English  

تحميل كتاب الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي pdf

الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي

الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي

( 7 تقييمات )
مؤلف: محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي أبو عبد الله
قسم: تفسير القرآن الكريم
اللغة: العربية
الناشر: مؤسسة الرسالة
الصفحات: 493
عدد الملفات: 26
حجم الملفات: 251.21 ميجا بايت
نوع الملفات: PDF
تاريخ انشاء الملفات: 17 نوفمبر 2006
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
مراجعات ( 4 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

وصف الكتاب

تفسير القرطبي. هو كتاب جمع تفسير القرآن كاملاً واسمه (الجامع لأحكام القرآن، والمبين لما تضمن من السنة وأحكام الفرقان). لمؤلفه الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي المتوفى سنة 671 هـ. وهو تفسير جامع لآيات القرآن جميعًا ولكنه يركز بصورة شاملة على آيات الأحكام في القرآن الكريم. الكتاب من أفضل كُتب التفسير التي عُنيت بالأحكام. وهو فريد في بابه. كما أنه من أجمع ما صنف في هذا الفن. وصف بأنه من أجلّ التفاسير وأعظمها نفعاً، أسقط منه مؤلفه التواريخ والقصص، وأثبت عوضها أحكام القرآن، واستنباط الأدلة، وذكر القراءات والناسخ والمنسوخ منهج التفسير فيه : فقد وفي القرطبي بما شرط على نفسه في هذا التفسير، فكانت طريقته أنه: 1. يعرض لذكر أسباب النزول، والقراءات، والإعراب، ويبين الغريب من الألفاظ. 2. يحتكم كثيراً إلى اللغة، ويكثر من الاستشهاد بأشعار العرب. 3. ويرد على المعتزلة، والقدرية، والروافض، والفلاسفة، وغلاة المتصوفة. 4. لكنه لم يسقط القصص بالمرة، بل أضرب عن كثير منها؛ فقد روى أحيانا ما جاء من غرائب القصص الإسرائيلي. 5. كان ينقل عن السلف كثيراً مما أثر عنهم في التفسير والأحكام، مع نسبة كل قول إلى قائله. 6. كما كان ينقل عن كثير ممن تقدمه في التفسير ، خصوصاً من ألف منهم في كتب الأحكام. فنقل عن ابن جرير الطبري، وابن عطية، وابن العربي، وأبو بكر الجصاص القرطبي والمسائل الفقهية : يعتبر هذا التفسير أكثر التفاسير سرداً للمسائل الفقهية وأجمعها، وقد أطال القرطبي جداً في بعض المواضيع، فانظر مثلاً كلامه عن الإمامة الكبرى وهي الخلافة، وذلك في سورة البقرة الآية (30) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ. ومع أن القرطبي كان مالكي المذهب إلا أنه لم يكن متعصباً لمذهبه المالكي، بل كان يمشي مع الدليل حتى يصل إلى ما يراه صواباً أياً كان قائله.فمثلاً عند تفسير قول القرآن:(أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم) يقول في المسألة الثانية عشرة من مسائل هذه الآية بعد أن ذكر خلاف العلماء في حكم من أكل في نهار رمضان ناسياً، وما نقل عن مالك من أنه يفطر وعليه القضاء يقول:" وعند غير مالك ليس بمفطر كل من أكل ناسياً لصومه، قلت: وهو الصحيح، وبه قال الجمهور" .فأنت ترى أنه بذلك يخالف مذهبه وينصف الآخرين.

اقتباسات الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات الجامع لأحكام القرآن تفسير القرطبي

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي أبو عبد الله

كتب أخرى في تفسير القرآن الكريم