English  

تحميل كتاب الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة pdf

كتاب الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة pdf

الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة

مؤلف: عبد الرحمن الدوسري
قسم: أدعية وأذكار إسلامية
اللغة: العربية
الناشر: مكتبة الرشد
الصفحات: 150
حجم الملف: 2.41 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 25 أغسطس 2008
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )

عبد الرحمن الدوسري

المؤلف كتاب الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة والمؤلف لـ 2 كتب أخرى.
عبد الرحمن بن محمد بن خلف بن عبد الله بن فهد آل نادر الدوسري الشهير باسم عبد الرحمن الدوسري (1332هـ/1914م - 1399هـ/1979م) هو وفقيه ومفسر ومحدث وشاعر وعالم مسلم من علماء أهل السنة والجماعة.

ترجع أصول عبد الرحمن الدوسري إلى مدينة السليل، وقد نزح جده منها إلى مدينة الشماسية الواقعة في القصيم، واستقر فيها، وفي سنة 1322هـ/1904م انتقل والده "محمد بن خلف الدوسري" إلى الكويت ليعمل فيها، وفي سنة 1332هـ/1914م وُلد عبد الرحمن الدوسري في البحرين وقد ولد هناك بسبب زيارة والديه لجده لأمه علي بن سليمان اليحيى الذي كان مقيمًا فيها، وعاد به والداه إلى الكويت في أشهره الأولى. نشأ الدوسري في حي المرقاب في الكويت، وطلب العلم في المدرسة المباركية، فحفظ القرآن الكريم، ودرس مختلف العلوم الشرعية والعربية فيها، وتتلمذ على عدد كبير من العلماء. وبعد خروجه من المدرسة المباركية، أصبح يزاول البيع والشراء مع والده في تجارة البشوت (المشالح)، ولم ينقطع من الدراسة الحرة عن طريق القراءة ومقابلة العلماء. وقد أمضى الدوسري في الكويت خمسين سنة من حياته ثم انتقل إلى مدينة الرياض في السعودية في سنة 1382هـ/1962م واستقر بها حتى وفاته في 16 ذو القعدة 1399هـ/7 أكتوبر 1979م.

عمل عبد الرحمن الدوسري بعد انتقاله إلى مدينة الرياض في المجال الدعوي، وإقامة خطب يوم الجمعة، بالإضافة إلى أمور الإرشاد والوعظ، وكان يكثر من عمل المحاضرات والندوات. خلف الدوسري عدد كبيرًا من المصنفات في مختلف المواضيع، بالإضافة إلى عدد كبير من القصائد، ومن مؤلفاته تفسير "صفوة الآثار والمفاهيم في تفسير القرآن العظيم"، و"الجواهر البهية في نظم المسائل الفقهية على مذهب الحنابلة الأحمدية" وهي قصيدة تشتمل على اثنا عشر ألف بيت، و"إيضاح الغوامض من علم الفرائض" وهي قصيدة يبلغ عدد أبياتها حوالي 1048 بيتًا.

بداياته
هو: «عبد الرحمن بن محمد بن خلف بن عبد الله بن فهد آل نادر آل حنيش الودعاني الدوسري.» تعود أصوله إلى مدينة السليل، فقد نزح جده عبد الله بن فهد آل نادر عنها إلى مدينة الشماسية الواقعة في القصيم، وتزوج وأنجب بها عددًا من الأولاد منهم «خلف» الذي أنجب عددًا من الأبناء ولم يبق منهم سوى «محمد». وفي سنة 1322هـ/1904م انتقل والد عبد الرحمن «محمد» من الشماسية إلى الكويت ليعمل هناك في الغوص لاستخراج اللؤلؤ ثم في تجارة «البشوت (المشالح)»، وفي سنة 1326هـ/1908م رجع إلى الشماسية للزواج فتزوج من «لطيفة بنت علي اليحيى» ثم رجع إلى الكويت وقد استقر في الكويت إلى عام 1363هـ/1944م حيث رجع إلى القصيم واستقر في بريدة.

وُلد عبد الرحمن الدوسري في البحرين في سنة 1332هـ/1914م «لمحمد بن خلف الدوسري» و«لطيفة بنت علي اليحيى»، وذلك أثناء زيارة والديه لجده لأمه «علي بن سليمان اليحيى» الذي كان مقيمًا في البحرين ويعمل في التجارة هناك، وكان ذلك أثناء إقامتهما في الكويت، فولد عبد الرحمن الدوسري هناك وعاد به والداه إلى الكويت في أشهره الأولى.

نشأ في حي المرقاب في الكويت، وطلب العلم في المدرسة المباركية، حفظ القرآن الكريم، وحفظ «ثلاثة الأصول» وشرحها، و«الدرة المضية» للسفاريني، و«الرحبية» و«البرهانية» في الفرائض، و«هدية الألباب في جواهر الآداب»، ومنظومة الآداب المشهورة لابن عبد القوي، ولأميمة بن الوردي، ولأميمة العرب، ولأميمة العجم، وقصائد أخرى. وحفظ «دليل الطالب لنيل المطالب»، وحفظ جملة من الأحاديث من «منتقى الأخبار»، ومجموعات أخرى من غيره، ودرس السيرة النبوية وطرفًا من التاريخ، وحفظ الكافية الشافية (نونية ابن القيم).

قرأ في المدرسة المباركية على عدد من العلماء هم: «عبد العزيز الرشيد»، و«محمد بن أحمد النوري الموصلي»، و«يوسف بن عيسى القناعي»، و«محمد خراشي المصري». وقد مكث في المدرسة المباركية سبع سنين، وبعد خروجه منها درس التوحيد والفقه على يد «عبد الله بن خلف الدحيان» و«صالح بن عبد الرحمن الدويش»، وأثناء تردده إلى البحرين كان يقابل «قاسم بن مهزع» ويتدارس معه. ويُذكر أنه تأثر بعبد الله بن خلف الدحيان وقاسم بن مهزع تأثرًا كبيرًا. وأخذ العلم أيضًا عن محمد سليمان الجراح. وبعد خروجه من المدرسة المباركية، أصبح يزاول البيع والشراء مع والده في تجارة «البشوت (المشالح)»، ولم ينقطع من الدراسة الحرة عن طريق القراءة ومقابلة العلماء. واستمر في هذه التجارة حتى استقل بها عن والده سنة 1375هـ/1956م. وقد أمضى في الكويت خمسين سنة من حياته ثم انتقل إلى مدينة الرياض في السعودية في 12 صفر 1382هـ/14 يوليو 1962م واستقر بها حتى وفاته في 16 ذو القعدة 1399هـ/7 أكتوبر 1979م.

سيرته
كان عبد الرحمن الدوسري يعمل منذ قدومه إلى مدينة الرياض في سنة 1382هـ/1962م حتى وفاته بالتنقل بين مساجدها ويخطب خطبة يوم الجمعة، ولم يلتزم مسجدًا معينًا، وقد كان الخطباء يستعينون به في إعداد مواضيع الخطبة، أو أن يخطب بدلًا عنهم، وقد كان يقوم بذلك بهدف الدعوة، وقد كان يقوم بذلك أيضًا عند سفره في مدن السعودية فيستأذن من إمام المسجد ويخطب فيه. بالإضافة إلى ذلك فقد كان يقوم بأمور الإرشاد والوعظ، فيصلي في بعض المساجد، وعند انتهائه من الصلاة يقوم بالوعظ والنصح. وبالإضافة إلى ذلك فقد كان يكثر من عمل المحاضرات في الجامعات والمدارس والمعاهد والمساجد، وقد كان يكثر فيها الحديث عن الماسونية، وأفردها في محاضرات كثيرة. وكان يشارك في الندوات التي تقيمها دار الإفتاء في السعودية، ووزارة الحج.

المصدر: ويكيبيديا الموسوعة الحرة برخصة المشاع الإبداعي

اقتباسات الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات الصوم مدرسة تربي الروح وتقوي الإرادة

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ عبد الرحمن الدوسري

كتب أخرى في أدعية وأذكار إسلامية