تحميل كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة pdf

الإسلام السياسى والمعركة القادمة

الإسلام السياسى والمعركة القادمة

(4)
مؤلف الكتاب: مصطفى محمود
قسم الكتاب: أصول
عدد الصفحات: 118 صفحة
حجم الكتاب: 4.78 ميجا بايت
ملف الكتاب: PDF
المراجعة 9,065 مرات تحميل

كتاب إلكتروني الإسلام السياسى والمعركة القادمة، تصنيف الكتاب أصول والمؤلف مصطفى محمود، تحميل برابط مباشر وقراءة الإسلام السياسى والمعركة القادمة أونلاين، تحميل الإسلام السياسى والمعركة القادمة pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب الإسلام السياسى والمعركة القادمة فى مكتبة نور.

الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور ، وفى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال الرابط التالى
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور

عن الكتاب



كتاب جيد جداً يتحدث عن الاسلام السياسي, يهاجم بشدة الحزب الناصري
والفكر الاشتراكي,ورغم عيوب هذا النظام الكثيرة إلا إنني أشعر بتحامل
شديد على عبد الناصر,تحدث الكاتب عن يوم الحشر,حرب الخليج,سقوط مصداقية أمريكا, مشكلة التعليم, الجنة وكلام المفسرين,الأصوليون ,أوصى بضرورة الانفتاح على الصين وألمانيا ودول آسيا لما تحفقق من تقدم في هذه الدول

من بعض ما أعجبني من الكتاب

الاسلام سلاحه الاقناع وليس الارهاب اما الذي يقع في خانة الارهاب شيء آخر ليس من الاسلام في شيء وهو الجريمة
_________________________________________
الاسلام السياسي ليس صناعة الانقلابات للوصول للسلطةوليس احتيالاً للوصول للحكم ,فشهوة الحكم إذا اصبحت حلم المناضل المسلم فإنه غالباً ما يفقد اسلامه, قبل أن يصل للكرسي,بل ان الاسلام السياسي دعوة وتوعيةهدفها الوصول للرأي العام
ومرادها توصيل المنهج الاسلامي في بساطته وصفائه وشمولهلمعاملة المسلمين للذين يظنون ان الاسلام مجرد صلاة وصوم
بل هو حياة ومعاملةوعلم وعمل ومكارم الأخلاقوالرحمة والعدالة والرفق بالفقراء وشورى الحكماء وديمقراطية ومشاركة شعبية
_________________________________________
إن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأكل بأصابعه وكان يقضي الحاجة في الخلاء
وكان يركب البغلة في تنقلاته وكذلك كان يفعل أهل ذلك الزمان مسلمين وكفرة
فقد كان ذلك هو العرف,تقليد النبي في هذه الأشياء ليس من السنة,إنما السنه في ان تقلده فيما انفرد به وتميز,وقد تميز نبينا بمكارم الأخلاق فقال له ربه
"وإنك لعلى خلق عظيم"
لم يمتدح ربنا لباسه ولكنه امتدح خلقه,وهنا مناط الأسوة والتقليد وجوهر السنة ان نقلد النبي في أمانته وفي صدقه وفي كرمه وفي شجاعته وفي حلمه وفي ثباته على الحق وفي حبه للعدل وكراهيته للظلم,اما ان نترك كل هذا ونقيم الدنيا ونقعدها على تقصير الثوب, ويقول الواحد منا:أقلد ولا أفكر....فأقول له بل تفكر ,فالتفكير في الاسلام أكثر من سنة..التفكير فرض ويصف القرآن وخاصة المؤمنين بأنهم
"يتفكرون في خلق السماوات والأرض"
وأنهم يتدبرون القرآن وانهم ينظرون في كل شيء... في اختلاف اللي والنهار وفي الإبل كيف خُلقت وفي السماء كيف رُفعت وفي الأرض كيف سطحت وفي الجبال كيف نصبت وهم ينظرون في انفسهم كيف خُلِقوا ومم خُلِقوا؟
وإذا جاء ذكر الثياب في القرآن فيقول ربنا "وثيابك فطهر",فالنظافة كانت نقطة لفت النظر




تقييم ومراجعة الإسلام السياسى والمعركة القادمة


كتب أخرى للكاتب مصطفى محمود


كتب أخرى فى قسم أصول