تحميل كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور pdf

رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور

رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور

(8)

مؤلف الكتاب: رضوى عاشور

قسم الكتاب: الروايات

عدد الصفحات: 506 صفحة

حجم الكتاب: 13.37 ميجا بايت

نوع ملفات الكتاب: PDF

2 مراجعات 14,152 مرات تحميل

كتاب إلكتروني رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور، تصنيف الكتاب الروايات والمؤلف رضوى عاشور، تحميل برابط مباشر وقراءة رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور أونلاين، تحميل رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور فى مكتبة نور.

الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور ، وفى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال الرابط التالى
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور

عن الكتاب

تحميل كتاب رواية ثلاثية غرناطة pdf الكاتب رضوى عاشور

غرناطة مريمية الرحيل !
الروايات الثلاث التي جمعت في ثلاثية غرناطة
رواية تشعرك بالخجل ، بالعار ، لما وصل إليه
ضعف المسلمين ، محرومين من التحدث بالعربية ،
محرومين من الصلاة ، قراءة القرآن ،
صوم رمضان والاحتفال بعيدي المسلمين .
مجبورين على اعتنقاء المسيحية ، مذلولين
أينما اتجهوا ، لا حياة كريمة ولا ذرة إنسانية
وترحيل من أرض إلى أرض و سلب ممتلكاتهم
عنوة ! المصائب تتوالى، مصيبة أكبر من قبلها
و أكثر ألما ووجعا وحزنا واضطهادا
المأساه والألم والظلم
تأخذك الرواية بسحر لغتها وعباراتها
و وصفها لتعيش في الأندلس . تعيش مع أحدهم
و هو يواجه محكمة من محاكم التفتيش
ثم يلقى في زنزانة ثم يقاد ليحرق أمام العامة
لأنه يحمل كتاب عربي أو خالف تعاليم الكنيسة !
الرحيل من الأندلس .. وضياع الأندلس
وتنصير المسلمون .. حزن على حزن ..
انتهيت من الرواية لكن قلبي يصرخ بي
أين الأندلس أين المسلمون ؟
" أخذته من يده إلى الغرفة ، ووضعته في
الفراش ثم بدأت تحكي عن كعبة الحجاز .
من أحبابك يا كعبة ؟ أجابتهم : كل مظلوم
من أهل اﻷرض . انتظروا فأعلمكم بهم
فتذهبون إليهم وتأتون بهم فأذهب في صحبتهم
إلى الجنة، ولا حاجة لجري بالسلاسل الغلاظ
فأصحابي كثر، سيحملونني وأدلهم أنا
على الطريق . راحت الكعبة تسمي أحبابها ،
ومر مائة عام والكعبة تحصي والملائكة ينتظرون ؛
ثم مر ألف عام والكعبة تحصي وهم ينتظرون ،
ثم ..."
حين تنتهي من قراءتها لابد أن تعتريك
القشعريرة في الروح !

الكاتب : رضوى عاشور حقوق الكتاب محفوظة للكاتب




تقييم ومراجعة رواية ثلاثية غرناطة الكاتب رضوى عاشور


كتب أخرى للكاتب رضوى عاشور


كتب أخرى فى قسم الروايات