English  

تحميل كتاب أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر PDF

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر

أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر

مؤلف:
قسم:القسم العام
اللغة:العربية
الصفحات:389
حجم الملف:5.22 ميجا بايت
نوع الملف:PDF
تاريخ الإنشاء:20 فبراير 2011
ترتيب الشهرة: 271,350 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
قراءة وتحميل ( )
د. عبدالتواب محمد

أستاذ جامعي

الناشر والمؤلف كتاب أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر وناشر 13 كتب أخرى.
أستاذ مساعد عقيدة وفلسفة بجامعة الأزهر

تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

أي خلاف عقائدي ، أو سياسي ، أو فقهي ، حدث بين الفرق الإسلامية في القرون الأولى لا بد أن تنسحب آثاره على المدارس الفكرية بعد ذلك بصورة أو بأخرى .
فالمدرسة العقلية مثلا – ممثله فقهيا في الأحناف وعقائديا في المعتزلة – ما زالت آثارها تمتد في العصر الحاضر في صورة من صور الفكر الإسلامي المعاصر ، وكذلك مدرسة الأثر – ممثلة في أهل الحجاز–لا يزال لها صور تطبيقية – تقل أو تكثر– في العصر الحديث.
والخوارج من الفرق الإسلامية التي كان لها دور فكري وسياسي في القرون الأولى لا يمكن إغفاله أو إهماله ، وكان لآرائها في ذلك العهد صدي بعيد .
لذلك فإنني قد رأيت أن تكون رسالة التخصص " الماجستير" بعنوان: [ أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر ] ، وقد دفعني إلى اختيار هذا الموضوع جملة مــن الأسباب منها ما يلي:-
أولا:
أن الأمة الإسلامية مرت في عصرها الحاضر – وخصوصا في العقدين الأخيرين بجملة من الأحداث والفتن أثرت على مسارها ، وأعاقت حركتها ، وعرضتها لفتن عديدة، كان من الممكن أن تتجنـب الأمة ذلك كله بأن تتبع مسار تاريخها الفكري،لأن فتن العصر الحاضر هي صورة متكررة لفتن العهد الأول ، والقرآن الكريم حيـن يعرض آراء مخالفة ويرد عليها فإنما يتوجه الحديث إلي المسلمين جميعا عبر امتداد الزمان ، وكما يقول ولي الله الدهلوي: " لا ينبغي أن يظن عند تلاوة القرآن الكريم أن جداله ومحاجته كانا مع أناس قد انتهوا وانقضوا ، كلا ، بل إنه بحكم ما جاء في الحديث {لتتبعن سنن من كان قبلكم} ، ليست هناك من فتنة في عهد الرسالة صلى الله على صاحبها وسلم إلا ولها نماذج وأمثلة في عصرنا هذا " .
ثانياً:
أن أحدا لم يتطرق - فيما أحسب – إلى تأثر الفكر الإسلامي المعاصر بآراء الخوارج جملة ، وذلك بأن تدرس آراؤهم ، ويتم إسقاطها على الواقع المعاصر ، ولم يتعد ما كُتب في هذا الموضوع أن يكون جزئيات ، كتأثر فكر "الحاكمية" المعاصر بشعار الخوارج " لا حكم إلا لله" ، أو تأثر فتة التكفير في العصر الحديث بنشأته عند الخوارج – كما سأعرض في حديثي بإذن الله تعالى .
فكانت الحاجة ماسة إلى استعراض آراء الخوارج جميعها ، وبيان مدى تأثر الفكر المعاصر بها ، وهل ثمة تشابه بين الحاضر والماضي ، أم أن الأمر لا يعدو أن يكون توافقا في الرؤى أدى إلى توافق في الأحكام والنتائج ؟
ثالثا:
في يقيني أن أي فكر يحمله فرد أو جماعة يحمل بين ثناياه الصواب والخطأ ، فليس الصواب المحض حكرا على فئة معينة ، وليس الخطأ المحض صفة لطائفة غيرها ، لكن قد يغلب صواب هذا على خطئه ، ويتوارى صواب ذاك أمام خطئه ، وأن أمثل أسلوب لمواجهة أي فكر هو عرضه بما له من حسنات، وما عليه من سيئات، مع النظرة المحايدة ، والنقد البناء ، والمنهج الواضح ، حتى يتبين للأمة سبيل الصواب فتتبعه ، وتعرف سبيل الخطأ فتتنكبه .

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر"

اقتباسات كتاب "أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر"

كتب أخرى مثل "أثر آراء الخوارج في الفكر الإسلامي المعاصر"

كتب أخرى لـ "د. عبدالتواب محمد عثمان"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا