القران الكريم

صحيح البخارى

صحيح مسلم

الثقة بالنفس

العادات السبع

لا تحزن

استمتع بحياتك

الرجال والنساء

د.مصطفى محمود

الاسود يليق بك

كتاب عبقرية عمر pdf لعباس محمود العقاد

دراسة جميلة لشخصيّة عمر ، فالكاتب العبقريّ ، حلّل شخصية ابن الخطّاب معتمداً على طفولته و هي من أهمّ مراحل الإنسان في تكوينه النفسيّ ، و يبدأ بعدها بسرد الأحداث الّتي تصف هذا التكوين ، من الأخلقيّات الّتي تتوّج بالعدل ، إلى النفسيّة الّتي توّجت بالثبات و القوّة . ومن هنا يكتشف العقّاد أنّ عمر الجاهلي هو نفسه عمر الإسلاميّ ، بالتكوين النفسي و الأخلاقيّ ، لكن نظرته للوجود تغيّرت ، فعداءه للإسلام أوّل ما ظهر لأنّه ظنّه عدوّاً يهدّد بيئته و قومه فحاربه ليدافع عن عقيدته ، هذا الدفاع عن العقيدة بالنسبة للعقّاد نفسه دفاع عمر عن العقيدة الإسلاميّة ، لكنّ الإختلاف بالعقيدة ذاتها ! بينما العقيدةالجاهليّة كوّنته جنديّ عظيماً و مقدام ، كوّنته العقيدةالإسلاميّة بطل تاريخي ، يمثّل طور تاريخيّ للإنسانيّة !

أجمل النتائج الّتي توصّل لها الكاتب ، الفارق بين محمّد عليه السلام ، و ابن الخطّاب : فالأول إنسان عظيم أمّا الثاني فهو رجل عظيم ، و الفرق بيّن بينمها ، فالرسول كان يمثّل الإنسان بإنثويته و رجوليته ، بعاطفته و عقلانيتة ، أمّا عمر فهو الجنديّ الشديد ، الرجل الّذي استصغر ابنه لأنّه عجر عن تطليق أمرأته !

أيضاً ، يوضّح الكاتب بذكاءٍ هذه الشخصيّة بتركيباتها المعقدة ، هذه الشخصية الّتي توازن بين العدل و القوّة ، و القسوة و الرحمة ؛ فلا عجب إذن أن يكون الصدّيق الرقيق أجرأ من عمر بإتخاذ قرار الحرب !


الكاتب: عباس محمود العقاد



شارك مع الأصدقاء


كتب نقترحها عليك فى نفس الموضوع :

0 التعليقات:

إرسال تعليق