English  

تحميل كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور pdf

رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور pdf

رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور

( 22 تقييمات )
مؤلف: رضوي عاشور
قسم: الروايات والقصص الأدبية
اللغة: العربية
الصفحات: 506
حجم الملف: 12.75 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 15 فبراير 2007
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 9 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

رضوي عاشور

المؤلف كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور والمؤلف لـ 31 كتب أخرى.
رضوى عاشور (ولدت في القاهرة، في 26 مايو 1946)، قاصة وروائية و ناقدة أدبيةو أستاذة جامعية مصرية. يتميز مشروعها الأدبي، في شقه الإبداعي، بتيمات التحرر الوطني و الإنساني، إضافة للرواية التاريخية.تتراوح أعمالها النقدية، المنشورة بالعربية و الإنجليزية، بين الإنتاج النظري و الأعمال المرتبطة بتجارب أدبية معينة. تمت ترجمة بعض أعمالها الإبداعية إلى الإنجليزية والإسبانية والإيطالية والإندونيسية.
سيرتها:
ولدت رضوى عاشور في القاهرة، سنة 1946. درست اللغة الإنجليزية في كلية الآداب بجامعة القاهرة، وبعد حصولها على شهادة الماجستير في الأدب المقارن، من نفس الجامعة، انتقلت إلى الولايات المتحدة حيث نالت شهادة الدكتوراه من جامعة ماساتشوستس، بأطروحة حول الأدب الإفريقي الأمريكي.
في 1977، نشرت رضوى عاشور أول أعمالها النقدية، الطريق إلى الخيمة الأخرى، حول التجربة الأدبية لغسان كنفاني. وفي 1978، صدر لها بالإنجليزية كتاب جبران وبليك، وهي الدراسة نقدية، التي شكلت أطروحتها لنيل شهادة الماجستير سنة 1972.
في نوفمبر 1979، وتحت حكم الرئيس أنور السادات، تم منع زوجها الفلسطيني مريد البرغوثي من الإقامة في مصر، مما أدى لتشتيت أسرتها.
في 1980، صدرت لها آخر عمل نقدي، قبل أن تلج مجالي الرواية والقصة، والمعنون بالتابع ينهض، حول التجارب الأدبية لغرب إفريقيا. ستتميز تجربتها إلى غاية 2001، بحصرية الأعمال الإبداعية، القصصية والروائية، وكانت أولها أيام طالبة مصرية في أمريكا (1983)، والتي أتبعتها بإصدار ثلاث روايات (حجر دافئ، خديجة وسوسن وسراج) والمجموعة قصصية رأيت النخل، سنة 1989. توجت هذه المرحلة بإصدارها لروايتها التاريخية ثلاثية غرناطة، سنة 1994، والتي حازت، بفضلها، جائزة أفضل كتاب لسنة 1994 على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب.

وصف الكتاب

غرناطة مريمية الرحيل !
الروايات الثلاث التي جمعت في ثلاثية غرناطة
رواية تشعرك بالخجل ، بالعار ، لما وصل إليه
ضعف المسلمين ، محرومين من التحدث بالعربية ،
محرومين من الصلاة ، قراءة القرآن ،
صوم رمضان والاحتفال بعيدي المسلمين .
مجبورين على اعتنقاء المسيحية ، مذلولين
أينما اتجهوا ، لا حياة كريمة ولا ذرة إنسانية
وترحيل من أرض إلى أرض و سلب ممتلكاتهم
عنوة ! المصائب تتوالى، مصيبة أكبر من قبلها
و أكثر ألما ووجعا وحزنا واضطهادا
المأساه والألم والظلم
تأخذك الرواية بسحر لغتها وعباراتها
و وصفها لتعيش في الأندلس . تعيش مع أحدهم
و هو يواجه محكمة من محاكم التفتيش
ثم يلقى في زنزانة ثم يقاد ليحرق أمام العامة
لأنه يحمل كتاب عربي أو خالف تعاليم الكنيسة !
الرحيل من الأندلس .. وضياع الأندلس
وتنصير المسلمون .. حزن على حزن ..
انتهيت من الرواية لكن قلبي يصرخ بي
أين الأندلس أين المسلمون ؟
" أخذته من يده إلى الغرفة ، ووضعته في
الفراش ثم بدأت تحكي عن كعبة الحجاز .
من أحبابك يا كعبة ؟ أجابتهم : كل مظلوم
من أهل اﻷرض . انتظروا فأعلمكم بهم
فتذهبون إليهم وتأتون بهم فأذهب في صحبتهم
إلى الجنة، ولا حاجة لجري بالسلاسل الغلاظ
فأصحابي كثر، سيحملونني وأدلهم أنا
على الطريق . راحت الكعبة تسمي أحبابها ،
ومر مائة عام والكعبة تحصي والملائكة ينتظرون ؛
ثم مر ألف عام والكعبة تحصي وهم ينتظرون ،
ثم ..."
حين تنتهي من قراءتها لابد أن تعتريك
القشعريرة في الروح !

اقتباسات رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ رضوي عاشور

كتب أخرى في الروايات والقصص الأدبية