تحميل كتاب الكوكب الوهاج والروض البهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج pdf

الكوكب الوهاج والروض البهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج

الكوكب الوهاج والروض البهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج

مؤلف الكتاب: محمد الأمين بن عبد الله الأرمي العلوي الهرري الشافعي
قسم الكتاب: ال الستة
ناشر الكتاب: دار المنهاج دار طوق النجاة
عدد المجلدات: 26 مجلد
عدد الصفحات: 10500 صفحة
حجم الكتاب: 540.84 ميجا بايت
ملف الكتاب: PDF ZIP
المراجعة 262 مرات تحميل
إخفاء
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور

عن الكتاب

تقديم
ترجمة الشارح
اسمه
مولده
نشأته
رحلته
مؤلفاته
هجرته
خطبة الكتاب
مقدمات
المقدمة الأولى في ترجمة الإمام مسلم رحمه الله تعالى
المقدمة الثانية في ميزة "جامعه"
فصل في ذكر الكتب المخرجة على صحيح مسلم
فصل آخر في شروحه
المقدمة الثالثة مقدمة العلم
الفرق بين الحديث والسنة والخبر والأثر
المقدمة الرابعة في أسانيدي إلى الحافظ الإمام مسلم رحمه الله تعالى
فصل في ذكر نبذة من أقسام الحديث وبيان أنواعه
مقدمة صحيح مسلم
(1) باب وجوب الرواية عن الثقات المتقنين، وترك الضعفاء المتروكين
تتمة: في معرفة الاعتبار والمتابعة والشاهد والأفراد والشاذ والمنكر
(2) باب تغليظ الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم
(3) باب النهي عن الحديث بكل ما سمع
(4) باب التحذير عن أن يشنع في الحديث وأن يحدث قوما حديثا لا تبلغه أفهامهم
(5) باب النهي عن الرواية عن الضعفاء والاحتياط في تحملها
(6) باب اختيار الأحاديث الصحيحة وتلخيصها وطرح ما سواها من الكتاب الذي اشتمل عليها
(7) باب بيان أن الإسناد من الدين، وأن الرواية لا تكون إلا عن الثقات، وأن جرح الرواة بما هو فيهم جائز، بل واجب، وأنه ليس من الغيبة المحرمة، بل من الذب عن الشريعة المكرمة
(8) باب الكشف عن معايب رواة الحديث ونقلة الأخبار وقول الأئمة في ذلك
ترجمة لأبي داود الأعمى
فصل في ترجمة عمرو بن عبيد
تتمة لترجمة عمرو بن عبيد
تتمة في ترجمة أبي شيبة
تتمة في ترجمة صالح المري
فصل في ترجمة الحسن بن عمارة
نبذة من ترجمة زياد بن ميمون
تتمة في ترجمة خالد بن محدوج
فصل في ترجمة عباد بن منصور الناجي
تتمة في ترجمة مهدي بن هلال
ترجمة أبان بن أبي عياش
ترجمة بقية الكلاعي
ترجمة إسماعيل بن عياش
نبذة من ترجمة المعلى
تتمة في صالح بن نبهان
ترجمة حرام بن عثمان
ترجمة عبد الله بن محرر
ترجمة يحيى بن أبي أنيسة (ت)
ترجمة فرقد بن يعقوب السبخي
نبذة من ترجمة محمد بن عبد الله الليثي
نبذة من ترجمة يعقوب بن عطاء
أما عبيدة .. فترجمته
أما السري بن إسماعيل
أما محمد بن سالم
فصل في المسائل المنثورة والجمل التي تتعلق بهذا الباب
(9) باب صحة الاحتجاج بالحديث المعنعن إذا أمكن لقاء المعنعنين ولم يكن فيهم مدلس
خاتمة المقدمة
خاتمة المجلد الأول
كتاب الإيمان
1 - باب بيان الإيمان والإسلام والإحسان، ووجوب الإيمان بالقدر خيره وشره من الله تعالى، وبيان الدليل على وجوب التبري ممن لا يؤمن بالقدر، وإغلاظ القول في حقه
(فصل) في بيان دقائق هذا السند ولطائفه
ترجمة عمر بن الخطاب وولده عبد الله رضي الله عنهما
2 - باب عدم وجوب ما عدا الصلوات الخمس وما عدا صيام رمضان، وما عدا الزكوات المفروضة
3 - باب عرض الرجل ما عنده على المحدث؛ ليستثبت فيه، واكتفاء الحاضرين بسؤال البادي الوافد الإمام عما أشكل عليهم من أمور الدين إذا هابوه
4 - باب من اقتصر على فعل ما وجب عليه، وانتهى عما حرم عليه دخل الجنة
5 - باب من حرم الحرام، وأحل الحلال، وفعل ما تمكن من الواجبات دخل الجنة
6 - باب بيان مباني الإسلام
7 - باب وفود وفد عبد القيس على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمرهم بمأمورات الشرع، ونهيهم عن منكراته، وأمرهم بحفظها وتبليغها إلى من وراءهم، وجواز مدح الرجل في وجهه
"فائدة في المختلطين"
8 - باب بيان أول ما يجب على المكلفين، وأن الدعوة إلى الإسلام على التدريج، وأن دعوة المظلوم مستجابة
(فصل في جمع ما يستفاد من هذا الحديث)
9 - باب الأمر بقتال الناس حتى يوحدوا الله تعالى، ويقروا برسالة محمد - صلى الله عليه وسلم-، ويلتزموا شرائع دينه، وأن من فعل ذلك فقد عصم دمه وماله إلا بحقهما
10 - باب صحة إيمان من كان آخر كلامه من الكفار: لا إله إلا الله، والنهي عن الاستغفار للمشركين، وكون الهداية بيد الله تعالى لا بيد أحد من مخلوقاته ولو نبيا مرسلا أو ملكا مقربا
11 - باب من لقي الله تعالى عالما به غير شاك فيه دخل الجنة، أولا: إن كان بريئا من الكبائر، أو عملها وتاب عنها، أو أدركه العفو، أو بعد عقوبته عليها إن لم يتب عنها ولم يدركه العفو من الله تعالى وحرمه الله تعالى على النار
12 - باب بيان حق الله سبحانه وتعالى على العباد، وحقهم على الله تعالى، وتبشير من لقي الله تعالى بالتوحيد بالجنة، وتركه خوفا من اتكالهم على مجرد التوحيد
13 - باب الدليل على أنه لا يكفي مجرد التلفظ بالشهادتين، بل لا بد من استيقان القلب
14 - باب الحكم على الظاهر في إسلام الشخص، وحسن الظن بكمال إيمانه، وصحة إسلامه
15 - باب بيان صفة من ذاق طعم الإيمان وحلاوته
16 - باب بيان عدد شعب الإيمان، وأفضلها، وأدناها، وأن الحياء شعبة منها وبيان فضيلته
17 - باب في مدح الحياء، وامتناع مقاومة النص بكلام الحكماء
18 - باب الأمر بالإيمان ثم بالاستقامة
19 - باب أي خصال الإسلام خير؟ وأي المسلمين أفضل؟
20 - باب بيان الخصال التي يجد بهن المرء حلاوة الإيمان
21 - باب عدم إيمان من لم يحب الرسول صلى الله عليه وسلم محبة أكثر من محبته لأهله وولده ووالده والناس أجمعين
22 - باب الدليل على أن إيمان العبد لا يكمل حتى يحب لأخيه، أو جاره ما يحبه لنفسه من الخير
23 - باب عدم إيمان من يخاف جاره ضرره
24 - باب الدليل على أن الصمت إلا عن الخير، وإكرام الجار والضيف من الإيمان
25 - باب وجوب إزالة المنكر بالقدر المستطاع وأن إزالته من الإيمان
26 - باب مجاهدة خلوف السوء، وكون مجاهدتهم من الإيمان
27 - باب نسبة الإيمان والحكمة إلى اليمن وجعل القسوة وغلظ القلوب في ربيعة ومضر
28 - باب كون التحاب في الله تعالى من الإيمان، وبيان سببه
29 - باب النصح من الإيمان
30 - باب مبايعة الإمام على السمع والطاعة والنصح لكل مسلم، وكونها من الإيمان
31 - باب بيان نقصان الإيمان بارتكاب المعاصي، ونفيه عن مرتكبها حال تلبسه بها على معني نفي كماله
32 - باب بيان علامات النفاق التي هي ضد علامات الإيمان
33 - باب بيان حكم إيمان من قال لأخيه المسلم: يا كافر
34 - باب حكم إيمان من انتسب لغير أبيه وهو يعلم، وإيمان من ادعى لنفسه ما ليس له
35 - باب حكم سباب المسلم وقتاله
36 - باب الأمر بلزوم الإيمان والتمسك بشرائع الإسلام، والنهي عن الارتداد عن الإسلام، والتشبه بالكفار
34 - باب حكم إيمان من طعن في النسب وناح على الميت
37 - باب حكم إيمان العبد الآبق
38 - باب حكم إيمان من قال مطرنا بنوء كذا
39 - باب بيان أن علامة الإيمان حب الأنصار، وأن علامة النفاق بغض الأنصار
40 - باب في بيان أن حب علي بن أبي طالب آية الإيمان، وبغضه آية النفاق
39 - باب ما في النساء من نقصان الإيمان والعقل بنقص الطاعات، وإطلاق لفظ الكفر على غير الكفر بالله تعالى، وسؤال العالم عما أشكل من فتواه
فصل في الأحكام التي تستفاد من هذا الحديث
40 - باب كون الطاعة لأمر الله والخضوع له من الإيمان الذي يوجب الجنة، وكون العصيان لأمره والتكبر عن السجود له من الكفر الذي يوجب النار
41 - باب إيمان من ترك الصلاة جحدا أو تهاونا
42 - (1) باب: كون الإيمان أفضل الأعمال على الإطلاق وتفضيل بعضها على بعض
43 - (2) باب كون الشرك أقبح الذنوب، وقبح بعضها على بعض
44 - (3) - باب: بيان الكبائر وأكبرها
45 - (4) باب: بيان السبع الموبقات، والأمر باجتنابها الذي هو شعبة من الإيمان
46 - (5) باب: من الكبائر شتم الرجل والديه
47 - (6) باب: لا يدخل الجنة من كان في قلبه كبر
48 - (7) باب: من مات مؤمنا لا يشرك بالله تعالى شيئا دخل الجنة، ومن مات مشركا دخل النار، وبيان الموجبتين
49 - (8) باب: ارتكاب المؤمن الكبائر لا يخرجه عن الإيمان ولا يمنعه من دخول الجنة
50 - (9) باب: الاكتفاء بظاهر الإسلام، وترك البحث عما في القلوب، وتحريم قتل الإنسان بعد أن قال: لا إله إلا الله
51 - (10) باب: إيمان من تبرأ منه النبي صلى الله عليه وسلم
52 - (11) باب: إيمان النمام، وغلظ تحريم النميمة
53 - (12) باب: إيمان المسبل إزاره، والمان بصدقته، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب، ومن لا يكلمه الله تعالى يوم القيامة ولا ينظر إليه
54 - (13) باب: إيمان من قتل نفسه بشيء، وأنه يعذب به في النار، وأنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة، وغير ذلك
55 - (14) باب: إيمان من غل من الغنيمة، وأنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون
56 - (15) باب: الدليل على أن المؤمن القاتل لنفسه لا يكفر إن لم يستحل القتل
57 - (16) باب ما يقبض عنده روح كل مومن ويبقى بعده على الأرض شرار الناس
58 - (17) باب: ما يخاف من سرعة سلب الإيمان والحض على الأعمال الصالحة قبل تظاهر الفتن الشاغلة عنها
59 (18) - باب: مخافة المؤمن أن يحبط عمله من الإيمان
60 - (19) - باب: إسلام من أخلص في إسلامه، ومن لم يخلص فيه
61 - (20) باب: الإسلام يهدم ما قبله، وكذا الهجرة والحج
62 - (21) باب: إذا أسلم الكافر وأحسن .. أحرز ما قبله من أعمال البر
63 - (22) باب: إطلاق الظلم على الشرك، وإخلاص الإيمان منه
64 - (23) باب: شكاية أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من المؤاخذة على خطرات النفس، ونزول قوله تعالى: {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها}
65 - (24) باب: تجاوز الله تعالى لهذه الأمة عن حديث النفس وخواطرها
66 - (25) باب: كتابة الحسنة للمؤمن بمجرد همها، وعدم كتابة السيئة عليه بمجرد الهم
67 - (26) باب: استعظام الوسوسة في الإيمان محض الإيمان وصريحه وخالصه
68 - (27) باب: التساؤل عمن خلق الخلق، ومن خلق الله، وبيان ما يقوله من وجد ذلك
69 - (28) باب إثم من اقتطع حق امرئ بيمينه
فصل في الأحكام التي تستفاد من أحاديث الباب
70 - (29) باب: من قتل دون ماله فهو شهيد
تتمة ما في ثابت بن عياض
71 - (30) باب: من استرعي رعية فغشهم لم يدخل الجنة
72 - (31) - باب نزول الأمانة والإيمان في جذر قلوب الرجال، ورفعهما من بعض القلوب، وعرض الفتن عليها
73 - (32) باب الفتن التي تموج كموج البحر
74 - (33) باب: غربة الإسلام في بدايته ونهايته، وأنه يأرز بين المسجدين
75 - (34) باب: إن الإيمان ليأرز إلى المدينة
76 - (35) باب: ذهاب الإيمان، ورفعه من الأرض في آخر الزمان
77 - (36) باب: جواز الإخفاء بالإيمان والأعمال إذا خاف من إظهارها فتنة
78 - (37) باب: إعطاء من يخاف على إيمانه والنهي عن الجزم بإيمان أحد من غير دليل قاطع عليه
79 - (38) باب: السؤال عن تظاهر الأدلة لطلب زيادة الإيمان وطمأنينة القلب
80 - (39) - باب: وجوب الإيمان بعموم رسالته صلى الله عليه وسلم جميع الناس وكونه أكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة
81 - (40) باب: الثلاثة الذين يؤتون أجرهم على إيمانهم وعملهم مرتين
82 - (41) - باب: ما جاء في نزول عيسى ابن مريم حاكما بشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
83 - (42) باب: بيان الزمن الذي لا يقبل فيه الإيمان ولا العمل الصالح
84 - (43) باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
85 - (44) باب: الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماوات، وفرض الصلوات الخمس التي هي أحد أركان في الإسلام
86 - (45) باب: في شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم في صغره، واستخراج حظ الشيطان من قلبه
87 - (46) باب: في شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم ثانية، وتطهير قلبه وحشوه حكمة وإيمانا عند الإسراء به صلى الله عليه وسلم
88 - (47) باب رؤية النبي صلى الله عليه وسلم للأنبياء ليلة الإسراء صلوات الله وسلامه عليهم، ووصفه لهم، وصلاتهم
89 - (48) باب: ذكر المسيح ابن مريم، والمسيح الدجال
90 - (49) باب: تجلية الله سبحانه وتعالى وكشفه لنبيه صلى الله عليه وسلم بيت المقدس حين كذبته قريش في إسرائه فأخبرهم عنها بأماراتها
91 - (50) باب: في ذكر سدرة المنتهى
92 - (51) باب: رؤية النبي صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام على صورته
93 - (52) باب: في ذكر الاختلاف هل رأى محمد صلى الله عليه وسلم ربه؟
94 - (53) فصل في قوله صلى الله عليه وسلم: "نور أنى أراه"، وفي قوله: "رأيت نورا"
95 - (54) باب: في قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا ينام"، وفي قوله: "حجابه النور"
96 - (55) باب: ما جاء في رؤية المؤمنين ربهم في الآخرة
97 - (56) باب: بيان كيفية رؤية الله سبحانه وتعالى
98 - (57) باب شفاعة الملائكة والنبيين والمؤمنين
99 - (58) باب: إخراج الموحدين من النار
100 - (59) باب: بيان كيفية عذاب من يعذب من الموحدين، وكيفية خروجهم من النار، والإذن بالشفاعة
96 - (1) باب: آخر أهل النار خروجا منها
97 - (2) باب آخر أهل الجنة دخولا الجنة
98 - (3) باب: أدنى أهل الجنة منزلة فيها
99 - (4) باب عرض صغار الذنوب على العبد وإقراره بها وتبديل كل سيئة منها بحسنة
100 - (5) باب انطفاء نور المنافقين على الصراط ونجاة المؤمنين على اختلاف أحوالهم والإذن في الشفاعة وإخراج من قال لا إله إلا الله من النار
101 - (6) باب ما خص به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من الشفاعة العامة لأهل المحشر (المسماة بالشفاعة العظمى)
102 - (7) باب: كون النبي صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء أتباعا وأولهم شفاعة وكونه أول من تفتح له الجنة منهم
103 - (8) باب: اختباء النبي صلى الله عليه وسلم دعوته شفاعة لأمته
104 - (9) باب: دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأمته وبكائه شفقة عليهم
105 - (10) باب: أن من أشرك بالله وعبد الأوثان من أهل الفترة يدخل النار مخلدا فيها لا تنفعه شفاعة شافع ولا قرابة مقرب
106 - (11) باب: أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإنذار عشيرته الأقربين وأنه لا ينفعهم إذا ماتوا على الشرك
107 - (12) باب: صعود النبي صلى الله عليه وسلم على الصفا وقوله لعشيرته الأقربين: سلوني من مالي ما شئتم ولا أملك لكم من الله شيئا
108 - (13) باب شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لعمه أبي طالب في التخفيف عنه
109 - (14) باب أهون أهل النار عذابا يوم القيامة
110 - (15) باب من لم يؤمن لن ينفعه عمل صالح في الآخرة
111 - (16) باب موالاة المؤمنين ومقاطعة غيرهم والبراءة منهم
112 - (17) باب كم يدخل الجنة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم بغير حساب ولا عذاب
(تتمة في مباحث تتعلق بهذا الحديث)
113 - (18) باب أمة محمد صلى الله عليه وسلم نصف أهل الجنة
كتاب الطهارة
114 - (19) (1) باب فضل الوضوء
115 - (20) - (2) باب في بيان صفة الوضوء الكامل (أي كيفيته)
116 - (21) (3) باب فضل الوضوء والصلاة عقبه
117 - (22) (4) باب إذا أحسن الرجل وضوءه وصلاته بخشوعها وركوعها وسائر أركانها تكون كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يرتكب كبيرة
118 - (23) (5) باب كون صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة
119 - (24) (6) باب حجة من قال يثلث مسح الرأس كما يثلث كسل سائر الأعضاء
120 - (25) (7) باب من أتم وضوءه كما أمره الله تعالى فالصلوات المكتوبات كفارات لما بينهن
121 - (26) (8) باب من أحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد فصلى مع الجماعة غفر له
122 - (27) (9) باب الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر
123 - (28) (10) باب الذكر المستحب عقب الوضوء
124 - (29) (11) باب وضوء النبي صلى الله عليه وسلم
125 - (30) (12) باب الإيتار في الاستجمار والاستنثار
126 - (31) (13) باب وعيد من لم يسبغ الوضوء
127 - (32) (14) باب وجوب استيعاب محل الفرض بالطهارة
128 - (33) (15) باب خروج الخطايا مع ماء الوضوء
129 - (34) (16) باب استحباب إطالة الغرة والتحجيل في الوضوء
130 - (35) (17) باب بيان سيما أمته صلى الله عليه وسلم حين ورودهم عليه على الحوض وبيان قدر الحوض وصفته وبيان ذود رجال من أمته عنه
131 - (36) (18) باب بلوغ حلية المؤمن حيث يبلغ الوضوء
132 - (37) (19) باب فضل إسباغ الوضوء مع المكاره
133 - (38) (20) باب السواك
[تتمة]
134 - (39) (21) باب خصال الفطرة والتوقيت فيها
(فصل في مباحث خصال الفطرة العشرة)
135 - (40) (22) باب الاستنجاء والنهي عن استقبال القبلة واستدبارها ببول أو غائط وعن الاستنجاء بروث أو عظم وعن الاستنجاء باليمين
136 - (41) (23) باب ما جاء من الرخصة في ذلك
137 - (42) (24) باب النهي عن التمسح باليمين من الخلاء وعن التنفس في الإناء عند الشرب
138 - (43) (25) باب التيمن في الطهور وغيره
139 - (44) (26) باب النهي عن التخلي في الطرق والظلال
140 - (45) (27) باب حمل الإداوة والعنزة مع الإمام والأمراء ليستنجي بمائها
141 - (45) (28) باب المسح على الخفين
141 - (46) (28) باب المسح على الناصية والعمامة والخمار
142 - (47) (29) باب التوقيت في المسح على الخفين
143 - (48) (30) باب حكم فعل الصلوات الخمس بوضوء واحد
144 - (49) (31) باب كراهة غمس اليد في الإناء لمن استيقظ من النوم حتى يغسلها ثلاثا
145 - (50) (32) باب إذا ولغ الكلب في الإناء أريق الماء وغسل الإناء سبع مرات
[فصل]
146 - (51) (33) باب النهي عن البول في الماء الراكد
147 - (52) (34) باب النهي عن الاغتسال في الماء الراكد
148 - (53) (35) باب صب الماء على البول وغيره من النجاسات إذا حصلت في المسجد وأن الأرض المتنجسة بذلك تطهر بصب الماء عليها من غير حاجة إلى حفرها وتقويرها والأمر بالرفق على الجاهل إذا فعل منكرا وأن المساجد إنما بنيت للصلاة ولذكر الله تعالى فيها
(فصل في مسائل منثورة تتعلق بهذا الباب)
149 - (54) (36) باب مشروعية النضح في تطهير بول الصبي الرضيع الذي لم يأكل طعاما
150 - (55) (37) باب فرك المني وحته من الثوب
151 - (56) (38) باب غسل المني من الثوب
152 - (57) (39) باب نجاسة الدم وكيفية غسله
153 - (58) (40) باب وجوب الاستبراء والتستر من البول
154 - (59) (41) باب ما يحل من الحائض
155 - (60) (42) باب جواز غسل الحائض رأس زوجها وترجيله وهو معتكف في المسجد وهي في بيتها وطهارة سؤرها
156 - (61) (43) باب في الحائض تناول الخمرة من البيت لزوجها المعتكف في المسجد
157 - (62) (44) باب جواز مشاربة الحائض ومؤاكلتها ومساكنتها والاتكاء عليها في حال قراءة القرآن
158 - (63) (45) باب الوضوء من المذي وغسل الذكر منه
159 - (64) (46) باب غسل الوجه واليدين إذا استيقظ من النوم
160 - (65) (47) باب وضوء الجنب إذا أراد النوم أو الأكل أو معاودة أهله وطوافه على نسائه بغسل واحد
161 - (66) (48) باب وجوب الغسل على المرأة إذا رأت في المنام مثل ما يرى الرجل
162 - (67) (49) باب بيان صفة مني الرجل والمرأة وأن الولد مخلوق من مائهما
163 - (68) (50) باب في بيان صفة غسله صلى الله عليه وسلم من الجنابة
[فصل في صفة غسل الجنابة]
164 - (69) (51) باب بيان القدر المستحب في ماء الغسل والوضوء وجواز اغتسال الرجل والمرأة من إناء واحد وغسل أحدهما بفضل الآخر
165 - (70) (52) باب كم مرة يصب الماء على الرأس عند الغسل من الجنابة
166 - (71) (53) باب: الرخصة في ترك نقض ضفائر المغتسلة
167 - (72) (54) باب: استحباب استعمال المغتسلة من الحيض فرصة من مسك في موضع الدم
168 - (73) (55) باب: في الفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة وغسل المستحاضة
169 - (74) (56) باب: لا تقضي الحائض الصلاة وتقضي الصوم
170 - (75) (57) باب: استتار المغتسل عند غسله بثوب ونحوه
171 - (76) (58) باب: النهي عن النظر إلى العورة وعن الإفضاء
172 - (77) (59) باب: من اغتسل عريانا وحده في الخلوة
173 - (78) (60) باب: الاعتناء بحفظ العورة
174 - (79) (61) باب: ما يستتر به عند قضاء الحاجة
175 - (80) (62) باب: ما جاء في الرجل يطأ ثم لا ينزل
176 - (81) (63) باب نسخ إنما الماء من الماء ووجوب الغسل بالتقاء الختانين
177 - (82) (64) باب الوضوء مما مست النار
178 - (83) (65) باب نسخ الوضوء مما مست النار
179 - (84) (66) باب الوضوء من لحوم الإبل
180 - (85) (67) باب يقين الطهارة لا يرفع بالحدث المشكوك فيه
181 - (86) (68) باب طهارة جلود الميتة بالدباغ
182 - (87) (69) باب التيمم
183 - (88) (70) باب لا يرد قاضي الحاجة على من سلم عليه
184 - (89) (71) باب الدليل على طهارة المسلم ولو جنبا
185 - (90) (72) باب ذكر الله تعالى في كل الأحيان
186 - (91) (73) باب جواز أكل المحدث الطعام وأنه لا كراهة في ذلك وأن الوضوء ليس على الفور
187 - (92) (74) باب ما يقول إذا أراد دخول الخلاء
189 - (93) (75) باب الدليل على أن نوم القاعد لا ينقض الوضوء
كتاب الصلاة
190 - (1) باب بدء الأذان
191 - (2) باب الأمر بشفع الأذان وإيتار الإقامة
192 - (3) باب صفة الأذان أي كيفيته وصيغته
193 - (4) باب استحباب اتخاذ مؤذنين للمسجد الواحد
194 - (5) باب جواز أذان الأعمى إذا كان معه بصير
195 - (6) باب الأذان أمان من الإغارة
196 - (7) باب فضل حكاية الأذان ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعدها وسؤال الوسيلة له صلى الله عليه وسلم
197 - (8) باب فضل الأذان وهرب الشيطان عند سماعه
197 - (9) باب رفع اليدين في الصلاة ومتى يرفعهما وإلى أين يرفع ومتى يترك الرفع
198 - (10) باب التكبير في كل خفض ورفع إلا الرفع من الركوع
199 - (11) باب القراءة في الصلاة وأنه لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب
200 - (12) باب الجهر والإسرار في الصلاة
201 - (13) باب تعليم الصلاة وكيفيتها لمن لا يحسنها
202 - (14) باب نهي المأموم عن جهره بالقراءة خلف إمامه
203 - (15) باب حجة من قال لا يجهر بالبسملة
204 - (16) باب حجة من قال إن البسملة آية من أول كل سورة سوى براءة
205 - (17) باب وضع يده اليمنى على اليسرى بعد تكبيرة الإحرام على صدره ووضعهما في السجود على الأرض حذو منكبيه
206 - (18) باب التشهد في الصلاة
207 - (19) باب بيان كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد
208 - (20) باب التسميع والتحميد والتأمين
209 - (21) باب ائتمام المأموم بالإمام
210 - (22) باب النهي عن مبادرة الإمام بالتكبير وغيره
211 - (23) باب إنما الإمام جنة
212 - (24) باب استخلاف الإمام إذا مرض وجواز ائتمام القائم بالقاعد
213 - (25) باب مراجعة عائشة رضي الله تعالى عنها النبي صلى الله عليه وسلم في استخلافه أباها في الصلاة
214 - (26) باب العمل القليل في الصلاة لا يضرها
215 - (27) باب من نابه شيء في الصلاة فليسبح
216 - (28) باب تقديم الجماعة من أرادوا ليصلي بهم إذا تأخر الإمام الراتب
217 - (29) باب الأمر بتحسين الصلاة وإتمام الركوع والسجود
218 - (30) باب النهي عن سبق الإمام بركوع أو سجود أو غيرهما وعن رفع البصر إلى السماء في الصلاة
219 - (31) باب الأمر بالسكون في الصلاة والنهي عن الإشارة فيها والأمر بإتمام الصفوف الأول والتراص فيها
220 - (32) باب الأمر بتسوية الصفوف وتعديلها وإتمامها وبيان من يلي الإمام من القوم
221 - (33) باب فضل الصف الأول والاستهام عليه وخيريته للرجال
222 - (34) باب نهي النساء المصليات خلف الرجال عن رفع رؤوسهن حتى يرفع الرجال
223 - (35) باب النهي عن منع المرأة من الخروج إلى المساجد إذا استأذنت ولم تترتب عليه مفسدة
224 - (36) باب نهي النساء عن الطيب عند الخروج إلى المساجد
225 - (37) باب التوسط بين الجهر والإسرار في قراءة صلاة الجهر إذا خاف مفسدة من الجهر
226 - (38) باب استماع القراءة من المعلم وكذا من الإمام
227 - (39) باب الجهر بالقراءة في الصبح واستماع الجن قراءة النبي صلى الله عليه وسلم
228 - (40) باب القراءة في الظهر والعصر
229 - (41) باب القراءة في الصبح والظهر والعصر
230 - (42) باب القراءة في المغرب
231 - (43) باب القراءة في العشاء
232 - (44) باب أمر الأئمة بالتخفيف في تمام
233 - (45) باب اعتدال أفعال الصلاة وتقارب أركانها
234 - (46) باب متابعة الإمام والعمل بعده
235 - (47) باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع
236 - (48) باب النهي عن القراءة في الركوع والسجود
237 - (49) باب ما يقال في الركوع والسجود والأمر بإكثار الدعاء فيه
238 - (50) باب فضل السجود والحث عليه
239 - (51) باب على كم يسجد، والنهي عن كف الثوب والشعر وعقصه في الصلاة
240 - (52) باب بيان كيفية السجود وصفته
241 - (53) باب بيان صفة صلاته صلى الله عليه وسلم وبيان ما يفتتح به وما يختم به فيها
242 - (54) باب سترة المصلي
243 - (55) باب منع المصلي من يمر بين يديه والتغليظ في المرور بين يديه
244 - (56) باب دنو المصلي إلى السترة وبيان قدرها وما يقطع الصلاة
245 - (57) باب اعتراض المرأة بين يدي المصلي لا يقطع الصلاة
246 - (58) باب الصلاة في الثوب الواحد وكيفية لبسه وعلى الحصير
أبواب المساجد
247 - (58) باب أول مسجد وضع في الأرض وما جاء أن الأرض كلها مسجد
248 - (60) باب ابتناء مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم
249 - (61) باب تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة زادها الله شرفا
250 - (62) باب النهي عن بناء المسجد على القبور واتخاذها مساجد ولعن فاعله وعن التصاوير فيها
251 - (62) باب ثواب من بنى لله مسجدا
252 - (63) باب وضع الأيدي على الركب في الركوع ونسخ التطبيق
253 - (64) باب جواز الإقعاء أي الجلوس على العقبين في الصلاة
254 - (65) باب تحريم الكلام في الصلاة ونسخ ما كان من إباحته
255 - (66) باب جواز رد المصلي السلام عليه بالإشارة
256 (67) باب جواز لعن الشيطان والتعوذ منه أثناء الصلاة وجواز العمل القليل فيها
257 - (68) باب جواز حمل الصبيان في الصلاة
258 - (69) باب اتخاذ المنبر ومن صلى على موضع أرفع ليعلم المأمومين الصلاة
259 - (70) باب كراهية الاختصار في الصلاة
260 - (71) باب كراهة مسح الحصى وتسوية التراب في موضع السجود في الصلاة
261 - (72) باب النهي عن البصاق في المسجد في الصلاة وغيره وحكه عنه وعن بصاق المصلي بين يديه وعن يمينه
262 - (73) باب كفارة البزاق في المسجد
263 - (73) باب جواز الصلاة في النعلين وكراهية الصلاة في الثوب المعلم
264 - (74) باب كراهية الصلاة بحضرة الطعام الذي يتوق إليه ومع مدافعة الأخبثين
265 - (75) باب النهي عن إتيان المساجد لمن أكل الثوم أو البصل أو نحوهما وإخراج من وجد منه ريحها من المسجد
266 - (76) باب النهي عن إنشاد الضالة في المسجد وما يقوله من سمع الناشد
267 - (77) باب السهو في الصلاة والسجود له
268 - (88) باب مشروعية سجود التلاوة وجواز تركه
269 - (89) باب كيفية الجلوس للتشهد وكيفية وضع اليدين على الفخذين
270 - (90) باب السلام من الصلاة وكم يسلم
271 - (91) باب الذكر بعد الصلاة أي بعد الفراغ من الصلاة المكتوبة
272 - (92) باب استحباب التعوذ من عذاب القبر في الصلاة
273 - (93) باب ما يستعاذ منه في الصلاة
274 - (94) باب قدر ما يقعد الإمام بعد السلام وما يقال بعده
275 - (95) باب السكوت بين تكبيرة الإحرام والقراءة وما يقال فيه وعدمه عند النهوض من الثانية
276 - (96) باب فضل التحميد في الصلاة
277 - (97) باب الأمر بإتيان الصلاة بوقار وسكينة، والنهي عن إتيانها سعيا
278 - (98) باب متى يقوم الناس للصلاة
279 - (99) باب إذا ذكر الإمام أنه محدث خرج فأمرهم بانتظاره
280 - (100) باب من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك تلك الصلاة
281 - (101) باب من أدرك من الفجر والعصر ركعة قبل طلوع الشمس وغروبها فقد أدركهما
282 - (102) باب أوقات الصلوات الخمس
283 - (103) باب الإبراد بالظهر في شدة الحر
284 - (104) باب تعجيل الظهر بعد الإبراد، وفي زمن البرد
285 - (105) باب تعجيل صلاة العصر
286 - (1) باب التغليظ في تفويت صلاة العصر
287 - (2) باب ما جاء في الصلاة الوسطى
288 - (3) باب من فاتته صلوات كيف يقضيها
289 - (4) باب فضل صلاتي الصبح والعصر
290 - (5) باب تعجيل صلاة المغرب
291 - (6) باب تأخير العشاء الآخرة
292 - (7) باب التغليس بصلاة الصبح وبيان قدر القراءة فيها
293 - (8) باب: الأمر بأداء الصلاة في وقتها المختار إذا أخرها الإمام والصلاة معه إذا صلى
294 - (8) باب صلاة الفذ جائزة والجماعة أفضل
295 - (9) باب التغليظ في التخلف عن الجماعة والجمعة
296 - (10) باب وجوب حضور الجمعة والجماعة على من سمع النداء
297 - (11) باب صلاة الجماعة من سنن الهدى
298 - (12) باب كراهية الخروج من المسجد إذا أذن المؤذن
299 - (13) باب فضل صلاة العشاء والصبح في جماعة
300 - (14) باب الرخصة في التخلف عن الجماعة للعذر
301 - (15) باب جواز الجماعة في النافلة والصلاة على حصير وخمرة وثوب وغيرها من الطاهرات
302 - (16) باب فضل صلاة الجماعة وفضل انتظار الصلاة
303 - (17) باب من كانت داره عن المسجد أبعد كان ثوابه في إتيانه أكثر
304 - (18) باب: المشي إلى الصلاة المكتوبة تمحى به الخطايا وترفع به الدرجات وبيان مثل الصلوات الخمس
305 - (19) باب الجلوس في المصلى بعد صلاة الصبح، وبيان أفضل بقاع البلدة
306 - (20) باب في الإمامة ومن أحق بها
307 - (21) باب ما جاء في القنوت والدعاء للمعين وعليه في الصلاة
308 - (22) باب: من عرس ونام عن صلاة أو نسيها يصليها إذا ذكرها واستحباب تعجيل قضائها والأذان والإقامة لها إذا صلاها جماعة واستحباب تقديم سنة الفجر إذا كانت الفائتة صبحا
309 - (23) باب قصر الصلاة في السفر
310 - (24) باب قصر الصلاة بمنى
311 - (24) باب جواز التخلف عن الجمعة والجماعة لعذر المطر وغيره
312 - (25) باب جواز التنفل والوتر على الراحلة في السفر
313 - (26) باب جواز الجمع بين الصلاتين في السفر
314 - (27) باب الجمع بين الصلاتين في الحضر والغزو
315 - (28) باب جواز الانصراف من الصلاة عن اليمين والشمال
316 - (29) باب استحباب يمين الإمام
317 - (30) باب كراهية الشروع في النافلة بعد شروع المؤذن في الإقامة
318 - (30) باب ما يقول عند دخول المسجد والأمر بتحيته واستحباب ركعتين فيه أول قدومه من سفر
319 - (31) باب استحباب صلاة الضحى وبيان أقلها وكملها وأوسطها والوصية بها
320 - (32) باب ما جاء في ركعتي الفجر في استحبابهما ووقتهما وفضلهما وما يقرأ فيهما
321 - (33) باب رواتب الفرائض وفضلها وعددها القبلية منها والبعدية وكيفية صلاة الليل
322 - (34) باب جواز صلاة النفل قائما وقاعدا مع القدرة على القيام وفعل بعض الركعة قائما وبعضها قاعدا
323 - (35) باب: صلاة الليل وعدد ركعات صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وأن الوتر ركعة واحدة
324 - (36) باب في أي وقت يصلي النبي صلى الله عليه وسلم من الليل وكيف حاله مع أهله
324 - (36) باب السوال عن خلقه صلى الله عليه وسلم وعن وتره ومن نام عن حزبه أو مرض
325 - (37) باب وقت صلاة الأوابين
326 - (38) باب صلاة الليل مثنى مثنى والوتر ركعة في آخر الليل
327 - (39) باب من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله
327 - (39) باب أي أركان الصلاة أفضل، وأن في الليل ساعة يستجاب فيها الدعاء
328 - (40) باب فضل آخر الليل ونزول الله سبحانه وتعالى فيه إلى السماء الدنيا، وقوله من يدعوني فأستجيب له
329 - (41) باب الترغيب في قيام رمضان وليلة القدر وكيفية القيام
330 - (42) باب في كيفية صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل ودعائه
331 - (43) باب افتتاح التهجد بركعتين خفيفتين وبالأذكار وفعله في ثوب واحد
332 - (44) باب ترتيل القراءة والجهر بها وتطويلها في صلاة الليل
333 - (45) باب استغراق الليل بالنوم من آثار الشيطان وكون الإنسان أكثر شيء جدلا
334 - (46) باب استحباب صلاة النافلة وقراءة البقرة في بيته وجوازها في المسجد
335 - (47) باب أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل صلاة كان أو غيرها
336 - (48) باب: كراهية التعمق في العبادة وأمر من استعجم عليه القرآن أو الذكر أو نعس أن يرقد
أبواب فضائل القرآن وما يتعلق به
337 - (49) باب الأمر بتعاهد القرآن واستذكاره وكراهة قول: نسيت آية كذا وجواز قول أنسيتها
338 - (50) باب استحباب تحسين الصوت بالقراءة والترجيع فيها
339 - (51) باب ذكر قراءة النبي صلى الله عليه وسلم سورة الفتح يوم فتح مكة
340 - (52) باب نزول السكينة لقراءة القرآن
341 - (53) باب أمثال من يقرأ القرآن ومن لا يقرأ وفضل الماهر بالقرآن والذي يتعب فيه
342 - (54) باب استحباب قراءة القرآن على أهل الفضل والحذاق فيه وإن كان القارئ أفضل من المقروء عليه
343 - (55) باب فضل استماع القرآن وطلب القراءة من حافظ للاستماع، والبكاء عند القراءة والتدبر
344 - (56) باب فضل تعلم القرآن وقراءته في الصلاة
345 - (57) باب فضل قراءة القرآن وفضل قراءة سورة البقرة وسورة آل عمران
346 - (58) باب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة والحث على قراءة الآيتين من آخرها
347 - (59) باب فضل سورة الكهف وآية الكرسي
348 - (60) باب فضل قراءة {قل هو الله أحد}
349 - (61) باب فضل قراءة المعوذتين
350 - (62) باب لا حسد إلا في اثنتين ومن يرفع بالقرآن
351 - (63) باب نزول القرآن على سبعة أحرف
352 - (64) باب: الترتيل في القراءة واجتناب الهذ فيها، وإباحة جمع سورتين فأكثر في ركعة
353 - (65) باب قراءة ابن مسعود رضي الله عنه
354 - (66) باب الأوقات التي نهي عن الصلاة فيها وتحريها بالصلاة فيها
356 - (67) باب أحاديث الركعتين اللتين يصليهما النبي صلى الله عليه وسلم بعد العصر
357 - (68) باب الركوع بعد الغروب وقبل المغرب
358 - (69) باب صلاة الخوف
أبواب الجمعة
359 - (70) باب ندب غسل يوم الجمعة لحاضرها وتأكيده وجواز الاقتصار على الوضوء
360 - (71) باب وجوب غسل الجمعة على كل بالغ من الرجال وبيان ما أمروا به
361 - (72) باب استحباب السواك والطيب يوم الجمعة
362 - (73) باب مشروعية الغسل في يوم من أيام الأسبوع سواء لحاضرها أو لغيره
363 - (74) باب تفاوت درجات المبكرين إلى الجمعة
364 - (75) باب الإنصات يوم الجمعة في الخطبة والإنصات السكوت مع الإصغاء
365 - (76) باب: في الساعة التي يستجاب فيها الدعاء في يوم الجمعة
366 - (77) باب فضل يوم الجمعة وهداية هذه الأمة له
367 - (78) باب فضل التهجير إلى الجمعة وفضل من أنصت واستمع إلى الخطبة
368 - (79) باب وقت صلاة الجمعة حين تزول الشمس
369 - (80) باب الخطبتين قبل صلاة الجمعة وما يشترط فيهما من القيام فيهما والجلوس بينهما والدعاء والقراءة
370 - (81) باب التغليظ في ترك الجمعة واستحباب كون الصلاة والخطبة قصدا
371 - (82) باب ما يقال في الخطبة من الحمد والثناء على الله تعالى والإتيان بأما بعد ورفع الصوت بها
372 - (83) باب من مئنة فقه الرجل طول صلاته وقصر خطبته والإنكار على من أساء الأدب في الخطبة
373 - (84) باب قراءة القرآن في الخطبة والإشارة باليد فيها
374 - (85) باب ركوع من دخل والإمام يخطب والتعليم في حالة الخطبة
375 - (86) باب ما يقرأ به في صلاة الجمعة وفي صبح يومها
376 - (87) باب التنفل بعد الجمعة والفصل بين الفريضة والنافلة بكلام أو انتقال
أبواب العيدين
377 - (88) باب الصلاة فيهما قبل الخطبة
378 - (89) باب لا أذان ولا إقامة لصلاة العيدين وأن الخطبة بعدها
379 - (90) باب خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المصلى في العيدين وإقباله على الناس في الخطبة وأمرهم بالصدقة والإنكار على من بدأ بالخطبة قبل الصلاة
380 - (91) باب: الأمر بإخراج العواتق وذوات الخدور إلى العيدين ومجامع الخير والدعوة للمسلمين وأمر الحيض باعتزالهن عن مصلى المسلمين
381 - (92) باب لا صلاة في المصلى قبل صلاة العيدين ولا بعدها وبيان ما يقرأ في صلاتهما
382 - (93) باب الفرح واللعب بما يجوز في أيام العيد
أبواب الاستسقاء
383 - (1) باب الخروج إلى المصلى لصلاة الاستسقاء وكيفية العمل فيها
384 - (2) باب رفع اليدين عند الدعاء في الاستسقاء والإشارة إلى السماء بظهر كفيه
385 - (3) باب الدعاء في الاستسقاء في المسجد بغير صلاة
386 - (4) باب التبرك بالمطر والفرح به والتعوذ عند الريح والغيم وما ورد في الصبا والدبور
أبواب الكسوف
387 - (5) باب كيفية العمل في صلاة الكسوف وأن فيها ركوعين في كل ركعة
388 - (6) باب ما جاء أن في كل ركعة ثلاث ركعات
389 - (7) باب: ذكر عذاب القبر في صلاة الخسوف
389 - (7) باب التعوذ من عذاب القبر في صلاة الخسوف
390 - (8) باب ماعرض على النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الكسوف من أمر الجنة والنار
391 - (9) باب فزع النبي - صلى الله عليه وسلم - في الكسوف
392 - (10) باب مشروعية صلاة الكسوف جماعة
393 - (11) باب ما جاء أنه يركع في كل ركعة أربع ركعات
394 - (12) باب النداء في الكسوف بالصلاة جامعة
395 - (13) باب لا تنكسف الشمس لموت أحد ولا لحياته
396 - (14) باب الفزع إلى الذكر والدعاء والاستغفار عند الكسوف
397 - (15) باب ما جاء أن صلاة الكسوف ركعتان كسائر النوافل
398 - (16) باب الأمر بصلاة الكسوف على الإطلاق
أبواب الجنائز
399 - (17) باب تلقين الموتى وما يقال عند المصيبة وعند حضور المرضى والموتى
400 - (18) باب إغماض الميت والدعاء له وشخوص بصره عند الموت
401 - (19) باب البكاء على الميت وعيادة المرضى والصبر عند الصدمة الأولى
402 - (20) باب ما جاء أن الميت يعذب ببكاء الحي عليه
403 - (21) باب ما جاء في النياحة واتباع النساء الجنائز
404 - (22) باب الأمر بغسل الميت وبيان كيفيته
405 - (23) باب في تكفين الميت وتسجيته والأمر بتحسين الكفن
(بشارة عظيمة حصلت لي في هذا المكان)
406 - (24) باب الإسراع بالجنازة وفضل الصلاة عليها واتباعها
407 - (25) باب الاستشفاع للميت وأن الثناء عليه شهادة له وأنه مستريح ومستراح منه
408 - (26) باب كم يكبر على الميت والصلاة على الغائب والصلاة على القبر
409 - (27) باب الأمر بالقيام للجنازة ونسخه
410 - (28) باب الدعاء للميت في الصلاة وأين يقوم الإمام من المرأة وركوب المتبع للجنازة إذا انصرف منها
411 - (29) باب اللحد ونصب اللبن على الميت وجعل القطيفة تحته والأمر بتسوية القبور والنهي عن تجصيصها والجلوس عليها
412 - (30) باب الصلاة على الجنازة في المسجد وزيارة القبور وما يقال فيها
413 - (31) باب استئذان النبي صلى الله عليه وسلم ربه في زيارة قبر أمه والنهي عن زيارة القبور ثم الترخيص فيها وترك الصلاة على قاتل نفسه
كتاب الزكاة
414 - (32) باب ما تجب فيه الزكاة وبيان نصبه ومقدار ما يخرج منها
415 - (23) باب لا زكاة فيما اتخذ للقنية وتقديم الزكاة وتحملها عمن وجبت عليه
416 - (34) باب الأمر بزكاة الفطر وبيان من تخرج عنه وما تخرج منه ومتى تخرج
417 - (35) باب وجوب الزكاة في الذهب والبقر والغنم وإثم مانع الزكاة
418 - (36) باب إرضاء السعاة وتغليظ عقوبة من لا يؤدي الزكاة
419 - (37) باب الترغيب في الصدقة والاعتناء بالدين وذم المكثرين وأن صاحب الكبائر يدخل الجنة إلا الشرك
420 - (38) باب التغليظ على الكنازين وتبشير المنفق بالخلف
421 - (39) باب فضل النفقة على العيال والمملوك وإثم من ضيعهم والابتداء في الإنفاق بالنفس ثم الأهل ثم ذوي القرابة
422 - (40) باب فضل النفقة والصدقة على الأقربين والزوج والأولاد والوالدين ولو كانوا مشركين
423 - (41) باب وصول ثواب الصدقة عن الميت إليه وأن كل معروف صدقة
424 - (42) باب الدعاء للمنفق وعلى الممسك والأمر بالمبادرة إلى الصدقة قبل فوتها وعدم قبولها إلا من الكسب الطيب وتربيتها عند الرحمن
425 - (43) باب الحث على الصدقة ولو بشق تمرة وحث الإمام على الصدقة إذا رأى فاقة
426 - (44) باب النهي عن لمز المتصدق والترغيب في صدقة المنيحة وبيان مثل المتصدق والبخيل وقبول الصدقة وإن وقعت في يد غير مستحق
427 - (45) باب أجر الخازن الأمين والمرأة تنفق من طعام بيتها والعبد من مال سيده
428 - (46) باب فضل من جمع الصدقة وأعمال الخير والحث على الإنفاق والنهي عن الإحصاء
429 - (47) باب النهي عن احتقار قليل الصدقة وفضل إخفائها وأي الصدقة أفضل وفضل اليد العليا والتعفف عن المسألة
430 - (48) باب من أحق باسم المسكنة وكراهة المسألة للناس وبيان من تحل له المسألة
431 - (49) باب إباحة الأخذ لمن أعطى من غير سؤال ولا استشراف وكراهة الحرص على المال والعمر
432 - (50) باب الغنى غنى النفس وما يخاف من زهرة الدنيا وفضل التعفف والصبر والكفاف والقناعة
433 - (51) باب إعطاء السائل ولو أفحش في المسألة وإعطاء المؤلفة قلوبهم وتصبر من قوي إيمانه
434 - (52) باب وجوب الرضا بما قسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبما أعطى وكفر من نسب إليه جورا وذكر الخوارج
(تتمة)
435 - (53) باب التحريض على قتل الخوارج وبيان أنهم شر الخلق والخليقة
436 - (54) باب تحريم الصدقة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وترك استعمال آله صلى الله عليه وسلم على الصدقة
437 (55) باب الصدقة إذا بلغت محلها جاز لمن كان قد حرمت عليه أن يأكل منها وقبوله صلى الله عليه وسلم الهدية ورده الصدقة ودعاء المصدق لمن جاء بصدقته والوصاة بإرضاء المصدق
كتاب الصيام
438 - (56) باب فضل شهر رمضان والصوم والفطر لروية الهلال فإن غم تكمل العدة ثلاثين يوما
439 - (57) باب النهي عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين وأن الشهر يكون تسعا وعشرين
440 - (58) باب لأهل كل بلد رؤيتهم عند التباعد وفي الهلال يرى كبيرا وشهران لا ينقصان
441 - (59) باب بيان أن الدخول في الصوم يحصل بطلوع الفجر وبيان الفجر الذي يتعلق به الأحكام
442 - (60) باب الحث على السحور واستحباب تأخيره وتعجيل الإفطار وبيان وقت إفطار الصائم
443 - (61) باب النهي عن الوصال في الصوم وما جاء في القبلة للصائم
444 - (62) باب صوم من أدركه الفجر وهو جنب وكفارة من أفطر في رمضان بالجماع متعمدا
445 - (1) باب جواز الصوم والفطر في السفر ووجوب الفطر على من أجهده الصوم
446 - (2) باب أجر المفطر في السفر إذا تولى العمل وكون الفطر عزمة عند لقاء العدو والتخيير بين الصوم والفطر واستحباب الفطر للحاج يوم عرفة
447 - (3) باب حكم صوم يوم عاشوراء وفضله وأي يوم يصام فيه وما المطلوب لمن كل أوله
448 - (4) باب النهي عن صيام العيدين وأيام التشريق وتخصيص يوم الجمعة بصيام وليلتها بقيام
449 - (5) باب نسخ الفدية وقضاء رمضان في شعبان وقضائه عن الميت
450 - (6) باب ما يقول الصائم إذا دعي إلى طعام والنهي عن الرفث والجهل في الصيام وبيان فضله
451 - (7) باب فضل الصيام في سبيل الله وجواز صوم النفل بنية قبل الزوال وجواز الفطر منه وبيان حكم صوم من أكل أو شرب ناسيا
452 - (8) باب كيف كان صوم رسول الله صلى الله عليه وسلم في التطوع وكراهية سرد الصوم وبيان أفضل الصوم
453 - (9) باب فضل صيام ثلاثة أيام من كل شهر وفضل صوم يوم عرفة وعاشوراء والاثنين والخميس
454 - (10) باب صوم سرر شعبان وفضل صوم المحرم وستة أيام من شوال
455 - (11) باب الحث على طلب ليلة القدر وبيان محلها وأرجى أوقات طلبها
أبواب الاعتكاف
456 - (12) باب الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان
457 - (13) باب للمعتكف أن يختص بموضع في المسجد فيضرب فيه خيمة ومتى يدخلها واعتكاف النساء في المسجد
458 - (14) باب الجد والاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان وصوم عشر ذي الحجة
كتاب الحج والعمرة
459 - (15) باب ما يجتنبه المحرم من اللباس والطيب
460 - (16) باب المواقيت في الحج والعمرة
461 - (17) باب التلبية وصفتها ووقتها ونهي المشركين عما يزيدون فيها
462 (18) باب بيان المحل الذي أهل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم والإهلال من حيث تنبعث به الراحلة والصلاة في مسجد ذي الحليفة
463 - (19) باب استحباب الطيب للمحرم لحرمه ولحله وأنه لا بأس ببقاء وبيصه وطوافه على نسائه
464 - (20) باب تحريم الصيد المأكول البري أو ما أصله ذلك على المحرم بحج أو عمرة أو بهما
465 - (21) باب ما يندب للمحرم وغيره قتله من الدواب في الحل والحرم
466 - (22) باب جواز حلق المحرم رأسه إذا كان به أذى ووجوب الفدية عليه وبيان قدرها
467 - (23) باب جواز مداواة المحرم بالحجامة وغيرها مما ليس فيه طيب وجواز غسل بدنه ورأسه
468 - (24) باب ما يفعل بالمحرم إذا مات وهل يجوز للمحرم اشتراط التحلل في إحرامه بعذر
469 - (25) باب صحة إحرام النفساء وال?



تقييم ومراجعة الكوكب الوهاج والروض البهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج


كتب أخرى للكاتب محمد الأمين بن عبد الله الأرمي العلوي الهرري الشافعي


كتب أخرى فى قسم ال الستة