تحميل اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا ، دراسة وصفية تقابلية pdf

اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا ، دراسة وصفية تقابلية

اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا ، دراسة وصفية تقابلية

مؤلف الكتاب: نوح سانوغو Nouh Sanogo
قسم الكتاب: علم اللغة التطبيقي أو اللسانيات التطبيقية
عدد الصفحات: 289 صفحة
حجم الكتاب: 18.34 ميجا بايت
ملف الكتاب: PDF
المراجعة 145 مرات تحميل

Nouh Sanogo

ناشر كتاب اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا ، دراسة وصفية تقابلية.

إخفاء
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة Nouh Sanogo

عن الكتاب

ملخّص البحث بالعربيّة:
عنوان البحث: اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا، دراسة وصفية تقابلية:
تعدّ قبائل انكو من القبائل الأفريقيّة التي وصل إليها الإسلامُ ولغتُه العربيّة منذ عصوره الأولى، وإليها يرجع الفضل في نشره في غرب أفريقيا؛ إذ تُعدُّ من القبائل التي تفانَتْ في نشر الإسلام وتعليم لغتِه حتَّى صارت لغةَ ثقافةٍ وإدارةِ وقاسمًا مشتركًا في المنطقة.
ومنذ القرن11م بدأتْ مدنُ قبائلِ انكو تستوعِبُ معالمَ العربيّة وثقافتَها الإسلاميّة شيئًا فشيئًا حتّى القرن 20م حيث رأى الاستعمار أنْ يَفرض تعليم ثقافته بلغته فعمل جاهدا للقضاء على التعليم العربيّ بشتّى الأساليب، سياسيا وتربويا واقتصاديا.
وتأتي فكرة هذا البحث للإسْهام في تمكين الإسلام في بلادنا عبر تسهيل نشر لغته العربيّة؛ لإيماننا بأنّ بقاء الإسلام صافيًا مرهون ببقاء لغته العربيّة، فكمْ مهمّ أنْ تُدرس العربيّة تحقيقًا لهذا الغرض النبيل، وخاصَّة إذا قام بها الأفريقيُّون أنفسُهم!!
وتظهر أهمية هذا البحث في طبيعته التطبيقيّة من جهةٍ، وفي علاقته بلغتَي التنزيل والدعوة (العربيّة ولغة انكو) من جهةٍ أخرى؛ إذْ من المتوقَّع أن تُسهم نتائجه في تطوير برامج تعليم العربيّة وتعلّمها في جمهوريّة غينيا... كما ستُسهم هذا البحث في سدِّ ثغرة في المكتبات العربيّة عامَّة ومكتبة جامعة الملك سعود خاصَّة بتوفير معلومات تتعلّق بلغات القبائل الأفريقيّة الإسلاميّة...
وعُنِيتُ -قدر الإمكان- أن أُوضح لهجات قبائل انكو ومواطنها في غرب أفريقيا عمومًا، وفي جمهوريّة غينيا خصوصًا، كما عُنِيتُ ببيان علاقة لغة انكو بالعربيّة قبل الاستعمار وبعده، وبيان جهود علماء قبائل انكو في إرساء دعائم العربيّة وثقافتها الإسلاميّة، ثمّ قارنتُ بين العربيّة ولغة انكو الغينيّة في ضوء التقابل اللغويّ السابق لبيان بعض جوانب اختلافٍ وائتلافٍ بين اللغتين صوتيّا وصرفيّا ونحويّا، لتشخيص صعوباتٍ يمكن أن يواجهها الدارسون في تعلّم العربيّة وتعليمها. ثمّ حلّلتُ نماذج إنشائيّة من إنتاج الدارسين في ضوء التقابل اللغويّ اللاحق لبيان الجوانب اللغويّة التي تمثّلت فِعْلاً مشكلاتٍ للدارسين؛ لوصف حلولٍ ومقترحاتٍ مناسبةٍ، علّها تُساعد القائمين والعاملين في حقل التعليم العربيّ في جمهوريّة غينيا.
ومن نتائج البحث في ضوء التقابل اللغويّ السابق بيان الأسرة اللغويّة التي تنتمي إليها كلتا اللغتين، وتحديد وقت دخول العربيّة في مناطق قبائل انكو في الغرب الأفريقيّ. وفي المستوى الصوتيّ بيّن اختلاف اللغتين في عدد عناصر النظام الصوتيّ الوظيفيّ وفي توزيع بعض الصوامت وفي اعتماد النّبر/التنغيم الصوتيّ للتمييز بين وحدات دلاليّة وغير ذلك. كما بيّن اختلافهما صرفيّا في توليد المعاني وبناء الكلمات الجديدة، وفي وظيفة الدلالة على التأنيث، وفي صياغة بعض المفردات وتوزيع مورفيماتها، كالمصدر والنسب/النسبة، ودلالة الفعل على الحدث والزمن... وبيّن كذلك اختلاف اللغتين نحويًّا في نظام بناء الجملة البسيطة وترتيب مكوِّناتها، وفي فكرة تصنيف الجملة، وفي ترتيب الفعل في الجملة الفعليّة العربيّة والحدثيّة الانكوية، وفي إزالة اللبس في نظم الجمل... كما أنتج البحث في ضوء التقابل اللغويّ اللاحق في تحليل أخطاء الدارسين ببيان أكثر الأخطاء تكرارا وما تُعزى إليه أسباب أكثر الأخطاء مع توضيح إذا ما كانت جوانب اختلاف اللغتين تمثّل مشكلات لدى الدارسين.
وفي النهاية اقترحتُ أن يُعاد النظر في طرق وأساليب تعليم العربيّة في جمهوريّة غينيا، وخاصّة لدى الناطقين بلغة انكو، وأن تدرَّس العربيّة لغةً أجنبيّةً وأن تُصمّم لذلك كتب خاصّة، كما اقترحتُ أن تُسند مهنة تعليم العربيّة للعالِمين بتعليم العربيّة للناطقين بلغات أخرى، وأن يمكَّن معلّمو العربيّة بالتكوين المستمر لمواكبة المستجدّات في مجال علم اللغة التطبيقيّ...




تقييم ومراجعة اللغة العربية لدى قبائل انكو في غينيا ، دراسة وصفية تقابلية


كتب أخرى فى قسم علم اللغة التطبيقي أو اللسانيات التطبيقية