English  

تحميل كتاب التجربة النهضوية التركية كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم PDF

مصدر الكتاب

تم جلب هذا الكتاب من موقع archive.org على انه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا

التجربة النهضوية التركية (كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم ؟) -

التجربة النهضوية التركية (كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم ؟) -

  ( 1 تقييمات )
  ( 116 تقييمات المنصات الأخرى )
مؤلف:
قسم:التنمية البشرية وتطوير الذات
اللغة:العربية
الناشر: مركز نماء للبحوث والدراسات السلسلة: تجارب
تاريخ الإصدار:
الصفحات:244
حجم الملف:2.69 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:12 يونيو 2013
ترتيب الشهرة: 25,184 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 1 )
اقتباسات ( 0 )
قراءة وتحميل ( )

وصف الكتاب

يمتاز المؤلف بإجادته للغة العربية. ولذلك، جاء كتابه شيق العبارة، سلس الأفكار، فلم يكن بحاجة إلى جسر الترجمة الذي يضع في الغالب من قيمة الكتاب الأصلي بسبب "فرق الترجمة" إذا جاز التعبير! الكتاب يشد القارئ؛ فهو يمتاز بالوضوح والبساطة في عرض الأفكار، كما يمتاز بتقديم حقائق رقمية عن النتائج التي قدمها حزب العدالة والتنمية في تجربته في الحكم منذ العام 2002 وحتى اليوم، في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة؛ الاقتصادية والصحية والتعليمية والعسكرية والعمرانية، وحقوق العمال والمرأة والأسرة وغيرها.

وينطلق جول من أهمية توافق الأمة مع هويتها، وخطر قيام السلطة بالتصادم مع هذه الهوية، لأن الخاسر دوماً في هكذا صدام هو السلطة. فقد أثبتت وقائع التاريخ أن العلمانيين هم من يخسرون كلما صادموا هوية الأمة التي هي الهوية الإسلامية.

ولذلك، يرى المؤلف أن أصل نجاح حزب العدالة والتنمية هو في "اكتشاف الذات بقناعاتها الفلسفية والدينية معا ودون تعارض، واكتشاف الذات بماضيها التاريخي والمعاصر ودون تناقض، واكتشاف الذات بمقدراتها الاقتصادية والسياسية بترابط ودون تباغض، واكتشاف الذات بمميزاتها الحضارية الحوارية ودون تصادم".

ويرى جول أيضا أن الإصلاح كان عملية عثمانية داخلية، بدأت بمبادرة من السلطنة بصدور الفرمان الكلخاني الأول من السلطان عبدالمجيد خان، بتاريخ 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 1839. وكان الهدف من العملية معالجة الخلل والضعف الناشئ في الدولة، وإعادة حالة القوة والإعمار والراحة بمقتضى القوانين الشرعية. ولكن حصل نزاع بين طرفين من العثمانيين، هما الإصلاحيون والمحافظون، وكانت تقابلهما جماعة من المتغربين الساعين إلى علمنة الدولة العثمانية، والذين نجحوا في إقامة الجمهورية بعد إلغاء الخلافة العثمانية.

وهنا يسرد جول سريعا المحطات التي تقلبت فيها تركيا منذ إلغاء الخلافة، وحتى وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة؛ وأن تركيا لم تتقدم أحوالها في ظل العلمنة المتشددة، بل تدهورت أحوالها السياسية والاقتصادية، إذ تعاقبت الانقلابات العسكرية فيها، وتدنّت قيمة العملة التركية (الليرة)، ولم يعد للدولة مكانة مرموقة لا في الشرق ولا في الغرب.

ثم يختم جول كتابه بفصل مهم عن كيفية الاستفادة العربية من تجربة حزب العدالة والتنمية في تركيا، ويبدأ من الديمقراطية؛ إذ ينبه إلى أنها لم تعد قضية عابرة، بل أصبحت هي الأيديولوجيا التي يحملها الغرب ويحارب من أجلها. وينقل عن صمويل هنتنغتون، صاحب نظرية صدام الحضارات، أن الغرب يربط بين الديمقراطية وبين تسع قضايا هي: الفردية، والليبرالية، والدستورية، وحقوق الإنسان، والمساواة، والحرية، وحكم القانون، والسوق الحرة، وفصل الكنيسة عن الدولة

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "التجربة النهضوية التركية (كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم ؟) -"

تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "التجربة النهضوية التركية (كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم ؟) -"

كتب أخرى مثل "التجربة النهضوية التركية (كيف قاد حزب العدالة والتنمية تركيا إلى التقدم ؟) -"

كتب أخرى لـ "محمد زاهد جول"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا