English  

تحميل كتاب الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي pdf

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي pdf

الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي

مؤلف:
قسم:السياسة المعاصرة
اللغة:العربية
الصفحات:82
حجم الملف:1.01 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:28 أغسطس 2019
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 1 )
مرات تحميل ( )
دكتور محمود محمدهوية موثوقة

أستاذ دكتور

الناشر والمؤلف كتاب الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي وناشر 135 كتب أخرى.
الأستاذ الدكتور "محمود محمد علي محمد"، واحداً من كبار المفكرين المصريين المعاصرين الذين يطلق عليهم لقب المثقف الشامل الذي ضرب بسهام وافرة في فروع الفلسفة ، حيث كتب في الفلسفة الإسلامية ، والتصوف ، وعلم الكلام ، والمنطق ومناهج البحث وفلسفة الابستمولوجيا، علاوة علي استغاله بقضايا الفكر السياسي المعاصر ، وهو صاحب موسوعة أجيال الحروب والتي صدر منها حتي الآن ثلاثة مجلدات ، بدأ فيها من حروب الجيل الثالث إلي حروب الجيل الخامس ، علاوة علي اهتمامه الشديد بقضايا الأوبئة والجوائح ، ومقالاته المتعددة حول كوفيد 19، وكذلك مقالاته في القضايا الاجتماعية والسياسية والمنشورة بالصحف والمجلات العربية والمصرية.
ولد "محمود محمد علي محمد" في مدينة مدينة أخميم بمحافظة سوهاج ، في الرابع والعشرين من شهر يوليو سنة 1966، ونشأ كعادة أبناء القرى على حفظ القرآن والأحاديث النبوية والشعر العربي . وفي نفس الوقت بدأ طريق التعليم فدخل مدرسة المجلس الابتدائية .
واصل تعلميه ليحصل على الشهادة الابتدائية من المدرسة الإعدادية الجديدة بأخميم حسب النظام التعليمي الذي كان معمولاً به آنذاك. قد حصل على هذه الشهادة عام 1977م . واصل تعليمه الثانوي بمدينة أخميم أيضاً فالتحق بمدرسة أخميم الثانوية ليحصل على شهادة إتمام الدراسة الثانوية عامة 1984م . وفي نفس العام انتقل إلى جامعة أسيوط واختار دراسة الفلسفة ليحصل على ليسانس الفلسفة متفوقاً على كل أقرانه عام 1988م بتقدير عام جيد .
قبل أن يعين مدرسا مساعدا بكلية الآداب – جامعة حلون , حصل على السنة التمهيدية للماجستير بقسم الفلسفة – جامعة القاهرة , ثم حصل على درجة الماجستير في الدراسات المنطقية وكان موضوع البحث "المنطق الإشراقي عند السهر وردي المقتول في ضوء المنطق الأوربي الحديث " تحت إشراف أ.د/ عاطف العراقي عام 1990م بتقدير عام ممتاز. عين مدرساً مساعداً بقسم الفلسفة – جامعة حلوان , وبدأ رحلة البحث في الدكتوراه بين جامعة جنوب الوادي وجامعة القاهرة حتى حصل عليها من جامعة جنوب الوادي تحت إشراف أ.د/عاطف العراقي في موضوع "المنطق وعلاقته بالفقه عند الأشاعرة " عام 1995م بمرتبة الشرف الأولى؛ وعقب حصوله علي درجة الدكتوراه عُين مدرسا للمنطق وفلسفة العلوم بكلية الآداب بجامعة حلوان ، ثم حصل علي درجة أستاذ مساعد عام 2004م ، وكذلك حصل علي درجة الأستاذية في عام 2012م.
اشتغل بالتدريس في عدة جامعات مصرية وعربية ، حيث قام بالتدريس في جامعات حلوان وأسيوط ، وجنوب الوادي ، وفي جامعة السابع من أبريل بليبيا وذلك قبل سقوط نظام معمر القذافي ، كما سافر في مهمة علمية للولايات المتحدة الأمريكية ، وحاضر بجامعة جورجيا الأمريكية في عام 2001م ، التقي بالعديد من كبار فلاسفة العلم المعاصرين ، من أمثل سكوت كلينر ، ويري بلاشوف ، وستيفن تولمن وغيرهم ، كما حضر الكثير من المؤتمرات العلمية الدولية والمحلية .
له العديدُ من المُؤلَّفات في الفلسفة، منها: جماليات العلم، ، العلاقة بين المنطق وعلم أصول الفقه، والأصول الشرقية للعلم اليوناني ، المنطق الصوري القديم بين الأصالة والمعاصرة ، والنحو العربي وعلاقته بالمنطق، والعلاقة بين المنطق والتصوف في تراثنا الفكري "السهروردي المقتول نموذجا"، وحروب الجيل الثالث ونظرية تفتيت الوطن العربي، ودراسات في المنطق متعدد القيم وفلسفة العلوم، وحروب الجيل الرابع وجدل الأنا والآخر ، وحروب الجيل الخامس وخصخصة العنف ، وجائحة كورنا بين نظرية المؤامرة وعفوية الطبيعة، هذا بجانب ترجمته لكتاب البصيرة والفهم دراسة في أهداف العلم لستيفن تولمن .

وصف الكتاب

عندما إنطلق جين شارب في كتاباته عن حرب اللاعنف والمقاومة المدنية، أكد أن الحكومة ( في النظام المستهدف) تعتمد في الأساس على طاعة المحكومين وتعاونهم، وأيٍ خلل في هذه الطاعة يترتب عليه تفكُك وتحلُل في قوة النظام، إلى درجة فقدان السلطة، والسيطرة على زمام الأمور؛ وعليه يعتبر رفض التعاون مع النظام أمراً خطيراً وأداة سلمية ناجعة لقيادة الثورة والاحتجاجات والعصيان المدني. وبهذا أضحي شارب هو مؤسس نظرية حرب اللاعنف، أو نضال اللاعنف، أو الثورات السلمية.
ولقد لقيت أفكار شارب رواجاً منقطع النظر لدي صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأوا يفعلوا آرائه وأفكاره علي أرض الواقع ؛ فوجدنا الملياردير اليهودي بيتر أكرمان Peter Ackerman (صاحب اختراع لعبة فيديو شهيرة تعرف باسم قوات أكثر نفوذ أو كيف تهزم الدكتاتور)، يسعي جاهداً إلي تفعيل أفكار وأساليب معلمه جين شارب حول حرب اللاعنف، وتكتيكات العصيان المدني، وآليات إسقاط الأنظمة علي الدول الحليفة للاتحاد السوفيتي (1) ؛ وبالأخص بعض دول أوربا الشرقية وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق ويوغسلافيا، وليس صدفة أن تكون كل تلك الدول خارجة من تجارب اشتراكية مختلفة، ولذا رأي أكرمان أن تلك الدول يمكن أن تمثل الأرض الخصبة التي تتم فيها تحويل أفكار وتكتيكات جين شارب إلي تجارب مرئية محسوسة؛ بحيث تؤدي إلي تفكك دول أوربا الشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وبالفعل نجح أكرمان بمعاونة الملياردير جورج سورس في تدعيم أفكار جين شارب، بحيث يصبح كتاب من الدكتاتورية إلي الديمقراطية هو إنجيل كثير من الثورات الملونة Color Revolutions وتم اعتماده كمانيفستو لحركة أوتبور Otopor - أي المقاومة - في صربيا، و(كمارا) (Kmara) (كفى) في جورجيا و(بورا) (Pora) (حانت الساعة) في أوكرانيا، و(كلكل) (kelkel) (النهضة) في قيرغيزيستان، تطبيق هذه الأفكار الاستراتيجية التي تحقق أهداف الولايات المتحدة بدون تدخل عسكري مباشر (2).
وقد نجحت تلك المحاولة في تأجيج الثورات الملونة في أوربا الشرقية ؛ حيث استخدم المشاركون في هذه الثورات المقاومة السلمية، والاحتجاجات، والمظاهرات، مع استخدام وشاح ذي لون محدد، أو زهرة كرمز. وفي نظرة سريعة علي أبرز الثورات التي شهدها القرن الواحد والعشرون ، نري أنه كان لدول الشيوعية ، أي جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً نصيب وافر منها ولا يخفي علي أحد أن هذه الدول مناوئة للغرب؛ وبالأخص الولايات المتحدة ، ففي جورجيا مثلاً كانت الثورة الوردية عام 2003 ، وفي أوكرانيا كانت الثورة البرتقالية عام 2004 (3) ، وفي قيرقيزيا عام 2005 كانت ثورة التيوليب ، وفي نفس العام انتقلت الحركة إلي دولة عربية صغيرة هي لبنان في أعقاب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ، فكان أن طالب قسم من اللبنانيين بانسحاب الجيش السوري وخرجت المظاهرات إلي الشارع تحت عنوان ثورة الأرز ، وفي عام 2007 تحركت المعارضة في ميانمار فيما يسمي بـ ثورة الزعفران ، أما في التبت فقد اندلعت أعمال شغب عام 2008 وسميت بـ الثورة القرمزية (4). وهذه الثورات لم تحدث من قبيل الصدفة ، بل جاءت نتيجة لتنفيذ مشاريع محددة قامت بها الولايات المتحدة لإعادة بناء العالم عقب سقوط الاتحاد السوفيتي (5).
وكان التكتيك المستخدم في تلك الثورات يقوم علي عملية تغيير النظام تحت ضغط احتجاجات واسعة في الشوارع وتمويلها بدعم من المنظمات الأجنبية غير الحكومية (6)، وبالتالي تكون الثورات الملونة على أرض الواقع، تكنولوجيا تنظيم الانقلابات في مختلف الدول، في ظروف الزعزعة المتعمدة والمصطنعة للاستقرار. ويجري خلال ذلك الضغط على سلطات هذه الدول على شكل الابتزاز السياسي، وأما وسيلة هذا الابتزاز، فهي ممثلة بحركات الشباب الاحتجاجية التي تنظم وفق مخطط محدد، والهدف الوحيد لأية ثورة ملونة هو دائماً تنظيم الانقلاب على السلطة مع تصوير ذلك كظاهرة احتجاج عفوية وكفعاليات جماهيرية عفوية للعصيان المدني، والشرط الضروري والحتمي لنجاح الثورة الملونة – زعزعة الاستقرار السياسي الذي يمكن أن يتحول إلى أزمة سياسية تامة (7).
بيد أن التحولات الثورية التي شهدتها دول أوربا الشرقية في أواخر الثمانينات، من خلال الثورات الملونة، واستمرت حتي علم 2009، لم تكن هي الأولي من نوعها ؛ حيث أن هذه التحولات كانت متوقعة، لأنها نتاج حلقة متصلة من محاولات سابقة منذ أحداث تشيكوسلوفاكيا في سنة 1948، إلي الارهاصات الثورية التي بدأت تجتاح بولندا منذ عام 1979، ومروراً بثورة العمال والطلبة في ألمانيا الشرقية في عام 1953، وثورتي المجر وبولندا عام 1956، وثورة تشيكوسلوفاكيا عام 1968. فليست هذه إذن هي المرة الأولي التي تنتاب فيها أوربا الشرقية حركات ثورية كان من شأنها أن تؤثر في علاقاتها مع الاتحاد السوفيتي ومع الدول الأخرى (8).
وهنا نجد أن الاتحاد السوفيتي وإن كان قد سمح لدول أوربا الشرقية والوسطي بقدر من الحرية في إدارة شؤونها القومية بما يتفق وأوضاعها الخاصة ، إلا أنه لم يتوانى عن التدخل قسراً للحد من هذه الحرية عندما شعر أن أسلوب الممارسة سوف يؤدي إلي تقويض التكتل السوفيتي في مواجهة التكتل الغربي، وهذا بالفعل ما قام به (ستالين) عندما رفض تلك التحولات الثورية ، وبادر بوضع خطوات استباقية لدحر هذا الأمر، فأخذت سياسته تهيمن تسعي بقدر المستطاع للهيمنة علي أوربا الشرقية والوسطي واخضاعها (9).
وعقب سقوط الاتحاد السوفيتي بدأت الأمور في أوربا الشرقية تأخذ منحني آخر عما كان عليه الوضع في عهد الاتحاد السوفيتي ، فإن عدوي التغيير سرعان ما امتدت إلي تلك الدول ، وكانت بولندا بحكم تجربتها الذاتية الثرية والطويلة في هذا المضمار ، أكثرها استعداداً للتأثر به والتفاعل معه. ومنها انطلقت الشرارة التي فجرت هذه الثورة السياسية الاصلاحية العارمة التي اجتاحت معظم أقطار أوربا الشرقية ولا تزال تفاعلاتها في تصاعد مستمر. ففي أغسطس 1989 صدق البرلمان البولندي وبأغلبية ساحقة علي تنصيب تادوش مازوفيتسكي Tadeusz Mazowiecki الكاثوليكي وغير الشيوعي ومستشار زعيم نقابات تضامن تادوش، رئيساً لأول حكومة بولندية لا يتزعمها الشيوعيون منذ أكثر من أربعين عاماً . كان هذا التطور المذهل علي الساحة السياسية في بولندا، يعني ببساطة أنه قد تم إنهاء احتكار الحزب الشيوعي للسلطة ، هكذا وللمرة الأولي ، في دولة تابعة لحلف وارسو بعد تاريخ حافل من الضبط العقائدي الجامد، الذي لم يعرف التسامح حول هذا الأمر بالذات باعتبار أنه يشكل مقوم الربط الرئيسي بين تلك البلدان الاشتراكية والقاعدة التي يستند عليها تضامنها ..الخ (10).
ومن بولندا انتقل مؤشر التغيير إلي المجر التي اتخذ حزبها الحاكم وبمحض إرادته قراراً فريداً من نوعه، فذا في جرأته ، بتغيير اسمه من حزب العمال الاشتراكي المجري إلي الحزب الاشتراكي المجري ( علي غرار الأحزاب الاشتراكية الأوربية المنضوية تحت لواء الدول الاشتراكية) ، وتغيير اسم الدولة من جمهورية المجر الاشتراكية الشعبية إلي جمهورية المجر، كما جري حل الميلشيات العمالية التي أنشئت عقب إخماد انتفاضة 1956، وما حدث بعد ذلك من تغييرات راديكالية عنيفة ( لا نقصد عنف الوسائل وإنما كثافة النتائج وأهميتها) في كل من ألمانيا الشرقية ، وبلغاريا، وتشيكوسلوفاكيا، كل ذلك كان دعماً واستطراداً للاتجاه السابق نفسه مع بعض الاختلاف في التفاصيل والجزئيات، وهنا يؤكد بعض الباحثين بأن هناك مجموعة من القواسم المشتركة، التي أبرزتها عمليات التغيير في تلك الأقطار الاشتراكية، وتتمثل في: إنهاء احتكار الأحزاب الشيوعية للسلطة، وإسقاط الأجنحة المشددة في تلك الأحزاب الشيوعية واحلالها بأخري أكثر اعتدالاً وأكثر تعاطفاً وانفتاحاً علي ضرورات الاصلاح والتغيير وإعادة البناء، والموافقة علي تشكيل حكومات ائتلافية يرأسها قادة غير شيوعيين، وتمثل عدداً كبيراً من القوي والشرائح السياسية التي بقيت محرومة من حقها في التعبير عن آرائها ومواقفها السياسية في الماضي، وإطلاق هوية التعبير الشعبي بوسائل التظاهر والتجمهر والاحتجاج دون أية تدخلات أو إجراءات قمع بوليسي، والسماح بحرية تشكيل الأحزاب السياسية في إطار مبدأ التعددية السياسية ، وكفالة حرية الحركة والانتقال للمواطنين من هذه الأقطار إلي خارجها دون قيد أو خطر، وإبداء التعاطف مع الدعوات المطالبة بتوسيع آفاق التعاون الاقتصادي مع الغرب، وبالأخص في مضمار الحصول علي المعونات الاقتصادية وجدولة الديون... الخ (11).

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الثورات الملونة والنسخة التجريبية لحروب الجيل الرابع في أوربا الشرقية والوسطي"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ الدكتور محمود محمد علي

كتب أخرى في السياسة المعاصرة