English  

تحميل كتاب كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله pdf

كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله pdf

كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله

مؤلف: الشيخ ميسرة الغريب
قسم: يوم القيامة
اللغة: العربية
الصفحات: 150
حجم الملف: 2.46 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 30 أبريل 2010
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

وصف الكتاب

كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله

[ قـالـوا.... فـقـل! ]

(كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد)
الإصدار الثاني مع زيادات مهمة (ذو الحِجّة 1423هـ)

مدقّق ومفهرس ومنسّق
والآيات بالخط العثماني

للشيخ: محمّد وائل حلواني
المعروف بـ (ميسرة الغريب) رحمه الله

عضو اللجنة الشرعية لتنظيم القاعدة في العراق سابقاً
أسر في سجن بادوش ثم استطاع الفرار مع عدد من الأخوة السجناء بعد عملية اقتحام السجن وتحرير الأسرى
وبعدها جاء خبره على لسان أمير المؤمنين الشيخ أبو عمر البغدادي (رحمه الله) حيث قال:
كما نعزي أمة الإسلام في شهيدها العالم المجاهد والإعلامي المحنك ومؤلف موسوعة أبي زبيده الأمنية الأخ ميسرة الغريب
والله أسأل أن يتقبل أخواننا في أعلي منازل الشهداء ويرزقهم الفردوس وأن يحفظ من بعدهم راية دولة الإسلام من كيد الكافرين ومكرالحاقدين
إنه ولي ذلك والقادر عليه والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .

مقدمة الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم
رَبِّ اِهْدِني ْلأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدَاً
قـالـوا... فـقـل!
كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد
الإصدار الثاني مع زيادات مهمة (ذو الحِجّة 1423هـ)
* المُخَذِّل: المُثبِّط عن القتال.
* المُرْجِف: مَن يُشيع أقوالاً تَدُل على ظهور العدو والخوف منهم، أو قوتهم وضعف المسلمين، أو هلاكهم، ونحوه
- وجَعَلْتُ العنوان بصيغة الجمع "قالوا" إشارة إلى كثرتهم،
وجعلت الجواب بالإفراد "فقل" إشارةً إلى الوَحْدة الغربة التي جاء الحديث المبشِّر بها قائلاً: (طوبى للغرباء…ناسٌ صالحون في ناسِ سوءٍ كثير، مَنْ يَعْصِيهم أكثر ممن يُطِيْعُهُم).

المقدمة والإهداء
إن الحمدَ لله الذي خاطَب صَفْوة خلقه قائلاً: (...إنما بعثتُك لأبتليَك وأبتليَ بك، وأَنزلْتُ عليك كتاباً لا يَغسله الماء، تَقرؤه نائماً ويقظانَ، وإنَّ الله أَمَرني أن أُحَرِّق قريشاً فقلت: ربِّ! إذاً يَثْلَغوا رأسي فَيَدَعُوه خُبْزَةً! قال: استخرِجْهم كما استخرجوك، واغزُهم نُغْزِك، وأنفق فسننفقَ عليك، وابعث جيشاً نبعث خَمْسةً مثله، وقاتلْ بمن أطاعك مَن عصاك...) أخرجه مسلم، والصلاة والسلام على سيد المجاهدين، على مَن صفته عند أهل الكتاب "الضحوك القَتَّال"؛ فلما جاءه رجل فقال: (يا رسول الله أَذال الناس الخيل ووضعوا السلاح وقالوا: لا جهاد! قد وَضعَت الحرب أوزارها! فأقبلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه وقال: كذَبوا! الآن جاء دور القتال، ولا تزال من أمتي أُمَّةٌ يقاتلون على الحق، ويُزيغ الله لهم قلوب أقوامٍ ويَرزقهم منهم حتى تقومَ الساعة وحتى يأتي وعْدُ الله، والخيلُ معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة...) النَّسائي بسند صحيح، وعلى آله وصحبه الذين عَلِموا أن ذُِروة سنام هذا الدين هو (الجهاد)، فكان الجهادُ سِمَتَهم البارزةَ،وجاء في صفتهم على لسان عدوهم جاسوس الروم: "بالليل رهبان، وبالنهار فرسان"، أما بعد:
في زَحْمة التحريفات لمدلولات النصوص في هذه الأيام على يد عملاءَ علماءَ مختصين، أو على أيادي أدعيائهم من المُجَدِّدِين!!! صار الدفاع عن شرع الله واجباً على الأعيان؛ إذْ لم يَكْفِ ما يَقوم به بعض الفِئام، وهذا ظاهر للعِيان.
وفي هذا الصَّخَب الداوي من صدى الحوادث الكثيرة المريرة التي تلدها الليالي الحبالى في هذا الزمان، وفي هذا التيار المتدفق الفيّاض من الدعوات التي يُهتَف بها في أرجاء الكون، مُجَهَّزَةً بكل ما يُغْري ويَخدع من الآمال والوعود والمظاهر....
أتقدّم بدعوتي...
إلى الحكّام والأعلام والإعلام والأقلام والعوام.
إلى الشباب الظامئ إلى المجد التليد...
إلى الأمة الحَيْرى على مُفْتَرق الطريق...
إلى كل مسلم يؤمن بالسيادة في الدنيا، والسعادة في دار القرارأُقَدِّم:
رسالة الماضي القوي الملتهب إلى الحاضر الفَتِيِّ المضطرب...
أيها الشباب...
أيها الهائم يبغي الحياة.
أيها التائق لنصرة دين الله.
أيها المُقَدِّم روحَه بين يدي مولاه.
هنا الهداية والرشاد.
هنا الحكمة والسداد.
هنا نَشْوة البَذْل ولذة الجهاد.
فلْتُسارع إلى الكتيبة الخرساء!!
ولْتَعْمَل تحت راية سيد الأنبياء.
(...حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ...)البقرة١٩٣
أتقدّم بدعوتي...
هادئة.....
لكنها أقوى من الزوابع العاصفة!
متواضعة.....
لكنها أعز من الشُّمّ الرواسي...!
خالية من المظاهر الزائفة، والبَهْرَج الكاذب.
لكنها محفوفَةٌ بجلال الحق، وروعة الوحي.
مجردة عن المطامع والأهواء والغايات الشخصية،
لكنها تُورث المؤمنين بها،
والصادقين في العمل لها السيادةَ في الدنيا وأعلى الجنة في الآخرة.
-وأقول في كل هذا: "إن شاء الله" تَبَرُّكاً-

حيّ على الجهاد

-----------------

منتديات الفلوجة الجهادية

اقتباسات كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات كتاب[ قـالـوا.... فـقـل!]كشف شبهات المُرْجِفين والمُخَذِّلين عن الجهاد كتبه (ميسرة الغريب) رحمه الله

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ الشيخ ميسرة الغريب

كتب أخرى في يوم القيامة