English  

اقتباسات من كتب علي بن جابر الفيفي

علي بن جابر الفيفي

(219 تقييمات)

له (5) كتاب بالمكتبة, بإجمالي مرات تحميل (404,334)

علي بن يحيى بن جابر الفيفي يعمل كمحاضر في قسم الشريعة و اللغة العربية في كلية البرامج المشتركة بالمحالة ، و قد ألتحق بالجامعة عام 1435 هجريا ، و هو حاصل على بكالوريوس في تخصص العودة ، هذا إلى جانب حصوله على درجة الماجستير في تخصص الدعوة و الإحتساب ، و له العديد من الأبحاث العلمية المتميزة ، و مؤلف كتاب لأنك الله ومحمد الرجل النبيل وغيرها من المؤلفات الاخري

  -كلما انطفأ حلما خلق الله لك حلما أجمل ، وكلما بهتت فى قلبك ذكرى صنع الله لك ذكرى اروع!  
  كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس بشراينك :يا جابر المنكسرين اجبر كسرى ، ثم تأمل فى المعجزة وهى تشكل روحك من جديد ! اللهم اجبر كسر قلوبنا ،وكسر أرواحنا ،وكسر أجسادنا ،إنك على كل شئ قدير  
  *#إنه_الله* ..{ جلَّ جلالهُ ♡ } ▪︎الله أقرب إلينا من حبل الوريد . ▪︎تغدو حياتنا أُنْسًا و فرحًا معه . له إسمٌ عظيمٌ موغلٌ في الجمالِ مكللٌ بالبهاءَ اسمُ 《 *القريب* 》  
  وهو سبحانه يشفي بالصبر ، ويشفي بالدعاء ، ويشفي بالصدقة ، ويشفي بالاستغفار ، ويشفي بالتوبة ، ويشفي بالرضا ، ويشفي بلا شيء...  
  "الله" جعل فى داخلك حاجة لأن تقول اسمه ، هناك أمن يعم كيانك إن قلت يا الله ، فإذا لم تقلها اختيارا ، قلتها اضطرارا ، وإن لم تذكرها ايمانا ، ذكرتها قهرا ، وإذا لم تكن كلمتك فى الرخاء ،كانت صرختك فى الشدة !  
  فالعيش في كنف الاله يمدنا بمراهم الصحة و ضمادات السعادة و مسكنات الأوجاع و مضادات الهموم  
  " إذا أراد اللطيف أن يصرف عنك السوء جعلك لا تري السوء أو جعل السوء لا يعرف لك طريقاً أو جعلكمل تلتقيان وتنصرفان عن بعضكما وما مسك منه شئ "  
  سيفتح الله لك بابا كنت من شدة اليأس تظن أنه خلق بدون مفتاح  
  إن كان الضعف قد بنى من حولك سجنا ضيقا لا نستطيع الخروج منه! ...إسم الله "الصمد" سيمدك بكل ما تحتاجه لتكون قويا في هذه الحياة...  
  شرع لنا ان نقول بين السجدتين "اللهم اغفرلي وارحمني وعافني وارزقني واجبرني" و كأننا نتكسر في اليوم كثيرا فنحتاج ان يجبرنا الله كثيرا  
  إذا أمسكت قلماً فتساءل : هل يرضى الله سبحانه عما سأكتب في هذه الورقة ؟ إذا هممت بكلمة تقولها فتساءل : هل سأقول شيئاً يرضيه إذا وقفت موقفاً تساءل : هل موقفي هذا محبوب عنده أم لا ؟ اصنع منبهاً وعلقه أعلى قلبك دقاته تقول : ماذا يريد الله ؟ ماذا يريد الله ؟ ماذا يريد الله ؟ ماذا يريد الله ؟  
  سهرت أعين ونامت عيونُ في شؤون تكون أولا تكونُ إنّ ربًّا كفاك ما كان بالأمس سيكفيك في غدٍ ما يكونُ  
  ضع يمين قلبك ماشئت ويساره ما شئت، ولكن امامه لا تضع الا مرضاة الله، الا مراقبة الله، الا حب الله  
  الله سبحانه شاء لك أشياء كثيرة: شاء وجودك فوُجدت، وشاء صحتك فصرت صحيحا معافىٰ، وشاءك عاقلا وها أنت تعقل ما تقرأ وتسمع، ولكن أتعلم ما هى أعظم مشيئة قد يمنّ اللله بها عليك؟ -أن يغفر لك !! -"ولله ما فى السماوات والأرض يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله غفور رحيم"