English  

تحميل كتاب الدين والنزعة الإنسانية pdf

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
الدين والنّزعة الإنسانيّة pdf

الدين والنّزعة الإنسانيّة

مؤلف:
قسم: قسم غير محدد
اللغة: العربية
الصفحات: 304
حجم الملف: 1.27 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 06 أغسطس 2018
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إغلاق الإعلان

الناشر والمؤلف كتاب الدين والنّزعة الإنسانيّة وناشر 56 كتب أخرى.
عبد الجبار الرفاعي، مفكر عراقي وأستاذ فلسفة إسلامية، مواليد ذي قار – العراق، سنة 1954.حاصل على عدة شهادات أكاديمية منها دكتوراه فلسفة إسلامية، بتقدير امتياز، 2005، وماجستير علم کلام، 1990،وبكالوريوس دراسات إسلامية، 1988، ودبلوم فني زراعي، 1975. وله رؤية فلسفية حول الإصلاح ومناهج التفكير الديني.https://ar.wikipedia.org/wiki/عبد_الجبار_الرفاعي

وصف الكتاب

كتب مؤلف هذا الكتاب في مقدمة الطبعة الثالثة المعدلة والمزيدة والمنقّحة هذه مايأتي:
(صدرت الطبعةُ الأولى والثانيةُ لهذا الكتاب بعنوان: "إنقاذ النزعة الإنسانية في الدين"، وقد نفدتا من الأسواق منذ بضعة سنوات. وقبل صدور هذه الطبعة أجريتُ مراجعةً شاملةً لكلّ موضوعاته، فرأيتُ أن أحرّره من جديد بإضافات وجدتُها مكمّلةً لموضوعاته، مثل إدراجِ زيارتي الثانية لجلال الدين الرومي في سياق الفصل الأول من الكتاب، وحذفِ كلماتٍ وعباراتٍ من مختلف فصوله واستبدالِها بغيرها.
ولما كانت أعمالي في العقد الأخير تهتمّ بدراسة ماهيةِ الدين وفهمِ حقيقته، وتحديدِ مديات وظيفته وما يمكن أن يقدّمه للكائن البشري، والتعرّفِ على مختلف آثاره وتجلياته المتنوّعة في حياة الفرد والمجتمع، فقد ارتأيتُ أن يبدأ العنوانُ المشترَكُ لهذه الأعمال بكلمة: "الدين"، يتلوها الموضوعُ المحوري الذي تبحثه فصولُ الكتاب وتدرس تنويعاتِه المتعدّدة، وهو ما دعاني لانتخاب عنوان: «الدين والنزعة الإنسانية» لهذه الطبعة التي تتزامن مع صدور الطبعة الثالثة لكتابي: "الدين والظمأ الأنطولوجي"، والطبعة الثانية لـكتابي الجديد: "الدين والاغتراب الميتافيزيقي".
أما ما أعنيه بـ "النزعة الإنسانية" في عنوانِ الكتاب فهي لا ترادف هذا المصطلحَ الذي ظهر في العصر الحديث تمامًا، وإن كانت تلتقي معه في أكثر دلالاته،كالتشديدِ على مرجعيةِ العقل، وإعادةِ الاعتبار للآدابِ والعلومِ والمعارفِ البشرية ومهمتِها العظمى في بناء الحياة وتطوّرها.
لم تنشغل موضوعاتُ هذا الكتاب بدراسة مصطلحِ "الإنسانية" وتاريخِه وتطورِ دلالته وما واكبها من تحولات حتى اليوم، لأن كثيرًا من الكتابات درسته في أبعاده المتنوعة، بل حاول الكتابُ أن يتناول الدينَ ومدياتِ تأثيره في المجال الشخصي والمجتمعي، والإفصاحَ عن القيمِ الإنسانية التي يمكن أن يمنحها لحياة الكائن البشري، ونوعِ الاحتياجات الروحية والأخلاقية والجمالية التي يلبيها لهذا الكائن.
كما اهتمتْ موضوعاتُ الكتاب بالتدليل على أن الدينَ لا يمثّل مرحلةً من مراحل تطور الوعي البشري، لإنه كان موجودًا بوجود الإنسان الأول وسيلبث حتى الإنسان الأخير. وشدّد الكتابُ، على وفق المفهوم الذي شرحه لإنسانية الدين، على ضرورةِ العمل بالعقل واعتمادِه مرجعيةً في كلّ شيء، واستعمالِه في تفسير مختلف الظواهر، والبرهنةِ على كلّ قضية مهما كانت إثباتاً أو نفياً، والثقةِ بالعقل في فهم الدين ورسم خارطة تحدّد المجالَ الذي يشغله في الحياة ويحقّق فيه وعودَه، والكيفيةَ التي يتجلّى فيه أثرُ الدين الفاعلُ في بناءِ الحياة الروحية وإثراءِ المسؤولية الأخلاقية وإيقاظِ الضمير الإنساني، والكشفِ عن أن تجاوزَ الدين لحدوده لا يفقده وظيفتَه البنّاءةَ فقط، بل يمسي معها أدًة لتعطيلِ العقل، وإغراقِ حياة الفرد والمجتمع بمشكلات تتوالد عنها على الدوام مشكلاتٌ لا حصر لها).

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان

اقتباسات الدين والنّزعة الإنسانيّة

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات الدين والنّزعة الإنسانيّة

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ د. عبدالجبار الرفاعي