English  

تحميل كتاب الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور pdf

الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور

الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور

مؤلف: طة حسين
قسم: علم الفلسفة والمنطق
اللغة: العربية
الناشر: مكتبة مدبولي
الصفحات: 320
عدد الملفات: 1
حجم الملفات: 4.87 ميجا بايت
نوع الملفات: PDF
تاريخ انشاء الملفات: 01 يناير 1970
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملفات الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

طة حسين

المؤلف كتاب الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور والمؤلف لـ 199 كتب أخرى.
أديب وناقد مصري، لُقّب بعميد الأدب العربي. غيّر الرواية العربية، مبدع السيرة الذاتية في كتابه "الأيام" الذي نشر عام 1929. يعتبر من أبرز الشخصيات في الحركة العربية الأدبية الحديثة. يراه البعض من أبرز دعاة التنوير في العالم العربي ، في حين يراه آخرون رائدا من رواد التغريب في العالم العربي. كما يعتقد الإسلاميون أن الغرب هو من خلع عليه لقب عميد الأدب العربي. سنة 1902 دخل طه الأزهر للدراسة الدينية, الاستزادة من علوم العربية, فحصل فيه ما تيسر من الثقافة، ونال شهادته. التي تخوله التخصص في الجامعة, لكنه ضاق ذرعا فيه, فكانت الأعوام الأربعة التي قضاها فيه, وهذا ما ذكره هو نفسه، وكأنها أربعون عاما وذلك بالنظر إلى رتابة الدراسة, وعقم المنهج, وعدم تطور الأساتذة والشيوخ وطرق وأساليب التدريس.
ولما فتحت الجامعة المصرية أبوابها سنة 1908 كان طه حسين أول المنتسبين إليها، فدرس العلوم العصرية, والحضارة الإسلامية, والتاريخ والجغرافيا, وعدداً من اللغات الشرقية كالحبشية والعبرية والسريانية, وإن ظل يتردد خلال تلك الحقبة على حضور دروس الأزهر والمشاركة في ندواته اللغوية والدينية والإسلامية.دأب على هذا العمل حتى سنة 1914, وهي السنة التي نال فيها شهادة الدكتوراة وموضوع الأطروحة هو:"ذكرى أبي العلاء" ما أثار ضجة في الأوساط الدينية المتزمتة, وفي ندوة البرلمان المصري إذ اتهمه أحد أعضاء البرلمان بالمروق والزندقة والخروج على مبادئ الدين الحنيف.

وصف الكتاب

قبل ظهور ((الاستشراق)) لإدوارد سعيد بحوالي ستين عاما أصدر عمر فاخوري كتابه ((آراء غربية في مسائل شرقية))، وقد حدثت خلال هذه الفترة، القصيرة جدا بمقياس تقليدي للزمن والكبيرة جدا بمقياس زماننا، أحداث كثيرة، ربما كان لصدى الاستشراق ونتائجه فيها ما يزيد كثيرا عن جهود الاستشراق نفسه، ففي هذه الفترة قارب المثقفون العرب ما يمكن تسميته ((وعي الاستشراق)) ، وانزاحت غمامة كبيرة، أو جزء منها – من سماء شاسعة، يتطلب التعرف إليها الكثير من التحديق والكثير من التماسك وغرز القدمين في صلابة الأرض. لا يعدم القارئ لهاتين المحاولتين فرضة القبض على أكثر من قاسم مشترك بينهما، بالرغم من البون بينهما منهجيا ومعرفيا. (فاخوري) في العام 1925 م  كان يقف علة الجانب الآخر من (جنة) (طه حسين ) مثلا، وكان يقرأ جهود الاستشراق على أنها تأويلات قبل أي شيء آخر، لأن جهلهم بالحقيقة حال دون شفائهم من داء الأحكام السابقة، وأوصلهم إلى نتائج مغلوطة، فقد يحتاجون في تأييد رأي من الآراء إلى هدم بعض الأخبار.  ((ما رأي الأوروبيين في عالم من أقصى الأرض يتناول المتناقضات التي تكثر في بلاد الفرنسيس (فرنسا)، ويمحصها بمنطقه الشرقي البعيد، ثم يهدم قصة الكاردينال (رشيليو)) آخر له عقلية كاهن من كهنة بكين وطباعه.))  بتغيير في عبارات ((فاخوري)) نصل إلى ما يسميه ((سعيد)) وغيره من دارسي الشرق في الأعوام الأخيرة: نفي الآخر، فإن تصور الغرب للشرق هو تصور ينتج في الأعوام الأخيرة: نفي الآخر، فإن تصور الغرب للشرق هو تصور ينتج فيه الغرب ذاته أيضا، لهذا سيكون له حصته من (النفي) لذاته.

اقتباسات الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات الإستشراق والوعي السالب لـ خيري منصور

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ طة حسين

كتب أخرى في علم الفلسفة والمنطق