English  

تحميل كتاب كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك Pdf

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟
Qr Code كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟

كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟

  ( 15 تقييمات )
  ( 1,208 تقييمات المنصات الأخرى )
مؤلف:
قسم: التنمية البشرية وتطوير الذات [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر:  دار أجيال للنشر والتوزيع
ردمك ISBN: 9789777810050
تاريخ الإصدار:
الصفحات: 168
حجم الملف: 16.78 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 27 أبريل 2011
ترتيب الشهرة: 2,341 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 8 )
اقتباسات ( 3 )
قراءة وتحميل ( )

وصف الكتاب

من الممكن أن أدرب من أمامي على التسويق..التجارة..المبيعات، ولكن ما يهمني هو "الدينامو" الذي سيحرك هذه الأشياء، وهو أفكارك وأسلوبك ومرونتك، وتحكمك في أعصابك. وأنا أٌقوم بالتدريب قال لي أحدهم: يا دكتور: أنا جئت من بريطانيا من فترة قصيرة، وأنا أعرف أسلوب قيادتي جيداً. فقلت له: هذا كلام لا قيمة له، هذا الكلام كان يقال في الماضي، وغيرت الموضوع، وكأنه ليس موجوداً، وبعد ذلك بدقائق رجعت إليه، وقلت له: ما إحساسك؟ فقال لي: أنا متضايق. فقلت له: لماذا؟ فقال لي: لقد أهنتني، فقلت له: هل يا ترى أنا أهنتك أم أن هذا هو إدراكك للموقف؟ هل دخلت أنا داخلك وجعلتك تحس بإحساس أم أن هذا هو قرارك الداخلي؟

ثم سألته: لو تركتك لتعقد اجتماعاً، هل تعقده؟ قال لي: لا
فقلت له: لماذا؟ قال: لأنني متضايق، فقلت له: هل تعلم ما فعلته بك في دقيقة واحدة؟ لقد أحدثت لك اضطرابا في أحساسيك، (فالقيادة ليست أسلوباً، ولكنها أسلوباً في الحياة)، فابدأ بقيادة أحاسيسك، وبعد ذلك تدير التحديات، ثم تعمل مع الآخرين.

مراجعة كتاب "كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟"

اقتباسات كتاب "كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟"

كتب أخرى مثل "كيف تتحكم في شعورك وأحاسيسك؟"

كتب أخرى لـ "ابراهيم الفقي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا