تحميل كتاب فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما pdf

فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما

فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما

مؤلف الكتاب: الفارابي

قسم الكتاب: الفكر والفلسفة

ناشر الكتاب: دار الفارابي-بيروت

حجم الكتاب: 5.8 ميجا بايت

نوع ملفات الكتاب: PDF

المراجعة 71 مرات تحميل

كتاب إلكتروني فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما، تصنيف الكتاب الفكر والفلسفة والمؤلف الفارابي، تحميل برابط مباشر وقراءة فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما أونلاين، تحميل فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما فى مكتبة نور.

الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور ، وفى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال الرابط التالى
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور

عن الكتاب

يرى الكتاب أن الانهيار المالي الذي ضرب الأسواق الأميركية والعالمية في صيف 2008، وضع نقطة النهاية، لحقبة سيادة الليبرالية المتطرفة والأحادية الأميركية على النطاق العالمي. يبدأ باستعراض التطورات التقنية والاقتصادية التي مهدت لتسارع العولمة وانتصار الليبرالية المتطرفة. ثم يستعرض التطورات الجيوسياسية التي رافقت الحرب الباردة، وساهمت بتوسع الإمبراطورية الأميركية، في سياق مسار تاريخي أدى إلى ذلك الانتصار. ويعطي الكاتب أهمية خاصة، لمقدمات الانهيار السوفياتي وأسبابه، والدروس التي يمكن استخلاصها منه، نه كان الممر الإلزاني للانتقال من الثنائية القطبية إلى الأحادية القطبية. بعدها يلخص السمات التي تميزت بها الرأسمالية المعاصرة بظل النهج النيوليبيرالي، وتداعيات دينامياتها، وصولاً إلى الأزمة الراهنة. وينتقل إلى غرض الخطوط الرئيسية للاستراتيجية الأميركية لمرحلة ما بعد الحرب الباردة، والمحطات التي اجتازها تطبيقها قبل أحداث 11 أيلول 2001 وبعدها. وحظيت أحداث الشرق الأوسط وحروبه بأهميتة مميزة في هذا المجال، لأنها كانت المسرح الأساسي لذلك التطبيق. ويعطف الكاتب الفشل الاقتصادي لليبيرالية المتطرفة والفشل السياسي والعسكري للولايات المتحدة في مرحلة قيادتها الأحادية، إلى صعود القوى العظمى الجديدة، ليستنتج دخول العالم مرحلة انتقالية من الأحادية إلى التعددية القطبية. واستناداً إلى المعطيات الاقتصادية والجيوسياسية الراهنة، ووجهة تطورها المحتملة، يستشرف معالم المشهد العالمي الناشيء، ورهانات أقطابه الأساسية. وفي الختام، يحاول الكاتب من خلال دراسة التوزع المستجد للقوى في الشرق الأوسط الكبير، وطبيعة الاستقطابات التي يتعرض لها، تلمس الفرص الموضوعية المتاحة للتغيير التقدمي، عالمياً وإقليمياً وعربياً، وشروط ترجمتها الميدانية.




تقييم ومراجعة فرص التغيير بعد فشل الليبرالية المتطرفة وسقوط الأحادية القطبية لـ رياض صوما


كتب أخرى للكاتب الفارابي


كتب أخرى فى قسم الفكر والفلسفة