English  

اقتباسات من كتب أحلام مستغانمي

أحلام مستغانمي

(161 تقييمات)

له (14) كتاب بالمكتبة, بإجمالي مرات تحميل (65,085)

كاتبة جزائرية من مواليد تونس، ترجع أصولها إلى مدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري أين ولد أبوها محمد الشريف الذي كان مشاركا في الثورة الجزائرية. عرف السجون الفرنسية, بسبب مشاركته في مظاهرات 8 ماي 1945. وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان قد فقد عمله بالبلدية, ومع ذلك فإنه يعتبر محظوظاً إذ لم يلق حتفه مع من مات آنذاك (45 ألف شهيد سقطوا خلال تلك المظاهرات) وأصبح ملاحقًا من قبل الشرطة الفرنسية, بسبب نشاطه السياسي بعد حلّ حزب الشعب الجزائري. الذي أدّى إلى ولادة حزب جبهة التحرير الوطني FLN. عملت في الإذاعة الوطنية مما خلق لها شهرة كشاعرة، انتقلت إلى فرنسا في سبعينات القرن الماضي، حيث تزوجت من صحفي لبناني، وفي الثمانينات نالت شهادة الدكتوراة من جامعة السوربون. تقطن حاليا في بيروت. وهي حائزة على جائزة نجيب محفوظ للعام 1998 عن روايتها ذاكرة الجسد. و من مؤلفاتها على مرفأ الأيام عام 1973.
كتابة في لحظة عري عام 1976.
ذاكرة الجسد عام 1993. ذكرت ضمن أفضل مائة رواية عربية. وفي 2010 ثم تمثيلها في مسلسل سمي بنفس اسم الرواية للمخرج نجدة أنزور..
فوضى الحواس 1997.
عابر سرير 2003.
نسيان . com
قلوبهم معنا قننابلهم علينا أصدرته أحلام مستغانمي تزامناً مع إصدار نسيان
الاسود يليق بك 2012
عليك اللهفة 2014

  _ارقص كما لو أن لا أحد يراك غن كما لو أن لا أحد يسمعك أحب كما لو أن لا أحد سبق أن جرحك..  
  "الحداد ليس فيما نرتديه بل فيما نراه، إنّه يكمن في نظرتنا للأشياء، بإمكان عيون قلبنا أن تكون في حداد، ولا أحد يدري بذلك".  
  أريدك أنت ... فقبلك كنت عظيم الفراغ  
  كلما أحبت امرأة رجلا تمنت لو كانت عذراء ْلكنها عندما تكون عذراء تحزن لانها لا تملك جسدها !  
  و هل الحرية في النهاية الا حقك في ان تكون مختلفا!  
  لتشفى من حالة عشقية يلزمك رفاة حب لا تمثالا لحبيب تواصل تلميعه بعد الفراق مصرا على ذياك البريق الذي انخطفت به يوما يلزمك قبر ورخام وشجاعة لدفن من كان أقرب الناس اليك  
  لا عدالة في ثورات تتسلى الاقدار بقسمة أنصبتها في الموت والغنيمة بين مجاهدي الساعة الأخيرة وشهداء ربع الساعة الأخيرة عبثية منظر الشهيد الأخير في المعركة الأخيرة عندما يتحلق الطرفان في حضرته فوق جثة آخر شهيد تبرم اول صفقة  
  أصبح ضروريا اصدار كاتولوج للموت العربي يختار فيه الواحد في قائمة الميتات المعروضة طريقة موته مستفيدا من جهد أمة تفوقت في تطوير ثقافة الموت  
  يخطئ من يعتقد أننا عندما ندخل مدنا جديدة نترك ذاكرتنا في المطار كل حيث يذهب يقصد مدينة محملا بأخرى ويقيم مع آخرين في مدن لا يتقاسمها بالضرورة معهم ويتجول في خراب وحده يراه  
  ثمة حزن يصبح معه البكاء مبتذلا حتى لكأنه إهانة لمن نبكيه فلم البكاء مادام الذين يذهبون يأخذون دائما مساحة منا دون أن يدركوا هناك حيث هم أننا موتا بعد آخر نصبح أولى منهم بالرثاء وأن رحيلهم كسر ساعتنا الجدارية وأعاد عقارب ساعة الوطن عصورا إلى الوراء  
  ثمة كتب تضعك أمام اكتشافات مذهلة تكتشف فيها نفسك و مساحات منك لم تكن تعرفها  
  لا يغفر الرجل لامرأة رأته في لحظة ضعفه  
  نحن نساوي من نقيس أنفسنا بهم، لا تقيسي نفسك إلّا بالكبار إن شئتِ أن تكوني كبيرة  
  وحدهم الأغبياء لا يغيرون رأيهم  
  ثمة كتب تضعك أمام اكتشافات مذهلة تكتشف فيها نفسك و مساحات منك لم تكن تعرفها  
  وحدهم الأغبياء لا يغيرون رأيهم  
  الأكثر وجعاً، ليس ما لم يكن يوماً لنا، بل ما امتلكناه برهة من الزمن، وسيظلّ ينقصنا إلى الأبد  
  الحب هو ذكاء المسافة. ألّا تقترب كثيراً فتلغي اللهفة، ولا تبتعد طويلاً فتُنسَى. ألّا تضع حطبك دفعة واحدة في موقد من تُحبّ. أن تُبقيه مشتعلاً بتحريكك الحطب ليس أكثر، دون أن يلمح الآخر يدك المحرّكة لمشاعره ومسار قدره  
  وحده فاقد الحبّ جدير بأن يغنّيه.. الفنّ العظيم كالحبّ الكبير، يتغذّى من الحرمان  
  أوليست الحياة أنثى، في كلّ ما تعطيك تسلبك ما هو أغلى؟