English  

تحميل كتاب توفيق الطويل رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر PDF

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر

توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر

مؤلف:
قسم:سير وتراجم وحياة الأعلام من الناس
اللغة:العربية
الصفحات:27
حجم الملف:403.61 كيلو بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:25 أبريل 2022
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
قراءة وتحميل ( )
دكتور محمود محمد

أستذ دكتور

الناشر والمؤلف كتاب توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر وناشر 812 كتب أخرى.
الأستاذ الدكتور "محمود محمد علي محمد"، واحداً من كبار المفكرين المصريين المعاصرين الذين يطلق عليهم لقب المثقف الشامل الذي ضرب بسهام وافرة في فروع الفلسفة ، حيث كتب في الفلسفة الإسلامية ، والتصوف ، وعلم الكلام ، والمنطق ومناهج البحث وفلسفة الابستمولوجيا، علاوة علي استغاله بقضايا الفكر السياسي المعاصر ، وهو صاحب موسوعة أجيال الحروب والتي صدر منها حتي الآن ثلاثة مجلدات ، بدأ فيها من حروب الجيل الثالث إلي حروب الجيل الخامس ، علاوة علي اهتمامه الشديد بقضايا الأوبئة والجوائح ، ومقالاته المتعددة حول كوفيد 19، وكذلك مقالاته في القضايا الاجتماعية والسياسية والمنشورة بالصحف والمجلات العربية والمصرية.
ولد "محمود محمد علي محمد" في مدينة مدينة أخميم بمحافظة سوهاج ، في الرابع والعشرين من شهر يوليو سنة 1966، ونشأ كعادة أبناء القرى على حفظ القرآن والأحاديث النبوية والشعر العربي . وفي نفس الوقت بدأ طريق التعليم فدخل مدرسة المجلس الابتدائية .
واصل تعلميه ليحصل على الشهادة الابتدائية من المدرسة الإعدادية الجديدة بأخميم حسب النظام التعليمي الذي كان معمولاً به آنذاك. قد حصل على هذه الشهادة عام 1977م . واصل تعليمه الثانوي بمدينة أخميم أيضاً فالتحق بمدرسة أخميم الثانوية ليحصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية عامة 1984م . وفي نفس العام انتقل إلى جامعة أسيوط واختار دراسة الفلسفة ليحصل على ليسانس الفلسفة متفوقاً على كل أقرانه عام 1988م بتقدير عام جيد .
قبل أن يعين مدرسا مساعدا بكلية الآداب – جامعة حلون , حصل على السنة التمهيدية للماجستير بقسم الفلسفة – جامعة القاهرة , ثم حصل على درجة الماجستير في الدراسات المنطقية وكان موضوع البحث "المنطق الإشراقي عند السهر وردي المقتول في ضوء المنطق الأوربي الحديث " تحت إشراف أ.د/ عاطف العراقي عام 1990م بتقدير عام ممتاز. عين مدرساً مساعداً بقسم الفلسفة – جامعة حلوان , وبدأ رحلة البحث في الدكتوراه بين جامعة جنوب الوادي وجامعة القاهرة حتى حصل عليها من جامعة جنوب الوادي تحت إشراف أ.د/عاطف العراقي في موضوع "المنطق وعلاقته بالفقه عند الأشاعرة " عام 1995م بمرتبة الشرف الأولى؛ وعقب حصوله علي درجة الدكتوراه عُين مدرسا للمنطق وفلسفة العلوم بكلية الآداب بجامعة حلوان ، ثم حصل علي درجة أستاذ مساعد عام 2004م ، وكذلك حصل علي درجة الأستاذية في عام 2012م.
اشتغل بالتدريس في عدة جامعات مصرية وعربية ، حيث قام بالتدريس في جامعات حلوان وأسيوط ، وجنوب الوادي ، وفي جامعة السابع من أبريل بليبيا وذلك قبل سقوط نظام معمر القذافي ، كما سافر في مهمة علمية للولايات المتحدة الأمريكية ، وحاضر بجامعة جورجيا الأمريكية في عام 2001م ، التقي بالعديد من كبار فلاسفة العلم المعاصرين ، من أمثل سكوت كلينر ، ويري بلاشوف ، وستيفن تولمن وغيرهم ، كما حضر الكثير من المؤتمرات العلمية الدولية والمحلية .
له العديدُ من المُؤلَّفات في الفلسفة، منها: جماليات العلم، ، العلاقة بين المنطق وعلم أصول الفقه، والأصول الشرقية للعلم اليوناني ، المنطق الصوري القديم بين الأصالة والمعاصرة ، والنحو العربي وعلاقته بالمنطق، والعلاقة بين المنطق والتصوف في تراثنا الفكري "السهروردي المقتول نموذجا"، وحروب الجيل الثالث ونظرية تفتيت الوطن العربي، ودراسات في المنطق متعدد القيم وفلسفة العلوم، وحروب الجيل الرابع وجدل الأنا والآخر ، وحروب الجيل الخامس وخصخصة العنف ، وجائحة كورنا بين نظرية المؤامرة وعفوية الطبيعة، هذا بجانب ترجمته لكتاب البصيرة والفهم دراسة في أهداف العلم لستيفن تولمن .

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

شهد القرن العشرون اهتماما ملحوظا بالدرس الأخلاقي ، ما بين نشر تحقيق وترجمة ، ودراسات مستقلة تنحو مناحي شتي خرج بها التفكير الأخلاقي من الجانب السلوكي العملي الذي طبع الكتابات الأخلاقية لقرون خلت ، إلى المستوي النظري والفلسفي ، ومن أهم الذين كتبوا كبتا مفردة عن الأخلاق بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة) خصصوها لطلبة الجامعة هو أستاذنا الدكتور توفيق الطويل (1909-1991) وهو من الرعيل الأول حسب ما قاله عنه جمال المرزوقي في مقاله بعنوان الدكتور توفيق الطويل مفكراً عربياً ورائداً للفلسفة الخلقية) الذي قدم الفكر الفلسفي للشباب في أسلوب مقبول ولغة سهلة ، كان يحسن العطاء ، وهو صناعته في مصر وخارجها ، أعطي في مصر وفي البلاد العربية، درس وحاضر وكتب وألف، وهو أديب ومحاضر ممتاز ، قال عنه الشيخ مصطفي عبد الرازق : " الأستاذ توفيق الطويل أعرفه قد كان طالباً بجامعة فؤاد ( القاهرة) ، ممتازاً بوداعته وعقله وحياته ، يُري ساكن الأوصال ، خافت الصوت ، عاكفاُ علي الدرس ، فإذا كتب كان أديباً، وإذا تكلم كان خطيباً ، وكان يعده للتأثير الخطابي صوت خلاب ، وسمت جذاب ، وذكاء وثاب"؛ وبعد أن أصبح مدرساً بالجامعة قال عنه :" لا يزال صاحبنا حيياً رزيناً ذكياً ، لكنه .. ليس خطيباً همه أن يهز المشاعر، ويحرك أعواد المنابر ، لكنه باحث مدقق يريد أن يصل بعقله إلي بواطن الأمور وظواهرها ، وأوائلها وأواخرها ، هو يعتمد علي العقل صرفاً ، ويريد أن يؤثر في عقول الناس لا في قلوبهم.
ولد "محمد توفيق الطويل" ( مع حفظ الألقاب) في حي بولاق الشعبي بالقاهرة وبدأ تعليمه في " الكتاب" قبل أن يتحول إلي المدارس الحكومية حتي تخرج من قسم الفلسفة بجامعة فؤاد( القاهرة) عام 1941 ؛ حيث كان أحد أقرب تلامذة الشيخ مصطفي عبد الرازق ونال الماجستير ثم الدكتوراه من الجامعة نفسها ، وكتب- كرسالة لدرجة الماجستير – عمله الأول : " التصوف في مصر إبان العصر العثماني "فألقي الضوء الأول في تاريخنا الثقافي الحديث علي دور التصوف السني (كموقف فكري وعلمي اجتماعي) وتأثيره الأخلاقي علي المجتمع وأفراده وطوائفهم ؛ وتمثل هذه الرسالة الطرف الأول من مشروع توفيق الطويل الفلسفي بعد ذلك؛ وفي رساله الدكتوراه كتب عن :" الأحلام في الفكر الإسلامي " مع ترجمة ودراسة مقارنة لكتاب شيشرون – اللاتيني - : " علم الغيب في العالم القديم" ، وهو كتاب كان له تأثيره القوي علي جماعة من أوائل الفلاسفة المسلمين ؛ فنجد توفيق الطويل بذلك الطرف الثاني من مشروعه الفلسفي (تفاعل الدين والفلسفة والعلم وتأثير هذا التفاعل اجتماعيا، وتفاعل الحضارتين العربية والإسلامية ، والغربية ) كما حدد بالرسالتين منهجه ومنظوره : دراسة الفلسفة من خلال تاريخها ، في ضوء النقد العقلي لتطوير – أو بناء – موقف خاص معاصر.
وكانت أول أعماله الكبرى بعد ذلك – وكان قد عين مدرسا للفلسفة في جامعته ذاتها – هي ترجمة كتاب الفيلسوف البريطاني الأخلاقي – النفعي الكبير هنري سيدجويك عن : " المجمل في تاريخ علم الأخلاق " وترجمه عن طبعته السادسة الصادرة عام 1931 ( وهو ما يزال أحد المصادر الرئيسية في الموضوع إلي الآن- قاموس أكسفورد الفلسفي – 1995) غير أن توفيق الطويل لم يكن يسعي إلي مجرد ترجمته ، وإنما في مواجهة المنظور النفعي الوضعي عند سيدجويك ؛ وباستكماله يستكمل توفيق الطويل تأريخه الخاص لفلسفات الأخلاق .
وتمضي أعمال "توفيق الطويل" علي المسار ذاته ، لكي يشيد مشروعه الفلسفي الحديث – في جدله المتواصل مع جذروه – القومية – العربية ، والفكرية والغربية : يكتب عن الإمام الشعراني المتصوف ، وعن الشاعر الصوفي السني عمر ابن الفارض ، وعن الفيلسوف العقلاني العربي ابن مسكوية ويكتب عن جون ستيورات مل وعن : قضة الصراع بين الدين والفلسفة " ليعود – ويحسم في بنائه الفلسفي الخاص – إلي أحد أهم مسارات الفكر الإنساني خطورة – في الحضارتين العربية الإسلامية والغربية المسيحية ويقدم حله الفكري الإيماني العقلاني الخالص لهذا الصراع ؛ ويكتب عن : " العرب والعلم في عصرهم الذهبي " لكي يوضح المفهوم العربي الخاص- الأخلاقي والإنساني الإيماني للعلم في مواجهة وعلي نقيض المفهوم الغربي ولكنه – أي المفهوم العربي – الذي تأسس علي امتزاج التطور الديني الإسلامي للعلم مع التطور الأفلاطوني المثالي – لا الأرسطي المادي – الغربي الأصل.

ويكتب "توفيق الطويل" عن : " قصة الاضطهاد الديني في المسيحية والإسلام " لكي يوضح الاختلاف الجذري بين " القصتين" اختلافا ينشأ من الأصول العرقية والاجتماعية للاضطهاد العقائدي في الغرب حتي صار الإلحاد هو الحل والأصول العقائدية والسياسية الخالصة له في العالم الإسلامي ، حتي صار صحيح الإيمان لا التطرف هو الحل في العالم الإسلامي ؛ ويكتب عن : " بين الحضارة الإسلامية والحضارة الأوربية " لكي يتوج كشوفه الفكرية الأصلية في هذه العلاقة التفاعلية الخلافية في بوتقة تاريخية واحدة .
غير أن مساهمة "توفيق الطويل" الكبرى – لتأسيس وتتويج مشروعه الفلسفي تتمثل في كتابه الضخم : " فلسفة الأخلاق – نشأتها وتطورها " الذي يكاد يكون " الرد المتكامل علي آراء هنري سيدجويك – وعلي آراء زملائه النفعية والوضعية والعلمية والمادية .. إلخ ، وفي هذا الكتاب يحدد موقفه الفكري بأنه " المثالية" المعدلة، ويقع هذا العمل الضخم في كتابين ، يتناول الأول فلسفة الأخلاق في العصور القديمة : الإغريقية منذ ما قبل ثم عند سقراط وأفلاطون وارسطو ؛ والسفسطائيين ثم في العصر الهيللنستي : الكلبيين الشكاك والرواقيين الزهاد والأبيقوريين أصحاب نزعة المنفعة واللذة إلي العصر الإسلامي وفلاسفته والمتصوفة فيه ؛ وفي فصول الكتاب كتابه الأخير البالغ الأهمية : العدل في المجتمع (عام 1965) ، وبعد وفاته أشرف زميله الكبير ، رالف فلتشر علي إصدار كتاب تذكاري عنه ، بعنوان : علم المجتمع ووحدة الإنسانية ، صدر عام 1974، وأصبح واحدا من أهم المراجع في تطور علم الاجتماع وفلسفة التاريخ الحديثيين.
كذلك يحسب لتوفيق الطويل كونه قد سعي جاهدا في أغلب كتاباته إلى ربط الفلسفة والدين والبحث في شتى أشكال إمكان الجمع بينهما، وكيفما كان مدار الفكر وقريحته، فهو لا يعبر عن ذاته خارجا كلحظة من لحظات النضج العقلي خارج إطار تسود فيه الحرية الفكرية، من ثمة كانت دعوته تناهض بالاعتدال لا التطرف، سواء أكان من جهة العقلانيين أو رجال الدين، ومنه يمكن الجزم على أن مفهومي الاعتدال والوسطية هي المناهج التركيبية والتحليلية الأقرب في بناء وفهم مقولة الأخلاق عند توفيق الطويل كممثل للمذهب المثالي؛ حيث عُد كتابه في فلسفة الأخلاق والذي استعرض فيه مذاهب الأخلاق على اختلافها منذ اليونان الأقدمين حتى يومنا الراهن، لينتهي من هذا كله إلى اتجاه يختاره لنفسه هو أقرب ما يكون إلى الاتجاه العقلي المعتدل أطلق عليه اسم المثالية المعدلة.
وهذا الأخير كمفهوم نحته "توفيق الطويل" يقوم على ثقافة الاعتراف بالآخر؛ أي بالمبادئ الفطرية المشتركة بين جميع أجناس البشر "متمثلة بالاستعدادات والغرائز القابلة للتوجيه، بفعل العقل الذي يشكل مبعث القيم والمعايير المطلقة التي تنبني عليها فلسفة الأخلاق"، ومن الملاحظ أنَّ توفيق الطويل يحدد موقفه المعتدل انطلاقا من انتقاده اللاذع لمنتقدي المثالية الكانطية للتحرر من نزعتهم الصورية المتطرفة، ثم يعمد إلى تقديم وتحقيق مفهومه المبتدع بما يتناسب مع قيم المجتمع ومعاييره، من خلال تصور الإنسان هو مجموعٌ يشترك فيه العقل والحس، لا كما سلف، حيث طغت فكرة الصراع بين العقل والحس الذي كانت لا تنتهي إلا بقضاء أحدهما على الآخر، فيشغل الثاني حيز الوجود انطلاقا من هذه الوسيلة التي انتهى بها أحد الطرفين إلى العدم، وحتى نفهم المثالية الأخلاقية مع توفيق الطويل تستدعي الضرورة بالعودة إلى السياق التاريخي لها وخصوصا مع اللحظة الكانطية، حيث عمد إلى تبيان خصائص المثالية التقليدية التي تقتضي وضع مثل إنساني رفيع يسير بمقتضاه السلوك الإنساني.
وليس معنى انضمام "توفيق الطويل" إلى معسكر المثاليين أنّه هاجم المذاهب التجريبية والوضعية على طول الخط، فهو مع اعترافه بعجز المذهب المادي في إعطائنا تفسير معقول ومقبول للوجود والمعرفة والأخلاق، إلاّ أنّه مع ذلك يؤمن بأنّ هذا المذهب المادي يرشدنا إلى الكشف عن كثير من الحقائق وإليه يرجع الفضل في فهم العلاقة الوثيقة بين المخ والنفس، كما أنّه يبدو أقرب إلى الصواب من مذاهب المثاليين في تفسير المعرفة الإنسانية، ولا يمكن الاستغناء عن التجربة في كسب المعرفة عامة، والمعرفة الخلقية بوجه خاص، إذ أن المعرفة بغير التجربة الحسية مستحيلة ولا تكتمل ولا تستوفي شرطها العلمي أو النفسي إلاّ بوجود العقل، هذا بالإضافة إلى أن دراسات التجريبيين والوضعيين ومن إليهم من الواقعيين قد ساهمت في الكشف عن كنوز الحقائق المجهولة في ماضي حياتنا الخلقية وفي حاضرنا. والجدير بالذكر هنا أن الطويل كان لا يؤمن أيضاً بالمذاهب المثالية الخالصة روحيّة كانت أو عقليّة على طول الخط، ولكن يؤمن بمثالية معدلة عملت على عبور الهوة السحيقة بين التجريبيين والمثاليين. ونظرت إلى ضرورة تحقيق الذات بكل قواها الحيوية حسية كانت أو عقلية روحية، بعيداً عن شطط المعسكرين المتطرفين ومن شابههم.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر"

اقتباسات كتاب "توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر"

كتب أخرى مثل "توفيق الطويل.. رائد المثالية المعدلة في العالم العربي المعاصر"

كتب أخرى لـ "دكتور محمود محمد علي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا