English  

تحميل كتاب رحلتي من الشك الى الايمان pdf

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

رحلتي من الشك الى الايمان

رحلتي من الشك الى الايمان

  ( 124 تقييمات )
مؤلف:
قسم:أركان الإسلام والإيمان
اللغة:العربية
الصفحات:116
حجم الملف:1.38 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:01 فبراير 2015
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 52 )
اقتباسات ( 176 )
مرات تحميل ( )
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

كل شئ في عالم اليوم يحمل في باطنه ما يحملنا على الشك والإيمان في ذات الوقت!.. فهذا "العلم" وتقدمه الواسع الآفاق قد يغرى البعض بالنظر إلى الدين وكأنه بغيباته شئ من الخرافات العتيقة.. وقد ترى فيه البعض سببا أكيدا و مباشرا على قدرة الخالق الواحد عز وجل، تكون تطبيقا لقول الله عز وجل "إنما يخشى الله من عباده العلماء".. وهنا نجد في الصورة الشك واليقين تولدا من ذات النقطة، ولكنهما بعد ذلك طريقان أبدا لن يلتقيا.. فهما نقيضان والهوة بينهما شاسعة فلا يصلح إجتماعها بحال من الأحوال. والرحلة بين طرفي النقيض تستلزم إرادة قوية وعقل منير وقلب سليم.. وقد تتطلب بعد ذلك قدرة كبيرة على الشرح والجدل والوصف لتبين ما حدث من إنقلاب وتوازن يعقبه، وهذا هو ما توافر لدى المفكر الطبيب "مصطفى محمود" الذي شاء له القدر أن يعبر هذا النفق المظلم ويصل إلى نهايته لدى النور بازعا فيذوق حلاوة الإيمان، ويحدثنا عنها في كتابه هذا بل في كافة كتبه.. ولكنه لا يقصها كبيرة ذاتيه وإنما يعرضها قضايا فلسفية مليئة بالمشكلات وحلولها. وهو في هذا الكتاب نجده يمسك بقضية "الله" عز وجل متتبعا لها من نقطة الإلحاد أو الكفر بالذات الألهية... وصولا إلى الايمان بها والتعلق قلبا وقالبا بكل ما يمت لذلك بصلة، فهو يعرضها كمؤمن طوع الفلسفة لإيمانه أو فيلسوف عرف الإيمان قلبه.

لقد رفضت عبادة الله لأني استغرقت في عبادة نفسي وأعجبت بومضة النور التي بدأت تومض في فكري مع انفتاح الوعي وبداية الصحوة من مهد الطفولة.

كانت هذه الحالة النفسية وراء المشهد الجدلي الذي يتكرر كل يوم.. وغابت عني أيضاً أصول المنطق وأنا أعالج المنطق ولم أدرك أني أتناقض مع نفسي إذ اعترف بالخالق ثم أقول ومن خلق الخالق فأجعل منه مخلوقاً في الوقت الذي أسميه فيه خالقاً وهي السفسطة بعينها.

ثم إن القول بسبب أول للوجود يقتضي أن يكون هذا السبب واجب الوجود في ذاته وليس معتمداً ولا محتاجاص لغيره لكي يوجد. أما أن يكون السبب في حاجة إلى سبب فإن هذا يجعله واحدة من حلقات السببية ولا يجعل منه سبباً أول.

هذه هي أبعاد القضية الفلسفية التي انتهت بأرسطو إلى القول بالسبب الأول والمحرك الأول للوجود.

ولم تكن هذه الأبعاد واضحة في ذهني في ذلك الحين.

ولم أكن قد عرفت بعد من هو أرسطو ولا ما هي القوانين الأولى للمنطق والجدل.

واحتاج الأمر إلى ثلاثين سنة مع الغرق في الكتب وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل والحوار مع النفس وإعادة النظر ثم إعادة النظر في إعادة النر.. ثم تقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطريق الشائكة من الله والإنسان إلى لغز الحياة إلى لغز الموت إلى ما أكتب اليوم من كلمات على درب اليقين.لم يكن الأمر سهلاً.. لأني لم أشأ أن آخذ الأمر مأخذاً سهلاً.

ولو أني أصغيت إلى صوت الفطرة وتركت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل.. ولقادتني الفطرة إلى الله.. ولكني جئت في زمن تعقد فيه كل شيء وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وارتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً واعتداداً.. والعقل معذور في إسرافه إذ يرى نفسه واقفاً على هرم هائل من المنجزات وإذ يرى نفسه مانحاً للحضارة بما فيها من صناعة وكهرباء وصواريخ وطائرات وغواصات وإذ يرى نفسه قد اقتحم البر والبحر والجو والماء وما تحت الماء.. فتصور نفسه القادر على كل شيء وزج بنفسه في كل شيء وأقام نفسه حكما على ما يعلم وما لا يعلم.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "رحلتي من الشك الى الايمان"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "رحلتي من الشك الى الايمان"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ مصطفى محمود

كتب أخرى في أركان الإسلام والإيمان