English  

تحميل كتاب الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس pdf

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس pdf

الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس

  ( 2 تقييمات )
مؤلف:
قسم:جيوبولوتيكا الحروب
اللغة:العربية
الصفحات:120
حجم الملف:813.05 كيلو بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:14 مارس 2021
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 1 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
دكتور محمود محمدهوية موثوقة

أستاذ دكتور

الناشر والمؤلف كتاب الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس وناشر 135 كتب أخرى.
الأستاذ الدكتور "محمود محمد علي محمد"، واحداً من كبار المفكرين المصريين المعاصرين الذين يطلق عليهم لقب المثقف الشامل الذي ضرب بسهام وافرة في فروع الفلسفة ، حيث كتب في الفلسفة الإسلامية ، والتصوف ، وعلم الكلام ، والمنطق ومناهج البحث وفلسفة الابستمولوجيا، علاوة علي استغاله بقضايا الفكر السياسي المعاصر ، وهو صاحب موسوعة أجيال الحروب والتي صدر منها حتي الآن ثلاثة مجلدات ، بدأ فيها من حروب الجيل الثالث إلي حروب الجيل الخامس ، علاوة علي اهتمامه الشديد بقضايا الأوبئة والجوائح ، ومقالاته المتعددة حول كوفيد 19، وكذلك مقالاته في القضايا الاجتماعية والسياسية والمنشورة بالصحف والمجلات العربية والمصرية.
ولد "محمود محمد علي محمد" في مدينة مدينة أخميم بمحافظة سوهاج ، في الرابع والعشرين من شهر يوليو سنة 1966، ونشأ كعادة أبناء القرى على حفظ القرآن والأحاديث النبوية والشعر العربي . وفي نفس الوقت بدأ طريق التعليم فدخل مدرسة المجلس الابتدائية .
واصل تعلميه ليحصل على الشهادة الابتدائية من المدرسة الإعدادية الجديدة بأخميم حسب النظام التعليمي الذي كان معمولاً به آنذاك. قد حصل على هذه الشهادة عام 1977م . واصل تعليمه الثانوي بمدينة أخميم أيضاً فالتحق بمدرسة أخميم الثانوية ليحصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية عامة 1984م . وفي نفس العام انتقل إلى جامعة أسيوط واختار دراسة الفلسفة ليحصل على ليسانس الفلسفة متفوقاً على كل أقرانه عام 1988م بتقدير عام جيد .
قبل أن يعين مدرسا مساعدا بكلية الآداب – جامعة حلون , حصل على السنة التمهيدية للماجستير بقسم الفلسفة – جامعة القاهرة , ثم حصل على درجة الماجستير في الدراسات المنطقية وكان موضوع البحث "المنطق الإشراقي عند السهر وردي المقتول في ضوء المنطق الأوربي الحديث " تحت إشراف أ.د/ عاطف العراقي عام 1990م بتقدير عام ممتاز. عين مدرساً مساعداً بقسم الفلسفة – جامعة حلوان , وبدأ رحلة البحث في الدكتوراه بين جامعة جنوب الوادي وجامعة القاهرة حتى حصل عليها من جامعة جنوب الوادي تحت إشراف أ.د/عاطف العراقي في موضوع "المنطق وعلاقته بالفقه عند الأشاعرة " عام 1995م بمرتبة الشرف الأولى؛ وعقب حصوله علي درجة الدكتوراه عُين مدرسا للمنطق وفلسفة العلوم بكلية الآداب بجامعة حلوان ، ثم حصل علي درجة أستاذ مساعد عام 2004م ، وكذلك حصل علي درجة الأستاذية في عام 2012م.
اشتغل بالتدريس في عدة جامعات مصرية وعربية ، حيث قام بالتدريس في جامعات حلوان وأسيوط ، وجنوب الوادي ، وفي جامعة السابع من أبريل بليبيا وذلك قبل سقوط نظام معمر القذافي ، كما سافر في مهمة علمية للولايات المتحدة الأمريكية ، وحاضر بجامعة جورجيا الأمريكية في عام 2001م ، التقي بالعديد من كبار فلاسفة العلم المعاصرين ، من أمثل سكوت كلينر ، ويري بلاشوف ، وستيفن تولمن وغيرهم ، كما حضر الكثير من المؤتمرات العلمية الدولية والمحلية .
له العديدُ من المُؤلَّفات في الفلسفة، منها: جماليات العلم، ، العلاقة بين المنطق وعلم أصول الفقه، والأصول الشرقية للعلم اليوناني ، المنطق الصوري القديم بين الأصالة والمعاصرة ، والنحو العربي وعلاقته بالمنطق، والعلاقة بين المنطق والتصوف في تراثنا الفكري "السهروردي المقتول نموذجا"، وحروب الجيل الثالث ونظرية تفتيت الوطن العربي، ودراسات في المنطق متعدد القيم وفلسفة العلوم، وحروب الجيل الرابع وجدل الأنا والآخر ، وحروب الجيل الخامس وخصخصة العنف ، وجائحة كورنا بين نظرية المؤامرة وعفوية الطبيعة، هذا بجانب ترجمته لكتاب البصيرة والفهم دراسة في أهداف العلم لستيفن تولمن .

وصف الكتاب

ذكرنا في كتبنا السابقة عن حروب الجيل الخامس، بأنها حروب هحينة تعتمد علي العنف المسلح عبر مجموعات عقائدية مسلحة، وعصابات التهريب المنظم والتنظيمات الصغيرة المدربة صاحبة الأدوار الممنهجة، حيث يستخدم فيها من تم تجنيدهم بالتكنولوجيا المتقدمة، والسبل الحديثة لحشد الدعم المعنوي والشعبي، والاختلاف بينها، وبين حروب الجيل الرابع الذي يعتمد على تكتيكات حرب اللاعنف عند جين شارب؛ أما حروب الجيل الخامس فتستخدم العنف بشكل رئيسي من خلال التقنيات الحديثة. ويُقصد بالتكنولوجيا المتقدمة الأسلحة المتطورة، والتي استخدمت ضمن تكتيكات وأساليب «الحرب الهجينة» التي تتداخل فيها وتتمازج أصناف، وطرق، وأنماط متعددة من الحروب؛ فمن وسائل الحرب التقليدية المعروفة (دبابات وصواريخ ومدافع وطائرات) إلى وسائل وطرق وقتال العصابات وأعمال حرب الإرهاب ونشر الرعب بأبشع صوره.
كما أبرزنا أيضا في كتبنا السابقة أن الحرب الهجينة هي استراتيجية فاعلة للحروب، دخلت ضمن المصطلحات العسكرية الحديثة للحروب تتجه لتكون أسلوباً ثورياً في المفاهيم المعتادة للحرب، مع أنها عملياً تعتبر قديمة متجددة، فهي تعد نوعاً متميزاً من القتال الذي يعجز فيه الجيش النظامي عن الإطاحة بعدو يعتقد أنه غير محترف، ويخوض حرباً غير نظامية، بأفكار مبتكرة، هي خليط من مفهوم الحرب الشعبية، أو الحرب الثورية، وأسلوب حرب العصابات، وتعد وسائل هذه الحرب حديثة تتمتع بتكنولوجيا فائقة لا تخضع لشكل معين أو قواعد ثابتة بداية من القيادة وانتهاء بالعمليات الجارية خلالها الآن، وهدف هذه الحرب الهجينة، هو تحطيم قوة العدو وشل قدراته، وإنزال أكبر الخسائر في قواته، وهي بذلك تخالف تماماً القواعد والأسس المتعارف عليها في الحروب سابقاً، لأنها لا تسير وفق نهج ومبادئ القتال الرئيسية التقليدية التي تشكل الأساس الفكري لأغلب جيوش العالم، بل تعدت ذلك لتصبح شكلاً ونمطاً مغايراً للصراع الذي لم يعد فيه القتال حكراً على الجيوش النظامية وعلى مهارات العسكريين المحترفين لتكون هذه الحرب الهجينة خليطاً من وحشية النزاع النظامي الذي تخوضه الدول مع أصولية الحرب غير النظامية ونفَسها الطويل التي تعتمدها القوات غير النظامية.
كما ناقشنا أيضاً في كتبنا السابقة كيف أن هذه الحروب «الهجينة» هي «حروب بديلة» ومركبة"، تخوضها قوى كبرى بواسطة لاعبين أصغر، بعد استغلال التناقضات وتأجيجها وتخصيب الاختلافات الفكرية والدينية والمذهبية والإتنية داخل المكونات المتعددة في مجتمع ما أو دولة ما، للوصول إلى أهداف استراتيجية وتحقيق مصالح وغايات الدول الكبرى وتجار الحروب.
هذا وقد بينا كيف تطول هذه الحروب وتستمر حتى تدمير جيوش بعض الدول وتقسيم مجتمعاتها وتغيير أنظمتها السياسية أو خرائطها الجغرافية أو حتى التوصل إلى تسويات واتفاقات جيوستراتيجية على مستوى الإقليم والعالم. لذلك، يمكن القول أنّ الحرب الهجينة هي، بالنسبة إلى بعض الدول الكبرى، بديل عن الحروب التقليدية التي تُخاض بالوسائل العسكرية الذاتية، لأنّ أكلافها ونتائجها ستكون كارثية عليها وعلى مصالحها في حال خاضتها بصورة علنية ومباشرة.
ومن ناحية أخري أبرزنا في كتبنا السابقة أنه في الحرب الهجينة تواجه خصماً عنيداً في تشكيلات عسكرية أو شبه عسكرية غير نظامية تتنادى لتطور المواجهة لمقاومة غزو أجنبي دون تدريب رسمي، حيث تبرز في هذه المواجهة قوة المشاركة المباشرة للسكان في حالة القتال دفاعاً عن النفس والأرض، أو قد تنزلق نحو حرب أهلية يخوض فيها المقاتلين قتالاً شرساً تحكمهم توجهاتهم الفكرية والجهوية، وفي هذا الصدد يكون الدخول في حرب غير تقليدية من أجل تقويض سلطة للعدو وإضعاف إرادته هو السبيل للمقاومة، وهنا تفشل كل خطط الحرب التقليدية لتدخل حسابات جديدة في المعادلة؛ حيث يختلف الأسلوب القتالي في إدارة الحرب عن قبل، وبذلك تتغير النتائج وتظهر مع الوقت صعوبة المواجهة مع خصم يظهر ويختفي ويضرب متى شاء وكيفما شاء بكل اقتدار ونجاح.
كما تعتمد أساليب القوات غير النظامية غالباً على حرب العصابات وعمليات حرب المدن وإعداد الكمائن، واستهداف مواقع استراتيجية مؤثرة، وهذا يستدعي تجنب التورط بالدخول في معارك، ومجابهات على نطاق واسع، والتركيز على الاشتباكات الصغيرة، وعمليات التمويه، والكر والفر، واستخدام وسائل، قد تكون بدائية مع وسائل أكثر تطوراً حسب الحاجة مع تطور طبيعة الصراع، لتأخذ أشكالاً أكثر تعقيداً تلبية للتطور الحاصل في الوسائل التكنولوجية والمعلوماتية التي أوجدت مجالات جديدة للمواجهة لتحقيق أهدافها. ويندمج في الحرب الهجينة أنماط القتال المعروفة المختلفة بما في ذلك القدرات التقليدية وأساليب القتال المستحدثة والتكتيكات والأعمال الفدائية للاستفادة من كل أشكال القتال المشروعة لاستنزاف وإرهاق الخصم لإرغامه علي الانسحاب من أراض محتلة أو التخلي عن سياسة خارجية معينة.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "الحروب المعاصرة وعلاقتها بحروب الجيل الخامس"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ الدكتور محمود محمد علي

كتب أخرى في جيوبولوتيكا الحروب