English  

تحميل كتاب الملك أوديب PDF

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

الملك أوديب
Qr Code الملك أوديب

الملك أوديب

  ( 2 تقييمات )
  ( 1,297 تقييمات المنصات الأخرى )
مؤلف:
قسم: أدب مسرحي [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر:  مكتبة مصر
الترقيم الدولي: 9789770913727
تاريخ الإصدار:
الصفحات: 190
حجم الملف: 3.3 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 05 أبريل 2007
ترتيب الشهرة: 8,718 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 2 )
قراءة وتحميل ( )
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

أليس من الممكن أن نعرض علي المسرح المادي أمام النظارة، "تراجيديا إغريقية"، مدثرة في غلالة من "العقلية العربية"، يبدو فيها الصراع بين الإنسان والقوى العليا الخفية، دون أن يتجرد الفكر فيها إلي حد يلحقها بالنوع الذهني من المسرحيات؟...
للإجابة عن هذا السؤال عكفت وقتاً ليس بالقصير، علي دراسة "سوفوكل"، وانتهيت إلي انتخاب "أوديب" موضوعاً لاختباري!... لماذا اخترت "أوديب" بالذات؟... لأمر قد يبدو عجيباً... ذلك أني قد تأملتها طويلاً، فأبصرت فيها شيئاً، لم يخطر قط علي بال "سوفوكل"!...

أبصرت فيها صراعاً ليس بين الإنسان والقدر؛ كما أري الإغريق، ومن جاء بعدهم إلي يومنا هذا، بل أبصرت عين الصراع الخفي الذي قام في مسرحية "أهل الكهف"!...
هذا الصراع لم يكن فقط بين الإنسان والزمن، كما اعتاد قراؤها أن يروا، بل هي حرب أخري خفية قل من التفت إليها... حرب بين "الواقع" وبين "الحقيقة"، بين "واقع" رجل بمثل "مشلينيا" عاد من الكهف، فوجد "بريسكا" فأحبها وأحبته!...
وكان كل شئ مهيأ، يدعوهما إلي حياة من الرغد والهناء، فإذا حائل يقف بينهما وبين هذا "الواقع" الجميل!... تلك هي "الحقيقة"!... حقيقة هذا الرجل "مشلينيا"، الذي اتضح ل "بريسكا" أنه كان خطيباً لجدتها!.. لقد جاهد المحبان؛ كي ينسيا هذه "الحقيقة" التي قامت تفسد عليهما "الواقع"!.. ولكنهما عجزا بواقعهما الملموس عن دفع هذا الشئ الغامض غير الملموس، الذي يسمى "الحقيقة"!...

"أوديب" و "جوكاستا"، ليسا، هما أيضاً، سوى "مشلينيا"، و "بريسكا"... لقد تحابان أيضاً؛ فأفسد ما بينهما علمها بحقيقة أحدهما بالنسبة إلي الآخر!... إن أقوى خصم للإنسان دائماً هو: شبح!... شبح يطلق عليه إسم "الحقيقة"، هذا هو باعثي علي اختيار "أوديب" بالذات... لي فيها نظرتي وفكرتي، ولكن بقي التنفيذ... علي أي وجه من الوجوه أتناول هذه "التراجيديا"؟...

تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الملك أوديب"

اقتباسات كتاب "الملك أوديب"

تصفح بدون إعلانات

كتب أخرى مثل "الملك أوديب"

كتب أخرى لـ "توفيق الحكيم"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا