English  

تحميل كتاب الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان pdf

الناشر هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان

الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان

( 2 تقييمات )
مؤلف: علي مرسي مرسي
قسم: التربية الدينية
اللغة: العربية
الصفحات: 552
عدد الملفات: 1
حجم الملفات: 22.48 ميجا بايت
نوع الملفات: PDF
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

علي مرسي

الناشر والمؤلف كتاب الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان وناشر 10 كتب أخرى.

وصف الكتاب

يأتى هذا الكتاب محاولة صريحة لتجريد إيماننا المطلق بالغيب من كل شائبة وشـكٍّّ، من خلال التعرُّف على بعض العوالم الغيبيَّة التى تحدَّث القُرآن الكريم عنها فى مُجملات بيانه التَّعريفى ومنها:
1- الملائكة المطهَّرون : باعتبارهم رسل الله تعالى فى تنفيذ أمره الكونى الذى يدبِّر به ملكوت السَّموات والأرض، وأنَّهم مخلوقات نورانية مُتميِّزة مستغرقون فى الطَّاعة لربِّهم تعالى، وأنَّ لهم من العلوم والأحوال والإرادات والأعمال ما لا يحصيه إلَّا ذو الجلال والإكرام.
وإذا كان عالم الملائكة من الحقائق الغيبيَّة المُستيقنة فإنَّ الإيمان بهذا العالَم يُوسِّـع من آفـاق الشُّعور الإنسانى بالوجود، فلا تنكمش صورة الكون فى تصوُّر المؤمن حتَّى تقتصر على ما تدركه حواسُّه، كما أنـَّه يُؤنس قلبه بهذه الأرواح الطَّائعة المؤمنة من حوله لتُشاركه إيمانه المُطلق بخالقه تعالى وتستغفر له وتحفظه وتحوطه، وتكون عونه على الهدى والخير فى كلِّ الظُّروف والأحوال، ثم يقف الكتاب بقـأرئه أمام نوع آخر من الخلق المغيَّب هو :
2- عالم الجـنِّ : عندما بيَّن الله تعالى فى كتابه أن لهذا الخلق خصائص غير خصائص البشر، لكونه مخلوقا من نـار، وأنَّه يرى النَّاس ولا يراه النَّاس، وأنَّه لا يملك إَّلا التَّأثير الَّسلبى فى إدراك البشر، وأنَّـه مأذون له فى توجيه الضَّالين والعاصين منهم إلى الشَّر والفساد، فعالم الجنِّ حقيقـة قائمة تثبت الآيات الكريمة وجوده، وتحدِّد البراهين الصَّادقة الكثير من خصائصه، وتدع تصوُّر المسلم عنه واضحا دقيقا مُتحرِّرا من الوهم والخُرافة وتخلِّصه كذلك من التَّعسَُّف فى الإنكار الجامع المهلـك.
إنَّ المادَّة العلميَّة التى أحاطت بكل هذه المسائل وقدمت لها الشَّرح والبيان قد اعتمدت فى جوهرها على أمرين :
(الأوّل) ـ أن الباحث فى هذه المسألة لا ينبغى عليه أن يستأنس بالأحاديث التى حَكَم الفقهاء بضعفها، وأنّ الحقائق الجلية فيها لا تتأيـد إلَّا بالدَّليل القطعى الثَّابت الذى لا يقوم الإيمان بالغيب إلَّا عليه، وأنَّ الخُرافة لا تنبنى عليها حقيقة، ولا يتأكَّـد من خلالها يقين، ولا تقوم بها فى الشَّرع حُجَّـة أو دليل، ولا يتحقَّق من توهُّمها علم أو معرفة، وبالتَّالى فإنَّنـا لا نحتاج فى فهمنا لحقائق هذا [العالم الغيبى] إلَّا ما ورد من آيات كريمة تؤكِّد عليها وآثـار نبويَّـة صحيحة تُعضِّـدها وتقرُّها.
(الثّانى) ـ أنّ الحديث عن هذا العالَم ينبغى أن يؤكِّد فى جوهره على تلك المعانى السَّامية التى تضمَّنها هدى الكتاب وصريح السُّنَّـة باعتبارهما المنهل الرَّوى والمنهج الصِّفى للعقيدة الإيمانيَّة الصَّحيحة التى تنكُـر الشَّطط وتلفـظ الخُرافة، وتجابـه الهوى، وتكشف البدعة، وترفض المُتاجرة باسم الدِّين الحنيف.
والله تعالى من وراء القصد وهو الهـادى إلى سواء السَّبيل.

اقتباسات الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات الحجة والبرهان في الحكمة من خلق الملائكة والجان

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ علي مرسي مرسي

كتب أخرى في التربية الدينية