English  

تحميل كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري) pdf

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري) pdf

ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري)

مؤلف: أبو الحسن على الحسنى الندوى
قسم: تاريخ الحضارة الإسلامية
اللغة: العربية
الصفحات: 429
حجم الملف: 30.84 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

سيد عبد الماجد

الناشر وليس المؤلف كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري) وناشر 119 كتب أخرى.
نبذة عن المؤلف:
———————-
سيد عبد الماجد بن سيد أنور الغَوْري: أستاذ جامعي وباحث أكاديمي متخصِّص في مجال الدراسات الحديثية.
من مواليد مدينة "حَيْدَرْآباد" (الدَّكَن) بالهند، عام 1398ﻫ (1978م).
تخرَّج في كلية الشريعة بدار العلوم لنَدْوَة العلماء في لكنؤ. ثم تخصَّص في الحديث النبوي وعلومه في فرع جامعة الأزهر الواقع بدمشق. ثم حصل على الماجستير فالدكتوراه في الحديث النبوي من الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا بتقدير ممتاز.
ومن أبرز شيوخه وأساتذته: العلاَّمة أبو الحسن علي الحسني النَّدْوي والشيخ بلال عبد الحيّ الحسني الندوي والدكتور محمد أبو اللَّيْث شمس الدين الْخَيْرآبادي من الهند. والشيخ عبد القادر الأرناؤوط، والدكتور الشيخ نور الدين عِتْر، والدكتور الشيخ محمَّد عَجاج الخطيب، والدكتور مصطفى سعيد الْخَنْ، والشيخ كريم الرَّاجِح، والدكتور بديع السيد اللَّحَّام من سوريا.
عَمِلَ باحثاً زميلاً في "معهد دراسات الحديث النبوي" (إنهاد) بسلانجور في ماليزيا نحو تسع سنوات (من 2010م إلى 2019م)، حيث ألَّف بتكليفٍ منه العديدَ من الكتب في تيسير علوم الحديث وفي بعض الموضوعات المهمَّة في السُّنَّة النبوية، وكلُّها قد تُرجمت إلى اللغة الملايوية. كما أنشأ من نفس المعهد مجلةَ "الحديث" وتولَّى رئاسةَ تحريرها، وهي أولُ مجلةٍ علميةٍ محكَّمةٍ تخصُّصيةٍ في الحديث النبوي وعلومه وقضاياه.
عمل محاضراً في قسم الكتاب والسُّنَّة في "الكلية الجامعية الإسلامية العالمية" بسلانجور في ماليزيا نحو أربع سنوات (من 2010م إلى 2015م)، وشارك في وضع المقرَّرات الدراسية للقسم. ويعمل الآن أستاذاً للحديث وعلومه في كلية دراسات القرآن والسنة في جامعة العلوم الإسلامية الماليزية في ماليزيا.
وله العديدُ من الأعمال العلمية المطبوعة، وكلُّها مطبوعةٌ في "دار ابن كثير" ببيروت، وبعضُها في "معهد دراسات الحديث النبوي" و"دار الشاكر" في ماليزيا، وفي "مكتبة زمزم" بكراتشي في باكستان. ومن مؤلَّفاته:
1 ) موسوعة علوم الحديث وفنونه.
2 ) المعجم الوجيز لألفاظ الجرح والتعديل.
3 ) معجم ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل النادرة والمشهورة.
4 ) معجم المصطلحات الحديثية.
5 ) المدخل إلى دراسة السنة النبوية.
6 ) المدخل إلى دراسة علم الجرح والتعديل.
7 ) المدخل إلى دراسة علوم الحديث.
8 ) المدخل إلى دراسة علم عِلَل الحديث.
9 ) علم الرجال: تعريفه وكتبه.
10 ) مصادر الحديث ومراجعه: دراسةٌ وتعريفٌ.
11 ) الميسَّر في علم مصطلح الحديث.
12 ) الميسَّر في علم الجرح والتعديل.
13 ) الميسَّر في علم الرجال.
14 ) الميسَّر في علم علل الحديث.
15 ) الموجَز الميسَّر في علوم الحديث.
16 ) السنة النبوية: حجيتها وتدوينها: دراسةٌ عامةٌ مُوجَزةٌ.
17 ) حجية السنة النبوية في ضوء الأدلة الشرعية.
18 ) إنكار السنة: تاريخه وفِرَقه ودوافعه.
19 ) تدوين السنة النبوية وتطوُّر التصنيف والتأليف فيها عبر القرون: عرضٌ علميٌّ مُوجَزٌ.
20 ) التعريف الوجيز بتفاسير القرآن العزيز.
21 ) التعريف الوجيز بمناهج أشهر المصنِّفين في الحديث.
22 ) الوجيز في تعريف كتب الحديث.
23 ) الحديث الموضوع: أسباب اختلاقه وخطورة انتشاره وضوابط معرفته وطريقة التخلص منه.
24 ) علم مصطلح الحديث: نشأته وتطوُّره وتكامله.
25 ) مبادئ التعامل مع السنة النبوية.
26 ) الضوابط الأساسية لفهم الحديث النبوي.
27 ) إلى طالب العلم.
28 ) المنهج المفيد لطلب علم الحديث.
29 ) مباحث تمهيدية في علم الجرح والتعديل.
30 ) مدرسة الحديث في الشَّام في القرنين الأول والثاني الهجريين: رُوَّادها الأوائل وخصائصها العلمية.
31 ) أعلام المحدِّثين في الهند

وصف الكتاب

هو أشهَرُ وأفضَلُ الكُتُبِ في الفِكْر الإسلامِيّ على الإطلاق، ولقد أثنى عليه كبارُ المفكِّرين والكُتَّاب الإسلاميين في الشرق، كما نوَّه به بعضُ المستشرقين في الغرب، والفضلُ ما شَهِدَ به ....، يقول الدكتور بكنكهام (رئيس قسم الشرق الأوسط بجامعة لندن): "إنَّ هذا الكتاب أفضَلُ نموذجٍ، ووثيقةٍ تاريخيةٍ؛ لأفضل مجهودٍ للنشأة الثانية للمسلمين"، وكتب البروفيسور سارجنت (من جامعة كمبردج) في إحدى المجلاَّت الإنكليزية: "لو كان في بريطانيا قانونٌ للحظر على المؤلَّفات؛ لكنتُ اقترحتُ أن يُفرَض الحظرُ على هذا الكتاب؛ لأنه يدين الحضارة الغربية".

وقد لاحَظَ مؤلِّفُه الدَّاعيةُ المفكِّرُ الشَّيخ أبو الحسن عليّ النَّدْوِيّ (ت1420ﻫ): أنَّ الطريقَ التقليديَّ المألوفَ لدى الكُتَّاب الغربِيِّيْن وبعضِ الشَّرْقِيِّيْن في التفكير في واقِع المُسلِمين هو التَّسَاؤُلُ عن خسائرهم أمام التقدُّم الغَرْبِيّ، وماذا خَسِرُوا أمام الثَّوْرَة الصِّناعية الغربية؟، وكيف يُمكِن لهم النُّهُوْضُ للاقتراب من هذه الأُمَم الرَّاقية؟.

فأُلْهِــــمَ الشَّيْخُ أن يَقلِب هذا السُّؤالَ رأساً على عَقِبٍ، وأن يُفَكِّر من خِلال الطَّريق الْمُعاكِس تَماماً لهذا النَّسْقِ التقليديِّ في التفكير؛ ليكون السُّؤالُ على هذا النَّمَطِ: ماذا خَسِرَ العالَمُ نفسُه بتَخَلُّفِ المُسلِمين؟ وكيف تاهَتْ الأُمَمُ المُعاصَرةُ في الانحطاط بسببِ تَخَلِّيْهم عن قِيَادة العالَم؟ وماذا سيَجْنِي العالَمُ من الْمَكاسِب إذا عادَ المُسلِمون لكابِيْنَة القِيادة؟

فبَنَى - رحمه اللهُ تعالى - الكتابَ على هذا الأساس، وسَمَّاه باسمه التَّسَاؤُلِيِّ الْمُبدَع الرَّنَّان: "ماذا خَسِــرَ العالَــــمُ بانحطاط المُسلِمين؟". (انظر: "قصة كتاب يحكيها مؤلِّفه").

اقتباسات ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري)

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين (طبعة محققة باعتناء سيد عبد الماجد الغوري)

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ أبو الحسن على الحسنى الندوى

كتب أخرى في تاريخ الحضارة الإسلامية