشفاعة الكاتب د.مصطفى محمود

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ مصطفى محمود

كتب أخرى في السيرة النبوية محمد صلى الله عليه وسلم