English  

تحميل كتاب الأدب وأدب الطفل العربي الأردن نمموذجا pdf

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
الأدب وأدب الطفل العربي _ الأردن نمموذجا pdf

الأدب وأدب الطفل العربي _ الأردن نمموذجا

مؤلف:
قسم:دراسات أدبية
اللغة:العربية
الصفحات:319
حجم الملف:3.22 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:20 أبريل 2020
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
سعادة أبو عراقهوية موثوقة

متقاعد

الناشر والمؤلف كتاب الأدب وأدب الطفل العربي _ الأردن نمموذجا وناشر 42 كتب أخرى.
حاصل على بكالوريوس اداب من جامعةبيروت العربية عام 74
حاصل على دبلوم فلسفة من الجامعة الأردنية
لي من المؤلفات الصادرة 22 كتابا فب الشعر والقصة والرواية والمسرح والدراسات

وصف الكتاب

هذا الكتاب دراسة بنيوية لأدب الطفل العربي من الناحية النظرية ، واستقصائية لكل انواع ادب الطفل المنتج في الأردن ، وتفصيلية من حيث تكوينه، وفنيته وهدفة وتقييمه ، وقد تناول في موضوعاته معظم المجالات يمكن ايضاحها من خلال ما ورد بالفهرس
المقدمة والفهرس

الفصل الأول : إطلالة على أدب الطفل الأردني

الفصل الثاني : الدراسات حول أدب الطفل في الأردن

الفصل الثالث : مدخل إلى عالم الطفل / مدخل إلى أدب الطفل

الفصل الرابع : القصة وقصص الأطفال

الفصل الخامس: الرواية ورواية الأطفال

الفصل السادس : المسرح ومسرح الطفل

السابع : الشعر وشعر الطفولة

الفصل الثامن: العلم / العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية والأدب العلمي

الفصل التاسع : الببلوغرافيا : الدراسات ، القصص ، الرواية ، المسرح الشعر ، العلوم .

اعتمد البحث في هذا الكتاب على فرضية أن العاطفة تحكم العقل وتوجهه وليس العكس ، كما أن العقل لا يحكم العاطفة ، لذلك فالأدب يجب أن يخاطب العاطفة للتأثير على العقل ، وإن كان هذا شرطا لكل الآداب فإنه أحوج ما يكون في أدب الطفل ، فالطفل لم تنضج عنده ملكة التفكير المنطقي ليميز عقليا الصواب من الخطأ والمعقول من اللامعقول ، إنما يستجيب لعاطفته التي يستشعرها لذةً جمالية ن فيستسلم عقله لما تمليه عليه .
وهذا عكس الكتابة العلمية التي تخاطب العقل مباشرة ، حيث يحتاج إلى التفكير، وتكوين الفكرة الجديدة ، إلى طاقة وجهد كبيرين ، قد لا تتيسر لكثير من العقول ، وخاصة الأطفال ، لذلك اقتضى وجود الأدب العلمي ، لتقديم الأفكار العلمية التي هي ذهنية ، بالأدوات الأدبية وقوالبها .
وعلى كاتب الأطفال أن لا يكون قد نسي طفولته ، وعليه أن يستبطن مشاعره وأفكاره الطفولية ، ويكتب وهو بتمثل نفسه طفلا ، يندهش كما يندهش الأطفال ، ويتبنى منطقهم وطريقة تفكيرهم ورؤيتهم للحياة ، واحساسهم المفعم بالأسطورة والمبالغة واللامعقول والتبسيط وإحساسه بالزمن ، وكيف يقبل النتائج بدون مسبباتها ، ويحب أن يعلم انه ينسج كتابته بخيوط أوهى من خيط العنكبوت ، فإن لم يكن شديد المهارة والدربة فإن عمله لن يكون شيئا مذكورا ، بل عملا هباءً .
وبقدر كبير من الجهد تم البحث فلسفيا كيف ابتدأت القصة والقصيدة والرواية ، وكيف نشأت كضرورة اجتماعية وليست ترفا حضاريا ، - كما يعتقد البعض - ، من هنا يجب التعامل مع أدب الطفل بالجدية الفائقة كضرورة اجتماعية وليس للتسلية وتقطيع الوقت

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان

اقتباسات كتاب "الأدب وأدب الطفل العربي _ الأردن نمموذجا"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "الأدب وأدب الطفل العربي _ الأردن نمموذجا"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ سعادة أبو عراق

كتب أخرى في دراسات أدبية